أبرزها التوسّع في الأجهزة القابلة للطي و«الجيل الخامس» مواصفة أساسية

5 توجهات تنافسية تشكّل ملامح أسواق الهواتف الذكية في 2022

الشركات ستتنافس في رفع قدرات المعالجات ووظائف الذكاء الاصطناعي. تصوير: أشوك فيرما

قال خبيران في قطاع تكنولوجيا المعلومات، إن أسواق الهواتف الذكية ستشهد خلال العام الجاري، خمسة توجهات تنافسية بين الشركات المنتجة، تتمثل في التوسع بطرح الأجهزة القابلة للطي بمفاهيم جديدة، وتحول تقنيات الجيل الخامس لتصبح مواصفات أساسية، وارتفاع قدرات الشحن السريع، فضلاً عن تطوير الكاميرات، وارتفاع قدرات المعالج والذكاء الاصطناعي.

وقال خبير تكنولوجيا المعلومات ومدير الاستراتيجية والتخطيط في شركة «أوبو» الشرق الأوسط للمنتجات والحلول التقنية، فادي أبوشمط، إن أسواق الهواتف الذكية في المنطقة ستشهد خلال العام الجاري عدداً من التوجهات التنافسية التي ستشكل الملامح الجديدة في القطاع.

وأوضح أن التوجهات تشمل التوسع في طرح الهواتف القابلة للطي بمفاهيم أكثر تطوراً، وبأسعار أقل مقارنة بعام 2021، لافتاً إلى أن أبرز التغيرات ستكون في حجم الهاتف وأشكال الشاشات، للتغلب على تحديات سابقة في الشاشة، خصوصاً عند فردها، ووضوح أثر موقع الطي فيها.

وأضاف أن تداعيات جائحة «كوفيد-19» ستفرض استخدام تلك المنتجات في التعليم والعمل، فضلاً عن الاستخدامات الشخصية، مع كونها تمتاز بالتحول إلى شاشة كبيرة تحاكي أجهزة «تابليت» عند فردها.

وأوضح أنه من التوجهات التنافسية الأخرى تحول تقنيات الجيل الخامس، لتصبح مواصفات أساسية في معظم الهواتف الجديدة.

وأشار كذلك إلى المنافسة المتوقعة بين الشركات المصنعة، لرفع قدرات المعالجات في الهواتف، وزيادة الاعتماد على وظائف الذكاء الاصطناعي، لا سيما مع زيادة استخدامات الهواتف في أغراض مختلفة في ظل استمرار تأثيرات الجائحة، كما سيشهد 2022 توسعاً في تنافسية الشركات، لرفع قدرات كاميرات الهواتف.

من جهته، قال المدير العام لشركة «تاسك» لحلول تكنولوجيا المعلومات، أشرف فواخرجي، إن هناك مؤشرات سوقية تحدد أبرز التوجهات التنافسية التي تشكل ملامح قطاع الهواتف الذكية خلال عام 2022، من أبرزها زيادة انتشار دعم الإصدارات الجديدة للهواتف بتقنيات الجيل الخامس، لتصبح مواصفة أساسية، بعدما كانت مواصفة تنافسية في الهواتف الكبيرة خلال 2021، وامتدت إلى الهواتف متوسطة الكلفة، في ما يتوقع أن تكون تلك التقنية متاحة بجميع فئات الهواتف خلال العام الجاري.

وأشار فواخرجي إلى ارتفاع التنافسية في قدرات الشحن السريع، والتي من المتوقع أن تتجاوز قدراتها 60 أو 70 واط، لتطرح هواتف تشحن بشكل كامل في فترة زمنية تراوح بين 15 و20 دقيقة فقط.

• توقعات بارتفاع قدرات الشحن السريع والمعالج والذكاء الاصطناعي.


فادي أبوشمط:

• «2022 سيشهد توسعاً في تنافسية الشركات لرفع قدرات كاميرات الهواتف».

طباعة