للتأكد من أهلية السفن للإبحار بأمان

الإمارات تعتمد «الهيئة الكرواتية» لإصدار شهادات التصنيف البحرية

وقعت الإدارة البحرية الإماراتية لدى وزارة الطاقة والبنية التحتية، مذكرة تفاهم، تعتمد من خلالها هيئة التصنيف الكرواتية، لإصدار شهادات التصنيف البحري، والقيام بجميع أعمال المعاينة اللازمة للتأكد من أهلية السفن للإبحار بأمان.

وأفاد بيان بأنه وبهذا الاعتماد، تصبح جميع هيئات التصنيف المنضمة إلى «جمعية هيئات التصنيف الدولية» معتمدة من قبل دولة الإمارات.

وبحسب البيان، فقد وقع مذكرة التفاهم، مدير شؤون النقل البحري في وزارة الطاقة والبنية التحتية، الكابتن عبد الله درويش الهيّاس، والمدير العام لدى هيئة التصنيف الكرواتية، دامير روجي.


تعزيز الرقابة

وقال الشيخ ناصر القاسمي، الوكيل المساعد لقطاع تنظيم البنية التحتية في وزارة الطاقة والبنية التحتية: «نواصل بهذا الاعتماد الذي أصدرناه لهيئة التصنيف الكرواتية، تعاوننا مع كبريات هيئات التصنيف الدولية المعتمدة من قبل المنظمة الدولية لهيئات التصنيف (IACS)، ما يمكنا من إضافة أداة فنية حيوية من أدوات تعزيز الرقابة على صلاحية إبحار السفن الوطنية، ما يجعل دولة الإمارات من المراكز البحرية المعدودة على مستوى العالم، التي يستطيع فيها ملّاك السفن الحصول على أوسع قاعدة من خيارات شهادات التصنيف، بما يتناسب مع متطلباتهم التشغيلية، واحتياجاتهم التأمينية، إضافة إلى الأقاليم التي تعمل بها سفنهم، والتي قد تحتاج إلى التعامل مع هيئات تصنيف محددة يكون لها الأفضلية في إصدار شهادات التصنيف في تلك الأقاليم».

وتابع: «تعد هيئة التصنيف الكرواتية، من الهيئات العريقة على مستوى العالم، بتاريخها الطويل، وبتواجدها في دولة الإمارات، فإننا نعتقد أننا سنعزز القدرات الفنية لقطاع التصنيف البحري، وسنفتح المجال أمام تبني معايير جديدة ومبتكرة في مواصفات بناء وصيانة السفن والمنشآت البحرية».

وأكد القاسمي أن تواجد جميع هيئات التصنيف القيادية من أعضاء المنظمة الدولية، وغيرها من الهيئات التابعة لدول أخرى، يعد دليلاً على أهمية القطاع البحري الإماراتي، الذي يعتبر من أكثر القطاعات نشاطاً على مستوى الإقليم، بقدراته النوعية التي تضم ما يزيد على 20 ميناءً بحرياً تجارياً، وعدداً من أهم موانئ تصدير النفط في المنطقة، في وقت تبلغ فيه زيارات السفن التجارية إلى مياه وموانئ الدولة 25 ألف زيارة، وجميعها يحتاج إلى الاستعانة بخدمات هيئات التصنيف في الفحص والمعاينة لتجديد وثائق التأمين، وغيرها من المعاملات التي تحتاج إلى خبرات عالمية المستوى لإثبات أهلية السفينة للإبحار.


بوابة للمنطقة

من جانبه، وصف المدير العام لدى هيئة التصنيف الكرواتية، دامير روجي، الحصول على اعتماد وزارة الطاقة والبنية التحتية بدولة الإمارات، بإنجاز كبير. وقال إن دولة الإمارات معروفة على مستوى العالم بالتزامها بأعلى المعايير الفنية في مجال التصنيف والاعتماد، كما تعتبر بالنسبة لنا بوابة إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط، إذ تعتبر موانئها من أكثر الموانئ نشاطاً في المنطقة، ما يسمح لنا باستقبال سفن أخرى من الدول المجاورة وتقديم خدماتنا لها.


هيئة التصنيف الكرواتية

وتعتبر هيئة التصنيف الكرواتية من هيئات التصنيف العريقة في القطاع البحري، وتعود جذور تأسيسها إلى القرن الـ19، عندما تأسست هيئة التصنيف النمساوية في عام 1858، ليتحول اسمها فيما بعد إلى «هيئة تصنيف البحري الأدرياتيكي». وفي العام 1949 أصبحت تحمل اسم «هيئة التصنيف اليوغوسلافية»، وعندما انفصال كرواتيا عن يوغوسلافيا، حملت الهيئة اسم «هيئة التصنيف الكرواتية» في العام 1992.

 

 

طباعة