مركز دبي للسلع المتعددة يستضيف أول مزاد للماس من «شركة أوكافانجو» البوتسوانية

أعلن مركز دبي للسلع المتعددة، المنطقة الحرة والسلطة التابعة لحكومة دبي المختصة بتجارة السلع والمشروعات، عن توقيع مذكرة تفاهم مع «شركة أوكافانجو للماس» البوتسوانية، لتعزيز التعاون بين الطرفين، للارتقاء بإمكانات قطاع الماس في الإمارات وبوتسوانا، ودعم جهود التنمية المستدامة في قطاع الماس العالمي.

ووقّع مذكرة التفاهم، في «برج الماس» التابع لمركز دبي للسلع المتعددة، كلّ من الرئيس التنفيذي للعمليات في مركز دبي للسلع المتعددة، فريال أحمدي، والمدير الإداري لشركة أوكافانجو للماس، مميتلا ماسير، بحضور رئيس بوتسوانا، موكجويتسي ماسيسي، والوفد المرافق له.


مزاد أول

وسيستضيف مركز دبي للسلع المتعددة بموجب الاتفاقية، عدداً من مزادات وعروض الماس الخاصة بشركة «أوكافانجو» في بورصة دبي للماس، حيث من المقرر إطلاق المزاد الأول خلال الأسبوع الجاري من 14 إلى 19 مارس 2022.

واتفق المركز و«أوكافانجو» على التعاون في تطوير قطاعي الماس في الإمارات وبوتسوانا من خلال تبادل المعلومات والمواد التحليلية، وتوقعات آفاق تطوير سوق الماس العالمية، فضلاً عن الدعم المتبادل في جميع جوانب تطبيقات نظام «عملية كيمبرلي».


تطوير القطاع

وقالت الرئيس التنفيذي للعمليات في مركز دبي للسلع المتعددة، فريال أحمدي: «يسرنا الترحيب بالرئيس ماسيسي، ونتطلع إلى التعاون مع (شركة أوكافانجو للماس) على دفع عجلة تطوير قطاع الماس العالمي».

وأضافت: «تأتي هذه الاتفاقية في ضوء إعلان دبي أكبر مركز لتجارة الماس الخام في العالم، ما يعكس جاذبيتها بوصفها شريكاً متميزاً وبوابة تجارية للعالم أجمع»، لافتة إلى أن بوتسوانا وباعتبارها واحدة من أكبر المنتجين للماس في العالم، تعتبر سوقاً مهمة للمركز وأعضائه.

من جانبه، قال المدير الإداري لشركة أوكافانجو للماس، مميتلا ماسير، إن توقيع الاتفاقية سيعزز علاقة الشركة مع مركز دبي للسلع المتعددة، وأضاف: «أتطلع إلى العمل معاً لدعم نمو أعمالنا، ومشاركة معرفتنا وخبراتنا».

 

التبادل التجاري

يذكر أن السنوات الـ10 الماضية شهدت زيادة ملموسة في حجم التبادل التجاري بين الإمارات وبوتسوانا ليصل إلى 1.3 مليار دولار في عام 2020. كما سجل أكتوبر الماضي مناقشات عدة حول التعدين والتجارة بين مركز دبي للسلع المتعددة ووزير الموارد المعدنية والتكنولوجيا الخضراء وأمن الطاقة البوتسواني، ليفوكو ماكسويل موجي.

 

 

طباعة