بطاقة استيعابية لمناولة الحاويات تبلغ 450 ألف حاوية نمطية

«دي بي ورلد» وحكومة الكونغو تضعان حجر الأساس لميناء «بنانا»

مسؤولو حكومة الكونغو و«دي بي ورلد» خلال وضع حجر الأساس للميناء. من المصدر

وضعت «دي بي ورلد»، المزوّد العالمي للخدمات اللوجستية الذكية، وحكومة الكونغو الديمقراطية، حجر الأساس، إيذاناً ببدء العمل في إنشاء مشروع ميناء «بنانا» الجديد على ساحل المحيط الأطلنطي.

وأكد رئيس الكونغو الديمقراطية، فليكس تشيسكيدي، أهمية هذه الخطوة، واصفاً إياها بـ«يوم تاريخي» لجمهورية الكونغو الديمقراطية. وقال: «تبدأ الآن رؤيتنا التي وضعناها لنهضة البلاد، لتصبح واقعاً ملموساً، إذ سيُحوِّل هذا الميناء، الكونغو الديمقراطية، إلى محور تجاري في المنطقة، وسيسهم في الارتقاء بمنطقة الكونغو الوسطى، والبلاد بأكملها، من خلال تحقيق منافع اقتصادية، وتوفير فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، وإتاحة المجال لتنمية سلاسل الإمداد والتوريد، ويسهم في استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة».

بدوره، أشاد رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لـ«دي بي ورلد»، سلطان أحمد بن سليّم، بروابط التعاون المثمرة مع الكونغو الديمقراطية، والدعم الكبير الذي تحيط به القيادة هناك مشروعات التنمية التي تعود بالفائدة على شعب الكونغو، معرباً عن خالص الشكر والتقدير إلى الرئيس تشيسكيدي وحكومته، لما لمسته «دي بي ورلد» من دعم كبير وحرص على تقديم كافة أشكال التسهيلات الممكنة لتطوير ميناء «بنانا».

وقال: «سيكون (بنانا) ميناءً حديثاً وعالمي الطراز، وسيمثل إضافة نوعية مهمة لقطاع النقل البحري في الكونغو الديمقراطية. وبمجرد اكتماله، سيجتذب مزيداً من طلبات التوقف المباشرة من أكبر السفن المبحرة من آسيا وأوروبا، ما يعزز بشكل كبير تعزيز فرص الوصول السهل إلى الأسواق الدولية وسلاسل التوريد العالمية».

وستطور «دي بي ورلد» رصيفاً بطول 600 متر بشكل مبدئي، مع غاطس يصل عمقه إلى 18 متراً، ليكون بذلك قادراً على مناولة أكبر السفن. فيما ستبلغ الطاقة الاستيعابية لمناولة الحاويات في الميناء 450 ألف حاوية نمطية قياس 20 قدماً سنوياً، حيث تدعم الميناء، ساحة ضخمة لمناولة الحاويات تبلغ مساحتها 30 هكتاراً.

ويمثل الميناء الذي يتم تطويره في بنانا، الواقعة على ساحل الكونغو المطل على المحيط الأطلنطي، والبالغ طوله 37 كيلومتراً في مقاطعة الكونغو الوسطى، ميزة اقتصادية كبيرة لجمهورية الكونغو، إذ من المنتظر أن يحقق وفورات ضخمة في كلفة ووقت عمليات الشحن ونقل البضائع، ما يعزز مجمل حركة التجارة في البلاد، ومن ثم إسهام القطاع التجاري في دعم اقتصاد الكونغو.

طباعة