بارتفاع جاوز 13.5% في النصف الثاني

«الاقتصاد»: 17.6 ألف علامة تجارية مسجلة خلال 2021

«الاقتصاد»: النمو عزّز مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً. أرشيفية

كشفت وزارة الاقتصاد أن عدد العلامات التجارية المسجلة في الإمارات خلال عام 2021، جاوز 17 ألفاً و640 علامة تجارية، ما عزز مكانة الدولة، وجهة تجارية واستثمارية رئيسة إقليمياً وعالمياً،

بعد تعافي الأنشطة الاقتصادية من تداعيات جائحة «كوفيد-19».

نمو العدد

وأوضحت الوزارة في تقرير عن العلامات التجارية، أصدرته، أمس، أنه تم خلال النصف الثاني من العام 2021 تسجيل 8900 علامة تجارية، بزيادة بلغت نسبتها 13.5% مقارنة بالنصف الثاني من عام 2020 الذي سجل 7850 علامة تجارية.

وطبقاً للبيانات الرسمية المسجلة، فإن شهري يوليو وأغسطس كانا الأكثر نشاطاً في تسجيل العلامات التجارية خلال عام 2021، إذ سجلا 3500 علامة جديدة، مقابل تسجيل 3400 علامة تجارية خلال شهري سبتمبر وأكتوبر الماضيين، وأكثر من 2000 علامة خلال شهري نوفمبر وديسمبر 2021.

تنوع كبير

وأظهر التقرير تنوعاً كبيراً في العلامات التجارية المسجلة حديثاً، سواء من جانب الشركات المحلية، أو من جانب أكبر مزودي السلع والخدمات عالمياً، إذ شملت هذه العلامات قطاعات واسعة من السلع والخدمات، كما شملت مجالات متنوعة تتقدمها حلول التكنولوجيا والاتصالات والإلكترونيات، والعقارات والمقاولات ومواد البناء، والسلع الغذائية، والأدوية والمواد الصيدلانية، والمواد المصنعة ضد الفيروسات، وخدمات النقل والملاحة البحرية، واللوجستيات، وتجارة الجملة والتجزئة، فضلاً عن المطاعم والفنادق وشركات السيارات، وأنشطة الصيانة والتصليح، وقطاع صناعة وتجارة الملابس والأحذية، ومستحضرات التجميل وأدوات الزينة، وصناعة الذهب والمجوهرات، وأنشطة خدمية متنوعة أبرزها خدمات التعليم والتوظيف، ومؤسسات الاستشارات والتدريب، ومراكز الأبحاث، والمنصات الإعلامية، والخدمات الرياضية والجسمانية المختلفة.

 

مركز عالمي

ويدعم هذا النشاط الكبير والمتنامي في قطاع العلامات التجارية المسجلة، الدولة، كمركز إقليمي وعالمي لكبرى الشركات التي تتخذ من الإمارات مقراً لها للإنتاج والتصنيع، وفي المناطق الحرة، والتصدير إلى مختلف دول العالم، كما يدعم مكانتها، وجهة رئيسة لتجارة التجزئة، وعلامات التسوق المختلفة، لاسيما مع ارتفاع الطلب على السلع والخدمات.

• التقرير أظهر تنوعاً كبيراً في العلامات التجارية المسجلة حديثاً.

طباعة