حمدان بن محمد يزور المقر الإقليمي الجديد لفيزا في مدينة دبي للإنترنت

زار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، اليوم، المقر الإقليمي الجديد لشركة فيزا العالمية الرائدة في حلول المدفوعات الرقمية، في مدينة دبي للإنترنت التابعة لـ"مجموعة تيكوم"، والمخصص لإدارة عملياتها في حوالي 90 دولة بمنطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وأطلع سموه خلال الزيارة على الخدمات التي يقدمها المقر الجديد لفيزا الذي يضم أكثر من 500 موظف، يعملون جميعهم مع العملاء والشركاء في المنطقة لتطوير وتقديم حلول للتجارة الرقمية وتجارب الدفع، وتمكين شرائح جديدة من المستخدمين لدخول عالم المدفوعات الرقمية.

رافق سموه خلال الزيارة وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد عمر بن سلطان العلماء، ووزير دولة للشؤون المالية محمد بن هادي الحسيني، والمدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي هلال سعيد المري، ونائب رئيس مجلس إدارة غرفة دبي للاقتصاد الرقمي أحمد عبدالله بن بيات، والمدير العام لسلطة دبي للتطوير والرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم مالك آل مالك.

وأستمع سموه خلال الزيارة من أندرو توري، الرئيس الإقليمي لشركة فيزا في منطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لشرح حول آخر المستجدات في عالم المدفوعات الرقمية وتوجهات فيزا لتعزيز التجارة الرقمية في الدولة والمنطقة ككل.

وبهذه المناسبة قال مالك آل مالك إن "رؤية القيادة الرشيدة وتوجيهاتها السديدة أثمرت بيئة أعمال تنافسية قل نظيرها عالمياً، وقد استقطبت هذه البيئة كبرى الشركات العالمية التي ساهمت ابتكاراتها في النمو الاقتصادي على مستوى المنطقة وتعزيز مسيرة التحول الرقمي"، مؤكداً أن "التكنولوجيا المالية وحلول المدفوعات الرقمية تأتي ضمن أبرز القطاعات التي شهدت نمواً وتوسعاً إقليمياً انطلاقاً من دبي".

وأكد آل مالك أن "توسيع شركة فيزا العالمية لحضورها في دبي يجدد التأكيد على الفرص الهامة التي لازال يوفرها قطاع التكنولوجيا وتحديداً مجال التقنيات المالية في المنطقة ككل، ونتطلع للعمل عن كثب مع الشركة لترسيخ حضورها وتطوير شراكاتها ومساعدتها على استقطاب المزيد من المواهب لتطوير أفضل الحلول المستقبلية وتصديرها إلى المنطقة ككل".

بهذه المناسبة، قال الرئيس الإقليمي لشركة فيزا في منطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا  أندرو توري: "يعد المقر الجديد لفيزا علامة فارقة ترسخ تواجدنا في أقاليم أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا ما يثمر بدفع عجلة الاقتصاد الرقمي وتطوير حلول تجارية مبتكرة ويعكس رؤيتنا لبيئة العمل في المستقبل، حيث يمكن للموظفين والعملاء والشركاء التعاون التفاعل بسلاسة".

وأضاف توري: "تشرفنا بزيارة سمو ولي عهد دبي واتاحة الفرصة لفيزا لإبراز توجهاتها نحو تعزيز الجهود الحكومية الرامية إلى تمكين دبي والإمارات من تطوير اقتصاد رقمي أكثر تقدماً وذكاءً لخدمة المتعاملين من المقيمين والسياح من حول العالم".

وتشهد قطاعات التكنولوجيا المالية والمدفوعات الرقمية نمواً متزايداً، وباتت تشكل عنصراً جوهرياً في تمكين وتطوير مختلف القطاعات الأخرى، وخلال العقدين الماضيين ساهمت «مدينة دبي للإنترنت» انطلاقاً من كونها أول وأكبر ملتقى للشركات والمواهب في مجالات التكنولوجيا في المنطقة، في مسيرة نمو وتوسع قطاع التكنولوجيا المالية حيث استقطبت كبرى الشركات العالمية في هذا المجال، إلى جانب احتضانها لمجموعة من أبرز الشركات الناشئة في هذه المجالات.

مركز ابتكار

ومن أبرز معالم المقر الجديد مركز الابتكار المتطور الذي يشغل مساحة 10 آلاف قدم مربعة ويدعم التزام الشركة بالمشاركة في صياغة ملامح مستقبل التجارة مع الشركاء والموظفين، وذلك من خلال منهجيات التفكير المرن والتصميمي.

وتشتمل ميزات مركز الابتكار على مناطق التجارب الغامرة التي تتيح تطوير النماذج الأولية للمشاريع في الموقع، مثل المنزل المتصل وخدمات النقل السريع والسيارة المتصلة ومنطقة التشفير ومفاهيم التجزئة وصالات شركات الطيران والسوق التجاري المصغر.

ويشتمل المركز على مجموعة من أحدث التقنيات مثل جدار المصفوفة الهجينة (hypermatrix wall) ومراكز للعروض التقديمية ومناطق تعاونية مصممة خصيصاً. وتحتضن هذه المساحة الجديدة أيضاً أول حرم جامعي تابع لشركة Visa في المنطقة والذي سيستضيف سلسلة من البرامج التدريبية والتعليمية لموظفي الشركة وعملائها وشركائها، بما يضمن إعداد وتأهيل جيل جديد من المتخصصين في التكنولوجيا المالية وتقنيات المدفوعات الرقمية.

مدينة دبي للأنترنت

وتعد «مدينة دبي للإنترنت»، التابعة لمجموعة تيكوم، مجمع الأعمال الأكبر إقليمياً لشركات التكنولوجيا والمواهب العاملة في مجالاتها في المنطقة، وعلى مدار أكثر من عقدين، تمكنت المدينة من استقطاب واحتضان عمالقة التكنولوجيا إلى جانب نخبة من الشركات المليارية (يونيكورن) والشركات الناشئة ورواد الأعمال وحتى المواهب المستقلة من مطورين واستشاريين وغيرهم، في مكان واحد، ما أسهم في ترسيخ مكانة الإمارة وجهة أولى للمواهب والشركات التي تعمل على الحلول المستقبلية وتعزيز نموها ومعدلات تبنيها. وتستمر المدينة في توفير بيئة أعمال محفزة تعمل على تشجيع التواصل وتبادل الخبرات بين الشركات الكبرى والشركات الناشئة والمستثمرين.

صادرات التكنولوجيا

تسهم مراكز الابتكار في مدينة دبي للإنترنت ومنها مركز الابتكار التابع لشركة "فيزا" العالمية في تطوير حلول متخصصة في شتى مجالات التكنولوجيا للمنطقة، بالإضافة إلى تعديل ومجانسة الحلول العالمية لتلبية احتياجات حكومات وشركات المنطقة انطلاقاً من دبي، وقد أسهمت التقنيات التي تم تطويرها في هذه المراكز بدور محوي في التحول الرقمي في العديد من دول المنطقة وأفريقيا وشبه القارة الهندية وحتى بعض دول شرق أوروبا وغيرها.

 

طباعة