أكد اكتسابها ثقة الشركاء الاستراتيجيين وترسيخ مكانتها مرجعاً معتمداً في أسواق الطاقة

مكتوم بن محمد: دعم حكومة دبي لـ «بورصة الطاقة» سيبقى مستمراً

صورة

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، أن حكومة دبي وفرت كل سبل الدعم اللازمة لنمو أسواق المال العاملة فيها، وضمن علاقة شراكة متكاملة، حرصت خلالها الإمارة على الاستمرار في تطوير البنية التشريعية والتحتية، بما يمكّن هذه البورصات من ترسيخ حضورها على المستويين الإقليمي والعالمي، وتعزيز تواجدها كشريك قوي وفاعل في السوق.

وقال سموه إن «بورصة دبي للطاقة اكتسبت ثقة الشركاء الاستراتيجيين، ورسخت مكانتها مرجعاً معتمداً في أسواق الطاقة، ودعم حكومة دبي لها سيبقى مستمراً».

نمو التداول

وأشاد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال اجتماع مع أعضاء مجلس إدارة بورصة دبي للطاقة، بما حققته البورصة خلال المرحلة الماضية، لافتاً إلى أن استراتيجية البورصة الناجحة أسهمت في نمو حجم التداول بشكل غير مسبوق، وعززت من قدرتها على الاستفادة من النمو المطرد لتداول النفط الخام في منطقتي الشرق الأوسط وآسيا.

كما استعرض سموه مع أعضاء مجلس الإدارة، المستجدات التي يشهدها القطاع على المستويين الإقليمي والعالمي، لاسيما في ظل المتغيرات السريعة التي شهدتها سوق الطاقة، وما تحمله من فرص كبيرة للنمو.

إنجازات نوعية

وتعرف سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، على الإنجازات النوعية التي حققتها بورصة دبي للطاقة خلال الفترة الماضية، إذ بلغ عدد الشركات التي تستخدم منصة البورصة للتسليم الفعلي 60 شركة، ووصل عدد براميل النفط التي تم تسليمها عبر آلية بورصة دبي للطاقة 2.5 مليار برميل، وتم تداول ما يعادل 17 مليار برميل، فيما يبلغ عدد براميل النفط التي يتم تسعيرها وفق عقود النفط الآجلة لخام عمان بشكل يومي 5.2 ملايين برميل.

عقد عمان الآجل

وتدرج بورصة دبي للطاقة عقد عمان الآجل (DME Oman) كعقد رئيس لها، ما يوفر أكثر معايير النفط الخام انضباطاً وشفافية في المنطقة، وأصبح العقد الآجل لـ«خام عمان»، المؤشر الرئيس لنحو 170 مليون برميل من النفط الخام شهرياً منذ عام 2018، بعد أن كان يقتصر على تسعير نحو 30 مليون برميل شهرياً.

بورصة دبي للطاقة

يذكر أن بورصة دبي للطاقة هي أول بورصة دولية في منطقة الشرق الأوسط لعقود الطاقة الآجلة والسلع، وهي تهدف إلى تزويد شركات إنتاج النفط والمتداولين والمتعاملين المهتمين بالأسواق، بأسعار تتسم بالشفافية والمصداقية للنفط الخام، إذ توفر بيئة تجارية تخضع لقوانين محكمة وتعتمد على معايير الشفافية والأمان المالي.

ويمتلك المساهمون الرئيسون في البورصة حصة الأغلبية وهم: شركة «تطوير»، العضو في «دبي القابضة»، ومجموعة بورصة شيكاغو للسلع، وجهاز الاستثمار العماني. كما حرصت مجموعة كبيرة من المؤسسات المالية العالمية وشركات تداول الطاقة على الاستحواذ على حصص من أسهم بورصة دبي للطاقة، بما في ذلك «غولدمان ساكس»، «مورغان ستانلي»، «جيه بي مورغان»، «فيتول»، «مجموعة شل»، ما منح البورصة مزيداً من الثقة من قبل أبرز شركات الطاقة العالمية. وتقع البورصة داخل مركز دبي المالي العالمي، وتخضع لقوانين سلطة دبي للخدمات المالية.

طباعة