17.6 مليار درهم واردات دبي من أميركا اللاتينية خلال 9 أشهر

أكد مشاركون في منتدى الأعمال لدول أميركا اللاتينية، أن الإمارات بوابة رئيسة إلى أسواق المنطقة.

ودعا مستثمرون ومسؤولون حكوميون، رجال الأعمال الإماراتيين إلى الاستثمار في أميركا اللاتينية، والاستفادة من الفرص الاقتصادية المتعددة المتاحة في العديد من القطاعات، لافتين إلى أن واردات دبي من دول أميركا اللاتينية خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021، بلغت 4.8 مليارات دولار (17.6 مليار درهم).

وتفصيلاً، دعا الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، المستثمرين في الإمارات للاستثمار في بلاده، والاستفادة من الفرص الاقتصادية المتعددة المتاحة في العديد من القطاعات، وذلك في كلمة مسجلة ألقاها خلال فعاليات اليوم الأول من المنتدى. وتوجه بولسونارو بالشكر إلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على دعوته الكريمة له للمشاركة في الحدث.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة غرف دبي، عبدالعزيز الغرير، إن واردات دبي من دول أميركا اللاتينية خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021، بلغت 4.8 مليارات دولار غالبيتها واردات غذائية، موضحاً أن إمارة دبي مستمرة في تعزيز الشراكات مع دول أميركا اللاتينية بما يتعلّق بالأمن الغذائي، باعتبارها مركزاً لإعادة التصدير لبقية بلدان الشرق الأوسط.

وقال المؤسس والشريك الإداري لشركة «إثمار كابيتال»، فيصل بلهول، إن «ثقة الأعمال بدبي في أعلى مستوياتها، حيث إن الاستثمارات في العقارات، على سبيل المثال، سجلت مستويات عالية حتى في الفترة ما قبل أزمة كورونا، واستمرت على هذا المنوال، وهو ما يعكس ثقة الشركات المختلفة بالبيئة التي توفرها وتقدمها دبي للمستثمرين، بما في ذلك الخدمات والمناطق الحرة وغيرها كثير، والأهم من ذلك قدرتها على التكيف مع المتغيرات».

وأضاف بلهول أن دبي حققت التوازن بين التجارة التقليدية والرقمية وحددت الفرص في الأخيرة للاستثمار بها بالشكل الصحيح، والدفع قدماً نحو الازدهار والتنمية والاستدامة، إذ إن الإمارات شهدت الكثير من قصص النجاح بالاعتماد على البلوك تشين.

من جانبه، أكد رئيس بنك التنمية الجديد في البرازيل، ماركوس ترويخو، أهمية تعزيز العلاقات التجارية ما بين اقتصادات أميركا اللاتينية ودولة الإمارات، باعتبارها بوابة رئيسة إلى أسواق المنطقة، مشيراً إلى أن الإمارات تدعم منظومة الاقتصاد الأخضر، ومشروعات البنية التحتية التي يتوقع لها أن تشهد نقلة نوعية في أسواق أميركا اللاتينية على مدار السنوات العشر المقبلة.

طباعة