المشترون للمرة الأولى استأثروا بـ 82% من معاملات الرهن العقاري خلال 2021

%94 من المقترضين لشراء عقار بالدولة من المقيمين

الفلل و«التاون هاوس» سجّلت إقبالاً أكبر مقارنة مع الشقق السكنية. أرشيفية

أفاد تقرير حديث حول معاملات الرهن العقاري في عام 2021، بأن 94% من المقترضين لشراء عقار بالدولة من المقيمين، وأن 90% من هؤلاء فضّلوا خيارات الرهن العقاري ذات أسعار الفائدة الثابتة.

وأشار التقرير، الذي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، إلى أن المشترين للمرة الأولى استأثروا بنسبة 82% من معاملات الرهن العقاري خلال العام الماضي، الأمر الذي يعكس التأثير الإيجابي لمبادرات الدولة للتشجيع على الدخول في القطاع، ومن أبرزها قرار المصرف المركزي بخفض قيمة الدفعة المقدمة للمقيمين، لافتاً إلى أن عمليات الاقتراض تمت من قبل مشترين من 60 جنسية، معظمهم من أستراليا وفرنسا والهند وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة.

الرهن العقاري

وتفصيلاً، أصدرت «مورتجاج فايندر»، الشركة الاستشارية المتخصصة في الرهون العقارية، التابعة لـ«بروبرتي فايندر»، النسخة الثانية من تقرير سوق الرهن العقاري في الإمارات، التي تتضمن تفاصيل بيانات معاملات الرهن العقاري التي سجلتها الشركة خلال عام 2021.

وأشار التقرير إلى أن قطاع الرهن العقاري شهد أداءً قياسياً خلال عام 2021، حيث أشارت بيانات دائرة الأراضي والأملاك في دبي إلى ارتفاع قيمة معاملات الرهن العقاري بنسبة 26%، مقارنةً بمعدلاتها المرتفعة المسجلة خلال عام 2017.

وأكد أن إطلاق المصرف المركزي في مارس 2020 مبادرة لخفض قيمة الدفعة الأولى للمشترين، للمرة الأولى في الدولة، إلى 20% للمقيمين، و15% للمواطنين، أسهم في نمو حركة الرهون العقارية، واستأثر المشترون للمرة الأولى بنسبة 82% من معاملات الرهن العقاري خلال العام الماضي، الأمر الذي يعكس التأثير الإيجابي المستمر لهذه المبادرة.

 

نسبة المقترضين

وأوضح التقرير أن المقيمين في الإمارات شكلوا نسبة 94% من المقترضين، مقابل 6% فقط من غير المقيمين. وشملت بيانات «مورتجاج فايندر» عمليات اقتراض لمشترين من أكثر من 60 دولة في مختلف أنحاء العالم، كان معظمهم من أستراليا وفرنسا والهند وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة، وكانت أغراض الإقامة في العقار السبب الرئيس للشراء لدى 91% من المشترين.

وسجل تقرير الشركة ارتفاعاً في نسبة المقترضين من أصحاب الدخل المتوسط بنسبة 44%، لاسيما أولئك الذين لا تتجاوز رواتبهم الشهرية 20 ألف درهم. ومثّلت هذه الشريحة نسبة 9% من إجمالي المقترضين لعام 2020، وارتفعت إلى 13% خلال عام 2021.

شريحة الراتب

وكان معظم المقترضين (37%) في العام الماضي، ممن تتراوح رواتبهم بين 41 ألفاً و60 ألف درهم شهرياً. وعزا التقرير ارتفاع عدد المقترضين من أصحاب الدخل الأقل من 20 ألف درهم شهرياً إلى عاملين رئيسين، أسهما في تعزيز إمكانية شراء المنازل بالنسبة لهذه الشريحة، وهما: زيادة نسبة القرض العقاري إلى قيمة العقار بنسبة 5% التي أطلقها المصرف المركزي، بجانب الانخفاض العام في أسعار الفائدة خلال الأعوام السابقة، الذي أدى إلى انخفاض الدفعات الشهرية للقروض العقارية إلى مستويات هي أقرب إلى دفعات الإيجار.

ولفت التقرير إلى أن قطاع الفلل ومنازل «التاون هاوس» سجل إقبالاً أكبر مقارنة مع الشقق السكنية، إذ انتشر هذا التوجه بشكل واسع في السوق، على مدار عام 2021، لتبلغ نسبة مشتري الفلل ومنازل «التاون هاوس» 64%، مقابل 36% لمشتري الشقق.

وحافظت أسعار الفائدة على الرهن العقاري على مستويات مستقرة خلال عام 2021، لتستمر عند معدلاتها المنخفضة القياسية، بالتوازي مع أسعار الفائدة والمنتجات التنافسية التي توفرها المصارف. كما حافظت أسعار الفائدة ما بين البنوك في الإمارات (إيبور) لثلاثة أشهر على ثبات مستوياتها طوال عام 2021، بعد انخفاضها بنحو 80% منذ بداية عام 2020.

ومثّلت عروض الرهن العقاري ذات أسعار الفائدة الثابتة لمدة عام واحد وثلاثة أعوام، الخيارات المفضلة بالنسبة للمشترين.

• 60 جنسية ينتمي إليها المستثمرون في عقارات دبي، معظمهم من أستراليا وفرنسا والهند وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة.

• %26 ارتفاعاً في معاملات الرهن العقاري خلال عام 2021.

طباعة