«مجلس المطارات العالمي»: للعام الثامن على التوالي

«دبي الدولي» الأول عالمياً في أعداد المسافرين الدوليين خلال 2021

أظهر التقرير السنوي الصادر عن «مجلس المطارات العالمي»، احتفاظ مطار دبي الدولي خلال عام 2021 بالمركز الأول، في صدارة المطارات الدولية الأكثر ازدحاماً حول العالم، للعام الثامن على التوالي، من حيث أعداد المسافرين الدوليين.

ويركز قطاع الطيران، عادة، على (المسافرين الدوليين) بشكل أساسي أثناء قياسه أداء محاور النقل الجوي، باعتبارهم الأكثر تأثيراً في حركة التجارة الدولية والسياحة، كما أنهم المعيار الذي يدل على مدى ارتباط مطار ما بالعالم الخارجي.


«الركاب الدوليون»

ووفقاً للتقرير الذي يرصد أداء أبرز محاور النقل الجوي وحركة الركاب حول العالم، فقد استقبل مطار دبي الدولي 29.1 مليون مسافر خلال عام 2021، مقابل نحو 25.9 مليون مسافر في عام 2020، بزيادة جاوزت ثلاثة ملايين مسافر، وبنسبة نمو 12.7%.

وتصدر «دبي الدولي» قائمة أكثر المطارات العالمية ازدحاماً في «حركة الركاب الدوليين»، بفارق وصل إلى نحو 2.7 مليون مسافر مقابل «مطار إسطنبول الدولي» الذي حلّ ثانياً وتعامل مع نحو 26.4 مليون مسافر، في ما حل «مطار أمستردام» في المركز الثالث بنحو 25.4 مليون مسافر.

وحلّ مطارا «فرانكفورت» و«باريس» الدوليين في المركزين الرابع والخامس بنحو 22.7 و22.6 مليون مسافر لكل منهما على التوالي.


إجمالي الحركة

ومن حيث إجمالي حركة الركاب الذي يشمل «المسافرين الدوليين والمحليين»، احتفظ «مطار هارتسفيلد جاكسون أتلانتا الدولي» بالمركز الأول مسجلاً 75.7 مليون مسافر، يليه «مطار دالاس فورت وورث الدولي» بنحو 62.5 مليون مسافر، و«مطار دنفر الدولي» الذي سجل 58.8 مليون مسافر.


الركاب حول العالم

وقدّر مجلس المطارات إجمالي عدد الركاب حول العالم في عام 2021 بنحو 4.5 مليارات مسافر، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 25% تقريباً عن عام 2020، لكنها أقل بنسبة تصل إلى نحو 50% مقارنة بنتائج عام 2019، مشيراً في الوقت نفسه أن مؤشرات العام 2021 تظهر علامات مشجعة على انتعاش حركة المرور.

وكشف المجلس أن حركة الركاب في أكثر 10 مطارات ازدحاماً، والتي تمثل مجتمعة ما يقرب من 10% من الحركة العالمية (463 مليون مسافر) سجلت مكاسب بنسبة 51.8% من عام 2020، لكنها لا تزال أقل بنسبة 29.1% مقارنة بنتائج عام 2019.


اتجاه التعافي

وأوضح المجلس أن تصنيفات حركة المسافرين العالمية تشير إلى اتجاه مشجع نحو التعافي، مع عودة معظم المطارات الأكثر ازدحاماً قبل جائحة «كوفيدـ19» إلى القمة من جديد، ومن المتوقع أن يسهم الزخم الناتج عن إعادة فتح الوجهات من قبل الدول، إلى زيادة حركة السفر في النصف الثاني من عام 2022.


الشحن الجوي

وبيّن مجلس المطارات العالمي أن أحجام الشحن الجوي التي كانت أقل تأثراً بجائحة «كوفيد-19»، سجلت نمواً بنسبة 15% على أساس سنوي مقارنة بعام 2020، لتصل إلى رقم قياسي يقدر بـ 124 مليون طن متري في عام 2021.

وارتفعت أحجام الشحن الجوي في أكبر 10 مطارات تمثل مجتمعة نحو 25% (31.5 مليون طن متري) من حجم الشحن على الصعيد العالمي في عام 2021، بنسبة 12.1% في عام 2021 على أساس سنوي، (وبنسبة 15% مقابل نتائج 2019)، لافتاً إلى أن المكاسب قد تعزى إلى الزيادة المستمرة في الطلب على السلع الاستهلاكية والمنتجات الصيدلانية.


السعة المقعدية

يحتفظ «دبي الدولي»، بحسب مؤسسة «أو إيه جي» الدولية المزودة لبيانات المطارات وشركات الطيران، بمركزه الأول بوصفه أكبر مطار دولي في السعة المقعدية المجدولة على الرحلات الدولية.


55.1 مليون مسافر

وتشير التوقعات الأولية، بحسب مؤسسة مطارات دبي، إلى أن تصل حركة الركاب السنوية في مطار دبي الدولي إلى 55.1 مليون مسافراً في نهاية عام 2022.

 

طباعة