%64 من إجمالي موظفيها إماراتيون

«ستراتا» ترتبط بعقود تصنيع أجزاء طائرات مع 7 شركات عالمية

صورة

كشفت «شركة ستراتا للتصنيع»، المتخصصة في تصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، والمملوكة بالكامل لـ«شركة مبادلة للاستثمار» أنها منحت «أوامر شراء» لأكثر من 322 شركة محلية خلال عام 2021، فيما بلغ عدد الموردين المحليين الذين أسندت إليهم عمليات توريد خلال العام نفسه 190 مورداً.

عقود تصنيع

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، إسماعيل علي عبدالله، لـ«الإمارات اليوم»، إن «ستراتا» ترتبط حالياً بعقود لتصنيع أجزاء طائرات مع سبع شركات عالمية كبرى: هي «بوينغ» الأميركية، «إيرباص» الفرنسية، «ساب» السويدية، «سابكا» البلجيكية، «بيلاتوس» السويسرية، «إف إيه سي سي» النمساوية، و«ليوناردو» الإيطالية.

وكشف أن «ستراتا» ستفتح خطوط إنتاج جديدة خلال العام الجاري، بهدف تصنيع أجزاء الطائرات من المواد المركبة لمصلحة شركة «بيلاتوس».

 

تسليم منتجات

وذكر عبدالله أن عام 2021 شهد تسليم 100 جزء من أجزاء طائرتي: «A330 Aileron Assembly NEO»، و«PC-24 Belly Fairing»، كما سلمت «ستراتا» أجزاءً من القمر الاصطناعي «MBZ-Sat» إلى مركز محمد بن راشد للفضاء.

ولفت إلى أن 2021 شهد كذلك توقيع تعديل عقد مع «إيرباص»، لتمديد عقد تصنيع أجزاء من طائرات «A330 Aileron Assembly» إلى نهاية عمر البرنامج، فضلاً عن توقيع عقود عمل مع «بيلاتوس» لتصنيع ثلاث وحدات معالجة مياه جديدة.

معدات وقاية شخصية

وأضاف أن «ستراتا» وقعت كذلك في 2021 مذكرة تفاهم مع حاكم محافظة «توكوشيما» اليابانية، لإنشاء سلسلة توريد معدات الوقاية الشخصية، ما يدعم الالتزام بتوفير المنتجات التي تحمل شعار «صنع بفخر في دولة الإمارات» إلى أنحاء العالم.

نسبة التوطين

وكشف الرئيس التنفيذي للشركة، أن الموظفين الإماراتيين في «ستراتا» يمثلون نسبة 64% من إجمالي عدد موظفي الشركة، مؤكداً أن «ستراتا» تعمل بشكل مستمر على صقل مهارات الموظفين الإماراتيين في مجالات مختلفة.

وأضاف ان الموظفين الإماراتيين يتركزون في أكثر الأقسام حيوية مثل: التصنيع، الهندسة، والجودة، كما أن أكثر من 81% منهم يعملون في الأقسام الفنية المختلفة.

وأكد أنه يتم تدريب الموظفين بشكل دوري من خلال دورات وورش عمل فنية.

وأوضح عبدالله أن «ستراتا» تسعى إلى استقطاب وتوظيف الكوادر الإماراتية الشابة في مختلف التخصصات، فضلاً عن توفير التدريب العملي لمجموعة من طلاب وطالبات الجامعات، ما يسهم في صقل مهاراتهم العملية، مشيراً إلى أن الشركة تسعى كذلك إلى توظيف مجموعة من أصحاب الهمم بما يتناسب مع مؤهلاتهم.

طباعة