زار معرض ومؤتمر «جيسيك غلوبال»

منصور بن محمد يطلق مجمع دبي لابتكارات الأمن الإلكتروني

منصور بن محمد خلال جولة في «جيسيك غلوبال 2022». وام

زار سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، أمس، معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات (جيسيك غلوبال) 2022، الحدث الأكبر في قطاع الأمن السيبراني في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأطلق سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، «مجمع دبي لابتكارات الأمن الإلكتروني» ونظامي «طارش» و«الكاشف» الرقميين، واللذين طورهما مركز دبي للأمن الإلكتروني، خلال الجولة التي رافق سموه فيها مدير عام جهاز أمن الدولة في دبي، الفريق طلال حميد بالهول الفلاسي، وشملت عدداً من منصات المعرض الذي نظّمه مركز دبي التجاري العالمي.

وأقيم الحدث على مدار ثلاثة أيام بشراكة مع أكثر الهيئات الإلكترونية تأثيراً في الدولة؛ بما في ذلك مجلس الأمن السيبراني في الإمارات، ومركز دبي للأمن الإلكتروني، وشرطة دبي، وهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، بهدف التركيز على الأجندة الاستراتيجية لقطاع الأمن السيبراني في المنطقة. واستضاف مجلس الأمن السيبراني في الإمارات المؤتمر العالمي للأمن السيبراني، حيث شهد انطلاق النسخة الأولى للمبادرة الوطنية للتصدي للثغرات GISEC Bug Bounty بمشاركة 100 خبير اختراق أخلاقي دولي، للوقوف على مشهد الأمن السيبراني في المنطقة في واحدة من أبرز فعاليات المعرض.

ويُعد «مجمع دبي لابتكارات الأمن الإلكتروني» الذراع البحثية والمعرفية لمركز دبي للأمن الإلكتروني، ويهدف إلى تنمية الكفاءات المتخصصة في مجال الأمن الإلكتروني، ساعياً لتحقيق الأهداف الطموحة لاستراتيجية دبي للأمن الإلكتروني لتكون مدينة عالمية رائدة في مجالات الابتكار والسلامة والأمن، حيث سيسهم المجمع في صناعة التكنولوجيا الحديثة التي من شأنها دعم رؤية دبي في تحقيق الازدهار الاقتصادي الذي يواكب التحوّل الذكي للإمارة من جهة، ويرسّخ أمن فضائها الإلكتروني من جهة أخرى.

كما يعمل نظام «طارش» على كشف الثغرات الأمنية في البريد الإلكتروني لمختلف الجهات الحكومية على مستوى إمارة دبي، وذلك عبر رفع مستوى الضوابط الأمنية للبريد الإلكتروني وتجنيبه الهجمات عن طريق توفير نظرة شاملة للحالة الأمنية، أما نظام «الكاشف» فيعمل على توسعة نطاق التغطية لتشمل الجوانب الأمنية الأخرى من البنية التحتية، حيث يقوم بشكل تلقائي واستباقي بتحديد ومعالجة نقاط الضعف في الشبكة الداخلية للجهات الحكومية، لتضمن لها إمكانية التعامل معها وتعزيز أنظمتها وبرامجها وأجهزتها بأسرع وقت ممكن للحد من المخاطر والهجمات الإلكترونية.

طباعة