استبيان أجراه «بيت دوت كوم» بالتعاون مع «يوجوف»

الخدمات المصرفية والتقنية والتسويق الأكثر جاذبية للباحثين عن عمل في الإمارات لعام 2022

صورة

أظهر استبيان جديد أجراه «بيت دوت كوم»، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع «يوجوف»، المنظمة الرائدة المتخصصة في أبحاث السوق، أن 58% من المهنيين في الإمارات راضون عن ثقافة العمل، تليها ساعات العمل (57%)، وفرص التدريب والتطوير المهني (54%). ويتمثل الهدف الرئيس للاستبيان الذي حمل عنوان «أفضل قطاعات العمل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022» في تمكين المهنيين من فهم مستويات الرضا الحالية في قطاعات معينة، واتخاذ قرارات واضحة ومتناسبة مع مستقبلهم الوظيفي.

واستطاعت مجموعة من القطاعات في الإمارات توفير العديد من فرص التوظيف للباحثين عن عمل هذا العام. وقد أظهر الاستبيان أن قطاعات الخدمات المصرفية والمالية والمحاسبة (8%)، وتكنولوجيا المعلومات والإنترنت والتجارة الإلكترونية (8%)، والإعلان التسويق والعلاقات العامة (7%)، تعتبر أكثر القطاعات جذباً لاهتمام الباحثين عن عمل.

وعلاوة على ذلك، برز القطاع الحكومي (19%) في المركز الثاني، ضمن قائمة القطاعات التي تقدم أعلى الرواتب (بما في ذلك المزايا غير النقدية)، مباشرة بعد قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات (34%).

وفيما يتعلق بالتوقعات المستقبلية، توقع المجيبون أن يسجل قطاع تكنولوجيا المعلومات والإنترنت والتجارة الإلكترونية (28%) أعلى معدل نمو خلال العام المقبل، يليه قطاع السياحة (22%)، والعقارات والبناء والتطوير العقاري (18%).

وكشف عدد من المجيبين الذين هم في بداية مسيرتهم المهنية في دولة الإمارات أن قطاع تكنولوجيا المعلومات والإنترنت والتجارة الإلكترونية، هو الأكثر توظيفاً للخريجين الجدد (بنسبة 20%). كما يعتقد غالبية المجيبين (71%) أن القطاع الحكومي يعتبر قطاعاً مفضلاً للعمل، مع إشارة 56% إلى أنه قطاع مفضل جداً.

وبرزت قطاعات الرعاية الصحية والخدمات الطبية (26%)، والضيافة والترفيه (20%)، والخدمات المصرفية والمالية المحاسبة (20%) كأكثر القطاعات جذباً للإناث. بينما برزت قطاعات الحكومة والخدمة المدنية (25%)، والجيش والدفاع والشرطة (23%) كأكثر القطاعات جذباً للكفاءات المحلية في الإمارات.

وكشف الاستبيان أيضاً أن أكثر من ربع (26%) المهنيين في الإمارات قد غيروا قطاع عملهم مرة واحدة على الأقل خلال العامين الماضيين، حيث برزت الرواتب الأفضل (33%)، وفرص التقدم الوظيفي الأفضل (27%)، كأهم الأسباب التي دفعتهم لتغيير قطاعهم.

من ناحية أخرى، يفكر 6 من 10 مهنيين في الدولة (60%) في تغيير القطاع الذي يعملون فيه خلال الأشهر القليلة المقبلة، حيث برز الراتب الأفضل (49%)، وفرص التقدم الوظيفي الأفضل (46%) كأهم الأسباب التي تدفعهم لذلك. وقد برز قطاع الضيافة/ الترفيه (11%) الأكثر جذباً للمهنيين الذين يفكرون في تغيير قطاعهم.

وقالت المديرة الإدارية للموارد البشرية في «بيت دوت كوم»، عُلا حداد: «يكشف استبيان أفضل قطاعات العمل عن أهم العوامل التي تجذب الباحثين عن عمل وعن التغيّرات المستمرة التي تطرأ على سوق العمل. وهذه البيانات ستساعد الباحثين عن عمل على اتخاذ قرارات أفضل عبر معرفة القطاعات التي من المتوقع أن تشهد نمواً في المستقبل، وذلك في ضوء التغييرات الجذرية التي أحدثها الوباء خلال العامين الماضيين، والتوقعات المتعلقة بطبيعة الوظائف والمهارات والتحول الرقمي».

طباعة