اعتمدها «المركزي» برئاسة منصور بن زايد

5000 وظيفة للمواطنين في القطاع المصرفي والتأمين بنهاية 2026

منصور بن زايد خلال ترؤسه اجتماع مجلس إدارة المصرف المركزي. وام

ترأس سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، اجتماع مجلس إدارة المصرف المركزي والذي عُقد أمس، في قصر الوطن بأبوظبي.

ورحّب سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بالحضور، وشكر سموه المصرف المركزي على الجهود المبذولة بكل قطاعاته وإداراته العليا، للمحافظة على الاستقرار المالي في القطاع المصرفي، وتابع سموه سير العمل على تنفيذ الخطط الموضوعة للمرحلة المقبلة، والتي تتناسب مع التطلعات الاقتصاديّة والمستقبليّة للدولة نحو الشمول الرقمي والنظام المالي الأخضر، الذي يعمل المصرف المركزي على تحقيقه بأعلى مستويات الجودة وبما يتناسب وأفضل الممارسات العالميّة، لضمان ريادة الدولة إقليمياً ودولياً في هذا المجال. حضر الاجتماع نواب الرئيس، عبدالرحمن صالح آل صالح وجاسم محمد الزعابي، وخالد محمد بالعمى محافظ المصرف المركزي، وأعضاء مجلس الإدارة، يونس حاجي الخوري، وسامي ضاعن القمزي، والدكتور علي محمد الرميثي.

واعتمد مجلس إدارة المصرف المركزي، برنامج توطين الوظائف القيادية والرئيسة في القطاع المصرفي والتأمين في الدولة، وذلك بتفعيل مبادرات المصرف المركزي الخاصة بالتوطين من خلال اعتماد 5000 وظيفة جديدة بنهاية 2026، بالتنسيق مع معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية ومجلس إدارة مجلس تنافسية ‏الكوادر الإماراتية وتكليف ومتابعة المعهد في تحقيق هذه المستهدفات.

وجرى خلال الاجتماع، استعراض تقرير متابعة تنفيذ القرارات والتوجيهات الصادرة عن المجلس في اجتماعاته السابقة، والقرارات التي تم اتخاذها بالتمرير.

واطلع المجلس على بعض الموضوعات المقدمة من بعض الدوائر والإدارات في قطاع الرقابة على البنوك والتأمين في المصرف المركزي، حيث وافق على طلبات البنوك والمؤسسات الماليّة الأخرى واتخذ القرارات اللازمة بشأنها.

كما اعتمد المجلس تعديل إشعارات المصرف المركزي بشأن الحدود القصوى للرسوم والعمولات المفروضة على المنشآت الماليّة المرخصة، ووافق كذلك على تعديل نطاق عمل مركز المخاطر المصرفيّة بالمصرف المركزي بشأن نظام الشيكات المرتجعة.

كما استعرض المجلس، خطة المصرف المركزي بشأن التعاون والتواصل مع القطاع الخاص والمؤسسات المالية والمصرفية والجهود الجماعية المبذولة لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في دولة الإمارات، على الصعيدين المحلي والدولي، ونظام الامتثال المعزز لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

واستكمل المجلس مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، والتي تضمنت بعض الموضوعات الإداريّة والتشغيليّة، واتخذ القرارات المناسبة بشأنها، كما وافق المجلس على إطار العمل المطروح من دائرة المخاطر في المصرف المركزي.


«مجموعة الفطيم» تعتزم توظيف 5000 مواطن خلال 5 سنوات

دبي ■ الإمارات اليوم / أعربت «مجموعة الفطيم» عن دعمها لمستهدفات وخطط التوطين في القطاع الخاص في دولة الإمارات، مؤكدة أن ملف التوطين هو إحدى أولوياتها الكبرى، حيث تهدف من خلال برنامجها للتوطين «سنيار» الوصول إلى نسبة توطين تبلغ 10% خلال العامين المقبلين، وتوفير 5000 فرصة عمل وظيفية وتأهيلية للمواطنين في ثمانية قطاعات حيوية في المجموعة خلال السنوات الخمس المقبلة.

وكان مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد اعتمد أخيراً، سياسة جديدة لتصنيف منشآت القطاع الخاص بما يدعم مستهدفات وخطط التوطين ويرسخ شراكة الحكومة مع القطاع الخاص في هذا المجال. وقالت عضو مجلس إدارة «مؤسسة الفطيم التعليمية»، رئيس مجلس الفطيم للتوطين، ميرة الفطيم، إن «المجموعة استجابت سريعاً لدعم استراتيجيات وخطط التوطين الحكومية في دولة الإمارات، إيماناً منها بدور القطاع الخاص بالتعاون مع الجهات الحكومية في تحقيق التنمية المستدامة».

وأضافت أن «مجموعة الفطيم أعلنت أخيراً، عن استراتيجيتها للتوطين، والتي تشمل مخرجاتها: تخصيص 5000 فرصة عمل وظيفية وتأهيلية للمواطنين خلال السنوات الخمس المقبلة، والوصول إلى نسبة توطين تبلغ 10% خلال العامين المقبلين».

وأشارت إلى أن المجموعة وفرت بالفعل فرصاً وظيفية لنحو 357 مواطناً خلال عام 2021، وبداية العام الجاري 2022، في جميع التخصصات المتاحة لديها، وتنوي المجموعة توظيف 450 مواطناً خلال العام الجاري، لزيادة عدد المواطنين العاملين في المجموعة ليصل إلى 1100 إماراتي بحلول نهاية 2022، إلى جانب استثمار المجموعة في تدريب وتطوير الموظفين الإماراتيين والملتحقين الجدد للعمل في مختلف أقسامها وإداراتها، حيث سيعمل ذلك على تحقيق طموح الحكومة بشأن زيادة جاذبية وتنافسية المواطن في جميع القطاعات الحيوية في سوق العمل بدولة الإمارات.

وتابعت: «مجموعة الفطيم ستواصل مسيرتها في استقطاب أبناء الإمارات، وتهيئة كل الفرص لهم ليسهموا في تطور المجموعة من خلال شغل وظائف مختلفة فيها، وإطلاق المبادرات والشراكات التي ستعمل على تحقيق التنمية المستدامة في دولة الإمارات».

• المجموعة تعتزم توظيف 450 مواطناً خلال العام الجاري.


مجموعة الفطيم ستواصل مسيرتها في استقطاب أبناء الإمارات.       من المصدر

طباعة