مصرفيان: توفر للبنوك كلفة تشغيلية بالفروع ويتوقع استخدامها لتوقيع القروض

فتح الحسابات المصرفية وتقديم طلبات التمويل في البنوك بـ «الهوية الرقمية»

صورة

اعتمدت البنوك العاملة في الدولة استخدام الهوية الرقمية لفتح الحسابات المصرفية، وعدد من الخدمات الأخرى، مثل تقديم طلبات الحصول على تمويل، تنفيذاً لتعليمات المصرف المركزي، وذلك بحسب مصرفيين أكدا لـ«الإمارات اليوم»، أن البنوك تتعامل حالياً مع الهوية الرقمية، كالهوية الأصلية تماماً، بما يمكّن العملاء من فتح الحساب المصرفي بسهولة، بجانب تقديم كل طلبات التمويل عن طريق الموقع الإلكتروني أو التطبيق الذكي، حيث تم دمج هذه الخدمة بالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية.

وقال الخبير المصرفي، مصطفى أحمد، إن «كل البنوك تقريباً لديها خاصية الدخول للهوية الرقمية، عن طريق موقعها، بما يسهل إجراءات التقدم للخدمات»، لافتاً إلى أن ذلك يسهل كثيراً الإجراءات على العملاء، ويوفر للبنوك نفسها كلفة تشغيلية بالفروع.

من جانبه، قال الخبير المصرفي، أمجد نصر، إن «استخدام الهوية الرقمية خطوة كبيرة على طريق التحول الكامل للتعاملات الرقمية، ومن المنتظر أن يتم اعتمادها للتوقيع على معاملات التمويل نفسه».

وبيّن أن فتح الحسابات المصرفية يتم حالياً من المنزل، بما يشكل قوة دافعة للقطاع المصرفي، ويعزز العمل الرقمي الشامل. وأضاف أن التوجيهات للتحول الرقمي جاءت داعمة للبنوك، والكثير من الخدمات الحكومية ستحذو حذو البنوك في الكثير من القطاعات.

وأشار إلى أن «الخدمات الإلكترونية على مستوى الإمارات تحظى بثقة كبيرة، ومستوى أمان مرتفع، لذا نجد الإقبال متزايداً عليها، لاسيما في ظل توفير بيئة تقنية شاملة تغطي إمارات الدولة».

ولفت إلى أن «مخاوف البنوك والعملاء من استخدام الهوية الرقمية تراجعت كثيراً مقارنة بالسابق، بفضل التشجيع الرسمي على استخدامها واعتمادها، للحد من المعاملات الورقية».

طباعة