«نموذج الثفة الصفرية» أحدث توجهات الأمن الإلكتروني بعد الجائحة

قال مختصون في مجال تقنيات الحماية الإلكترونية، إن جائحة «كورنا» فرضت اتجاهات جديدة في قطاع الأمن الإلكتروني من أبرزها حاليا ما يطلق عليه «نموذج الثقة الصفرية»، لافتين لـ«الإمارات اليوم» إلى أن ذلك النموذج يعد من ضمن التوجهات الحديثة التي تشهد زيادة في عليها الطلب لاعتمادها على تقنيات مشددة لمواجهة هجمات قراصنة الانترنت.
وأوضح الرئيس التنفيذي للعمليات والتسويق في شركة «مايكروسوفت» الدولية في الامارات، إحسان عنبتاوي، إن «من أبرز توجهات قطاع الامن الإلكتروني خلال الفترة الأخيرة ما يطلق عليه»نموذج الثقة الصفرية«والتي يلجأ إليها العديد من الشركات وخصوصا عقب نمو اتجاهات العمل الهجين التي فرضتها الجائحة».

وأضاف أن «نموذج الثقة الصفرية» يعمل عبر افتراض حدوث خرق بالفعل، ونتيجة لذلك يتم توفير امتيازات وصول أقل، كما يقتصر الوصول إلى البيانات على فترات زمنية محددة. ويساعد «نموذج أمان الثقة الصفرية» على خطوات متعددة لاستخدام أنظمة العمل وطلب بيانات من الموظفين بشكل أكثر موثقية، وسيقودنا ذلك النظام إلى التخلي عن كلمة المرور في المستقبل.

وأوضح مدير التسويق في شركة «تيكسالاه» لحلول الأمن الإلكتروني، بيريا نيكيل، أن «الجائحة فرضت متغيرات عدة من أبرزها ارتفاع محاولات الهجمات الالكترونية، وبالتالي ظهرت أنظمة جديدة تعد من ابرز التوجهات الحديثة حاليا في قطاع الأمن الإلكتروني وهو ما يطلق عليه»نموذج الثقة الصفرية«.
وأشار إلى أن»ذلك النموذج يعتمد أنظمة مشددة للأمن الإلكتروني تتركز في فلسفة افتراض عدم الثقة وحدوث اختراق محتمل وبالتالي وضع خطوات مشددة«.

وقال مسؤول سياسات الأمن الإلكتروني في شركة»ديجيلوكس«الدكتور ايردل اوزكايا، إن«من أبرز أسباب ارتفاع الطلب بعد الجائحة على ذلك النموذج في قطاع الأمن الإلكتروني هو اعتماده على خطوات مشددة بنسب فائقة لمواجهة محاولات القرصنة الالكترونية».

طباعة