بواقع 37 فلسا للسهم الواحد

عمومية "أبوظبي التجاري" تقر توزيعات نقدية بقيمة 2.574 مليار درهم

عقد بنك أبوظبي التجاري، اجتماع الجمعية العمومية الـ37 افتراضياً في مبنى المركز الرئيس للبنك في أبوظبي، برئاسة رئيس مجلس الإدارة، خلدون خليفة المبارك، وبحضور أعضاء مجلس الإدارة. ووافقت الجمعية العمومية على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية قدرها 37 فلسا للسهم الواحد، بمبلغ إجمالي وقدره 2.574 مليار درهم، أي ما يعادل 49% من صافي الأرباح. وسجّل بنك أبوظبي التجاري ارتفاعاً ملحوظاً في صافي الأرباح الذي بلغ 5.247 مليارات درهم خلال عام 2021، ويعود الفضل في هذا الأداء إلى استراتيجية البنك الجديدة التي بدأ بتنفيذها مطلع العام الماضي.
وقال خلدون خليفة المبارك: "يواصل بنك أبوظبي التجاري مسيرته الرائدة بصفته مؤسسة مالية عالمية، تعمل على دعم المجتمع المحلي والشركات والمؤسسات في جميع أنحاء دولة الإمارات. ويفخر البنك بمواصلة دعمه لعملائه ومساهميه وشركائه، في مختلف الظروف والأوقات.
وحرص البنك خلال عام 2021 على تطبيق مجموعة شاملة من التدابير والإجراءات الرامية لحماية العملاء المتأثرين اقتصادياً، من خلال التعاون الوثيق مع المصرف المركزي، لإنجاح خطة الدعم الاقتصادي الشاملة".
وأعلن مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري في اجتماعه عن تعيين أعضاء جدد انضموا للمجلس ضمن الدورة الجديدة التي تمتد لمدة ثلاث سنوات وهم كل من الشيخ سلطان سرور الظاهري، وسعادة عمرو المنهالي، والسيدة فاطمة النعيمي.

وقال خلدون خليفة المبارك: "أود أن أرحب بمجلس الإدارة بتشكيله الجديد كما أرحب بالأعضاء الجدد الذين انضموا للمجلس هذه الدورة وهم الشيخ سلطان سرور الظاهري، وعمرو المنهالي، وفاطمة النعيمي. وأنتهز هذه الفرصة لأتقدم بجزيل الشكر لمحمد الظاهري، وأحمد الكليلي، على مساهماتهم في مجلس الإدارة خلال دورته السابقة".


من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي التجاري، علاء عريقات: "نجح بنك أبوظبي التجاري خلال عام 2021 في مواصلة العمل ضمن استراتيجية مدروسة أثبتت كفاءتها في تحقيق النمو المستدام والأداء المالي القويّ. فقد عملنا خلال العام على توسيع وإعادة هيكلة محفظة القروض، وزيادة الدخل من الرسوم، فضلاً عن تسريع وتيرة التحول الرقمي والارتقاء بتجربة العملاء وتحقيق كفاءات أكبر على مختلف المستويات. في الوقت نفسه، عزز مصرف الهلال وبنك أبوظبي التجاري- مصر من دورهما كمحرّكين مهمين لأعمال المجموعة ودفع عجلة نموها على المدى الطويل.

وبنهاية العام 2021، ارتفع صافي الأرباح بنسبة 38% ليصل إلى 5.247 مليار درهم، بينما بلغ العائد على متوسط حقوق المساهمين 11.4%، وهو ما يُعتبر إنجازاً حقيقياً لا سيما في ظل انخفاض أسعار الفائدة وتباطؤ نمو الائتمان الذي شهده القطاع المصرفي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي ضوء تعافي اقتصاد دولة الإمارات من الجائحة العالمية، انعكست قوة ومدى انتشار العلامة التجارية لبنك أبوظبي التجاري في الإقبال الكبير الذي شهده البنك على المنتجات المالية والخدمات المصرفية المبتكرة التي يقدّمها، فضلاً عن نجاحه في جذب المزيد من الودائع في الحسابات الجارية وحسابات التوفير واستقطاب عملاء جدد من خلال منصاتنا الرقمية، إلى جانب المشاركة الفاعلة في تعاملات أسواق رأس المال. كما عمل بنك أبوظبي التجاري- مصر على ترسيخ دوره الجديد كحلقة وصل رئيسية لتدفقات التجارة والاستثمار بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية معتمداً على المكانة القوية التي تتمتّع بها مجموعة بنك أبوظبي التجاري والتي ساهمت في اكتساب ثقة قاعدة أوسع من العملاء ودعم الأداء المالي للمجموعة.

 

طباعة