أكدت التزامها بتوطين 10% على الأقل من الوظائف خلال العامين المقبلين

«مجموعة الفطيم» تستقطب 250 موهبة إماراتية ضمن برنامج «سنيار»

«مجموعة الفطيم» تعتزم توفير فرص عمل متنوعة للمواطنين الإماراتيين. من المصدر

أكدت «مجموعة الفطيم» التزامها بدعم استراتيجية التوطين في دولة الإمارات ومبادرة التوطين الحكومية التي تهدف إلى تطوير قدرات المواطنين الإماراتيين، إذ أكدت المجموعة التزامها بتوطين 10% على الأقل من الوظائف لديها خلال العامين المقبلين، بهدف تمكين الجيل التالي من المواهب الإماراتية، انسجاماً مع استراتيجية التوطين التي أطلقتها أخيراً.

«برنامج سنيار»

ولفتت المجموعة إلى أن هذا الإعلان يأتي بالتزامن مع استقبال «برنامج سنيار» من «مجموعة الفطيم» لدفعة حديثة متمثلة بـ250 موهبة إماراتية جديدة، مشيرة إلى أن «سنيار» من المبادرات الرائدة في المجموعة الرامية إلى استقطاب المواهب الإماراتية وتطويرها.

وأوضحت أنه تم استقبال الدفعة الجديدة من المواهب الإماراتية في فعالية حضرها كل من رئيسة مجلس التوطين في «مجموعة الفطيم»، ميرة الفطيم، والمدير التنفيذي للموارد البشرية بالوكالة لدى لمجموعة، عبدالرحمن صقر، فضلاً عن أعضاء مجلس التوطين في المجموعة.

وكشفت «مجموعة الفطيم» أنها تعتزم توفير مجموعة متنوعة من فرص العمل للمواطنين الإماراتيين خلال الأعوام الخمسة المقبلة في ثمانية قطاعات رئيسة، تشمل: السيارات، العقارات، مراكز التسوق، الرعاية الصحية، البيع بالتجزئة، التعليم، الخدمات المالية والتأمين، وتقنيات المعلومات.

بناء القدرات

وقالت رئيسة مجلس التوطين في «مجموعة الفطيم»، ميرة الفطيم، إن التوطين يشكل عنصراً أساسياً من الأعمال اليومية في المجموعة، التي تعد من الشركات العائلية التي تلعب دوراً بارزاً في مسيرة نجاح دولة الإمارات.

وأضافت: «نولي أهمية كبيرة لتأكيد التزامنا وطموحاتنا في مجال التوطين، التي تتماشى مع التوجهات الحكومية الرامية لبناء قدرات المواطنين الإماراتيين، وتنميتها لمواكبة متطلبات العمل في القطاع الخاص، وتزويدهم بفرص عمل هادفة».

وذكرت أن «مجموعة الفطيم» توفر مجموعة واسعة من فرص العمل في مختلف القطاعات الحيوية التي تعمل فيها، كما تؤدي دوراً محورياً في جذب المواهب الإماراتية على اختلاف مستوياتها وتطويرها والاحتفاظ بها في المجموعة.

استراتيجية التوطين

وتلعب «مجموعة الفطيم»، بفضل استراتيجية التوطين التي أطلقتها أخيراً، دوراً ريادياً في سوق العمل كحاضنة لتطوير ورعاية المواهب المحلية. كما أطلقت المجموعة برنامج الإحلال للتوطين، بهدف زيادة نسبة التوطين إلى 10% على الأقل خلال العامين المقبلين، في وقت يتولى فيه «مجلس الفطيم للتوطين» تطبيق استراتيجية التوطين.

أكاديمية الفطيم للتوطين

وانسجاماً مع استراتيجيتها، أعلنت «مجموعة الفطيم» عن عزمها إطلاق أكاديمية الفطيم للتوطين، التي ستسهم في تطوير المهارات التقنية والتفاعلية والإدارية للمواطنين الإماراتيين وفقاً لمتطلبات السوق، وتوفير حلول التدريب والتطوير، وترسيخ منهجية التعلم الذاتي من خلال العروض الرقمية، وتحقيق المعايير العالمية للتميّز التشغيلي، وبناء فرص وظيفية واعدة في القطاع الخاص.

طباعة