ترحيب إماراتي بمساعدة الدول في رحلتها نحو الطاقة النظيفة

«مصدر» تستكشف فرص تصدير الطاقة المتجددة من إندونيسيا إلى سنغافورة

«مصدر» دخلت السوق الإندونيسية في عام 2020. أرشيفية

أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، عن توقيع مذكرة تفاهم مع شركات: «تواس باور» السنغافورية، و«إي دي إف رينوبلز» الفرنسية، و«بي تي إندونيسيا باور»، لاستكشاف فرص تطوير مشروعات طاقة متجددة في إندونيسيا، وتصديرها إلى سنغافورة.

مشروعات طاقة

وتتضمن الاتفاقية تطوير مشروعات طاقة شمسية كهروضوئية تصل قدرتها الإنتاجية الإجمالية إلى 1.2 غيغاواط، مع إمكانية تزويدها بتقنية لتخزين الطاقة.

وأفاد بيان صدر أمس، بأن سنغافورة تتطلع لاستيراد ما يصل إلى 4 غيغاواط من الكهرباء منخفضة الكربون بحلول عام 2035، والتي ستشكل 35% من إجمالي إمداداتها، في وقت أصدرت فيه هيئة سوق الطاقة في سنغافورة طلب عرض في أكتوبر الماضي، لتعيين مزودين لاستيراد وبيع نحو 1.2 غيغاواط من الكهرباء للسوق في سنغافورة.

إمكانات إندونيسية

وقال سفير دولة الإمارات لدى إندونيسيا ورابطة الآسيان، عبدلله سالم الظاهري، إن دولة الإمارات حريصة على التعاون مع الدول في آسيا، لمساعدتها على تحقيق التحول في مجال الطاقة، وبلوغ أهدافها المناخية المنشودة، لافتاً إلى أن إندونيسيا تتمتع بإمكانات هائلة في مجال الطاقة المتجددة، في ما تسهم «مصدر» في دعم تطوير قطاع الطاقة المتجددة فيها. وأضاف: «نتطلع كذلك إلى المساهمة في دعم جهود سنغافورة لتحقيق أهدافها المتعلقة بالطاقة النظيفة».

دعم سنغافورة

بدوره، قال سفير دولة الإمارات لدى سنغافورة، جمال عبدلله السويدي، إن سنغافورة أدركت حاجتها إلى تنويع مزيج الطاقة، إذ تتطلع إلى التعاون مع الدول الأخرى لمساعدتها في رحلتها نحو تعزيز الاعتماد على الطاقة النظيفة.

وأضاف: «نرحب بهذه الفرصة التي تتيح لنا دعم تحقيق أهداف سنغافورة في مجال الطاقة، وتوطيد العلاقات بين الإمارات وإندونيسيا وسنغافورة، وتعزيز التعاون في ما بينها لمواجهة التغير المناخي».

انضمام «مصدر»

في السياق نفسه، قال الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»، محمد جميل الرمحي، إن «مصدر» تفخر بالانضمام إلى هذا الائتلاف، وتسخير ما اكتسبته من خبرات من خلال مشروعاتها المنتشرة في 40 دولة للمساهمة في إنجاح هذا المشروع العابر للحدود.

وأضاف: «نتطلع إلى العمل مع كل الأطراف المشاركة في الائتلاف، وكلنا ثقة بأن هذه المبادرة الطموحة ستكون بمثابة خطوة مهمة نحو بناء مستقبل أكثر استدامة لإندونيسيا وسنغافورة ومجمل المنطقة».

السوق الإندونيسية

وكانت «مصدر» دخلت السوق الإندونيسية في عام 2020 من خلال تأسيس شركة مشتركة مع شركة مرافق الكهرباء «بي تي بي جاوا بالي»، إحدى الشركات التابعة لشركة الكهرباء الحكومية في إندونيسيا، لتولي مهمة تطوير «محطة شيراتا للطاقة الشمسية الكهروضوئية العائمة»، الأولى من نوعها في إندونيسيا. وأعلنت «مصدر» عن إكمال التعاقد على تمويل المشروع في أغسطس الماضي، ومن المتوقع أن تبدأ المحطة عملية التشغيل التجاري في الربع الرابع من عام 2022.

طباعة