«التنافسية والإحصاء»: 4,583 ملايين طائرة قادمة ومغادرة في مطارات الدولة بين 2014 و2020

دبي تستحوذ على 59,3% من حركة الطائرات في الدولة خلال 7 سنوات

أفاد المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، أن إجمالي عدد الطائرات القادمة إلى الدولة والمغادرة منها خلال سبع سنوات، بلغ أربعة ملايين و583 ألفاً و957 طائرة، في دلالة جديدة على أن دولة الإمارات مركز إقليمي رئيس للطيران والسفر في المنطقة والعالم.

وكشف المركز عن استحواذ دبي على النسبة الكبرى من حركة الطائرات بنسبة 59,3%، بواقع مليونين و718 ألفاً و224 طائرة قادمة ومغادرة.


إجمالي الحركة

وأوضح المركز في تقرير حول حركة الطائرات عبر مطارات الدولة في الفترة بين عامي «2014 و2020»، أن مطارات الدولة الرئيسة في دبي، وأبوظبي، والشارقة، ورأس الخيمة، والفجيرة، استقبلت مليونين و82 ألفاً و955 طائرة، بينما غادرت مطارات الدولة الرئيسة في الإمارات الخمس، مليونان و82 ألفاً و309 طائرة، بإجمالي أربعة ملايين و165 ألفاً و264 طائرة قادمة ومغادرة، فضلاً عن 418 ألفاً و693 طائرة قادمة ومغادرة عبر مطارات محلية أخرى خلال الفترة نفسها.


توزيع الحركة

ووفقاً للتقرير، فقد استحوذت دبي على النسبة الكبرى من حركة الطائرات بنسبة 59,3%، بواقع مليونين و718 ألفاً و224 طائرة قادمة ومغادرة، من بينها مليون و359 ألفاً و23 طائرة قادمة، ومليون و359 ألفاً و201 طائرة مغادرة.

بدورها، سجلت أبوظبي 918 ألفاً وثماني طائرات قادمة ومغادرة، من بينها 459 ألفاً و515 طائرة قادمة، و458 ألفاً و493 طائرة مغادرة، يليها الشارقة بواقع 497 ألفاً و510 طائرات قادمة ومغادرة، من بينها 248 ألفاً و521 طائرة قادمة، و248 ألفاً و989 طائرة مغادرة.

وجاءت رأس الخيمة رابعة بإجمالي 27 ألفاً ورحلة واحدة قادمة ومغادرة، من بينها 13 ألفاً و593 رحلة قادمة، و13 ألفاً و408 رحلات مغادرة.

وسجلت الفجيرة إجمالي 4521 رحلة قادمة ومغادرة، من بينها 2303 رحلة قادمة، و2218 رحلة مغادرة.


استثمارات مكثفة

وكان المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، سيف السويدي، أعلن سابقاً أن دولة الامارات استثمرت بكثافة خلال السنوات الماضية في تطوير وتوسيع مطاراتها، من خلال تنفيذ مشروعات ومبادرات مختلفة تسهم في تطوير البنية التحتية للمطارات، لزيادة قدرتها الاستيعابية، بما يلبي توقعات الإمارات لخدمة ملياري مسافر عبر مطاراتها في السنوات المقبلة، فضلاً عن التطور في مجال تصنيع قطع الطائرات، والعمل على جذب المستثمرين من خارج الدولة، لإنشاء أعمالهم في الشركات والمطارات الوطنية.

وقدرت الهيئة قيمة المشروعات الأجنبية التي يجري تنفيذها في هذا الصدد حتى عام 2020 بأكثر من تريليون دولار.

 

طباعة