تستهدف 55 ألف سيارة سنوياً انطلاقاً من «دبي الصناعية»

«إم جلوري» تدشن أول منشأة لتصنيع السيارات الكهربائية بـ 1.5 مليار درهم

صورة

وضعت مجموعة «إم جلوري» القابضة، أمس، حجر الأساس لأول منشأة صناعية إماراتية لتصنيع السيارات الكهربائية (EV) في مدينة دبي الصناعية، التابعة لمجموعة «تيكوم»، والتي تعد أحد أكبر مراكز التصنيع والخدمات اللوجستية في المنطقة، وذلك بكلفة استثمارية تبلغ 1.5 مليار درهم.

وشهد الحدث وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، عمر السويدي، والمدير العام لمدينة دبي الصناعية، سعود أبوالشوارب، ورئيس مجلس إدارة مجموعة «إم جلوري» القابضة، الدكتورة ماجدة العزعزي، وعدد من المسؤولين.

وسيجري تشييد هذه المنشأة الصناعية المستدامة المتطورة في قدراتها وإمكاناتها على مساحة تقارب المليون قدم مربعة، وستكون الأولى من نوعها في دولة الإمارات، ومن المتوقع أن تنتج 55 ألف سيارة سنوياً، وتلبية الطلب المتزايد على وسائل النقل الخضراء لتقليل انبعاثات الكربون عالمياً.

المبادرات النوعية

وأكد عمر السويدي، أن «الوزارة تنفذ بالتنسيق مع كل الشركاء في القطاع الصناعي في الدولة، حزمة من المشروعات والمبادرات النوعية ضمن الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، لتعزيز الجاذبية الاستثمارية في القطاع الصناعي والتكنولوجي، تتضمن صناعات قائمة، وأخرى حيوية وذات أولوية، وتطوير مزايا تنافسية جديدة لصناعات المستقبل، بما يرسخ مكانة دولة الإمارات عاصمة للشركات والاستثمارات والمواهب».

طاقة بديلة

من جانبه، قال سعود أبوالشوارب: «الانتقال إلى مصادر طاقة بديلة منخفضة الانبعاثات جزء لا يتجزأ من تحقيق مستقبل أكثر استدامة على المستوى العالمي، وقد حققت دولة الإمارات إنجازات مهمة في مجالات الاستدامة والطاقة البديلة والصناعات المرتبطة بها خلال السنوات الماضية، وذلك بفضل رؤية القيادة الرشيدة، والاستراتيجيات الحكومية الطموحة في هذه المجالات».

وأضاف: «بدورنا في مدينة دبي الصناعية، نركز على تعزيز منظومة الصناعة الداعمة لنمو هذه القطاعات وبالشراكة الاستراتيجية مع وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، نساعد شركاءنا على تقديم حلول متطورة ومبتكرة، لتحقيق مستهدفات استراتيجيات محورية مثل (مشروع 300 مليار) وصافي انبعاثات كربونية (صفرية)»، معتبراً أن «مصنع إم جلوري» إضافة نوعية إلى مجمع الأعمال في المدينة، ويدعم جهودنا في تعزيز الصناعة التحويلية، فضلاً عن تقديم الدعم اللوجستي الذي نقدمه للمصنّعين المحليين مثل «إم جلوري»، من أجل تطوير أعمالهم، وبالتالي تمكين مخرجات مبادرة «اصنع في الإمارات».

مواصفات عالمية

بدورها، قالت الدكتورة ماجدة العزعزي: «نضع اليوم حجر الأساس لتدشين منشأة صناعية إماراتية بمواصفات عالمية، وذلك لتصنيع سيارات كهربائية تكون صديقة للبيئة، وتسهم في جهود الحد من انبعاثات الكربون، وتسهم في دعم التنمية المستدامة».

وأضافت: «مصنع (إم جلوري) لتصنيع السيارات الكهربائية هو الأول من نوعه في دولة الإمارات، وتبلغ الكلفة الاستثمارية لإنشائه 1.5 مليار درهم، وسيعمل من خلال دورتين إنتاجيتين في العام، حيث سيكون بقدرة المصنع إنتاج يصل إلى 55 ألف سيارة كهربائية سنوياً».

وذكرت أن المصنع سيقوم بإنتاج مجموعة من السيارات الكهربائية التي سيجري الكشف عن أنواعها وتفاصيلها خلال الفترة المقبلة. وتابعت العزعزي: «يأتي الإعلان عن المنشأة الجديدة، بالتزامن مع فعاليات معرض (إكسبو 2020 دبي)، والاستفادة من الزخم الذي حققه هذا الحدث الدولي، والذي عزز من مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً، وأسهم في التعريف بقدراتها وإمكاناتها على جذب الأعمال والاستثمارات، بفضل ما تتمتع به من بنية تحتية حديثة ومتطورة، والأمن والاستقرار، والتشريعات والقوانين المواكبة للنهضة التي تشهدها الدولة، ما مكنها من أن تكون مركزاً اقتصادياً عالمياً، وتتصدر المؤشرات الاقتصادية الدولية، من حيث التنافسية وبيئة الأعمال».

وأكدت أن «القطاع الصناعي في دولة الإمارات مقبل على نهضة كبيرة، بفضل مشاريع الخمسين التي أعلنتها الحكومة الرشيدة للدولة، ودفع عجلة التنمية في هذا القطاع عبر دعم المؤسسات والشركات الصناعية الوطنية، وتطوير أعمالها وقدراتها، وفتح أسواق جديدة أمامها للتوسع عالمياً».

وتهدف مجموعة «إم جلوري» القابضة إلى الاستفادة من التطور المتسارع للثورة الصناعية الرابعة، والاعتماد على أحدث تقنيات المستقبل وأجهزة الروبوت في تصنيع السيارات الكهربائية.

كما تم كشف الستار عن أول سياراتهم الكهربائية بالكامل «الدماني DMV300» ذات المواصفات الأوروبية، بطرازين مختلفين، وبسعة بطارية 52.7، ومدى يتخطى الـ405 كيلومترات في الشحنة الواحدة، ويمكن شحن السيارة بالشاحن السريع خلال 30 دقيقة، وبالشاحن العادي ثماني ساعات، وبسرعة تصل إلى 160 كيلومتراً في الساعة.

وستوفر المنشأة الجديدة أكثر من 1000 فرصة عمل، وسيتم بناؤها على مساحة إجمالية تقارب مليون قدم مربعة، لاستيعاب خطط التوسع المستقبلية، وسيتم تصدير السيارات الكهربائية إلى دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى الأردن ومصر وتنزانيا والسنغال ومالي وكينيا.

280 مصنعاً

تعدّ مدينة دبي الصناعية، التابعة لمجموعة تيكوم، أحد أبرز المراكز الصناعية واللوجستية في المنطقة، بأكثر من 280 مصنعاً، و750 شركة في قطاعات صناعية استراتيجية، وتعد المدينة مساهماً رئيساً في تحقيق الاستراتيجيات الوطنية في مجالات الصناعة، بما فيها (مشروع 300 مليار).

طباعة