بمشاركة 1472 طالباً وطالبة من مختلف الجنسيات

«تنظيم الاتصالات» تحتفي بخريجي «مخيم الابتكار الشتوي»

حفل التخريج شهد تكريم الطلاب الفائزين بأفضل المشاريع. من المصدر

احتفت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية بتخريج الطلاب المشاركين في الدورة الثانية من مخيم الابتكار الشتوي، والذي نظمته الهيئة افتراضياً في الفترة من 19 ولغاية 23 ديسمبر الحالي، بمشاركة 1472 طالباً وطالبة من مختلف الجنسيات، قدموا أكثر من ألف مشروع تقني، وقد بلغت نسبة الطلاب الجدد 67% مما يؤكد قدرة المخيم الافتراضي على الوصول إلى شرائح جديدة من المجتمع وفتح المجال أمام الجميع للمشاركة.

ويهدف المخيم الشتوي إلى إعداد النشء وتدريبهم على التعامل مع التقنيات المستجدة، واستثمار وقت إجازة منتصف العام في إتقان مهارات التعامل مع الروبوتات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، مع التركيز بشكل أساسي على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأشارت الهيئة إلى أن نسخة هذا العام من المخيم الشتوي تضمنت مسارين تدريبين، المسار الأول هو مسار المختبر الافتراضي العام الذي استفاد الطلاب خلاله من مقاطع مسجلة ومن البث المباشر لأداء مهام يومية باستخدام برنامج حاسوبي يحاكي الدوائر والأدوات الإلكترونية وذلك لبناء مشاريع تقنية مختلفة، أما المسار الثاني فكان مسار المختبر الافتراضي المتقدم، حيث قدم كل طالب فكرة مشروعه التقني الخاص وعمل على تنفيذ المشروع وبرمجته وعرضه بمساعدة فريق الدعم التقني والمواد التعليمية المتاحة، وباستخدام برنامج حاسوبي محاك للدوائر والأدوات الإلكترونية لتنفيذ فكرة مشروعه.

وفي الكلمة التي ألقاها في بداية الحفل، قال نائب مدير عام الهيئة لقطاع الحكومة الرقمية، محمد الزرعوني: «أبارك لكم تخريج دفعة جديدة من مخيم هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية الافتراضي، هذه المحطة الدورية التي نحييها بانتظام بهدف إعداد الأجيال وتهيئتهم ليتمكنوا من صنع مستقبلهم ومستقبل مجتمعاتهم، ولا يسعني إلا أن أتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى كل من ساهم في إنجاح هذه الدورة، كما أشكر أبناءنا الطلبة وعائلاتهم الكريمة على تجاوبهم وعلى جهودهم التي جعلت من هذه الدورة قصة نجاح أخرى تضاف إلى سجلّنا في دعم النشء وترسيخ ثقافة الإبداع والابتكار».

وأضاف: «يهدف المخيم إلى الإسهام في تكوين جيل منفتح على العلوم والمعارف، جيل يتخذ من العقل مفتاحاً لحل المشكلات، ومن العلم وسيلة للتقدم إلى الأمام، ومن التكنولوجيا سلاحاً للتعامل مع التحديات، جيل يفتح ذراعيه وقلبه للعالم، ولا يعوقه شيء في سعيه للوصول إلى الحقيقة العلمية والمعرفية. جيل يقف على أرضية معرفية صلبة بينما هو يتطلع بشغف إلى المستقبل، هذا المخيم يهدف إلى إيجاد جيل من الشباب الذين يفكرون خارج الأطر المعتادة، ويطلقون العنان لأفكارهم من أجل تطوير حلول مبتكرة لتحديات الواقع».

وشهد حفل التخريج تكريم الطلاب الفائزين بأفضل المشاريع، ففي المسار المتقدم فاز كل من الطالب علي حميد آل علي، والطالبة فاطمة الزبيدي بالفئة الذهبية، في حين فاز الطالب زايد الزرعوني، والطالب عبدالملك العوضي بالفئة الفضية، وفازت الطالبة حلا سعيد، والطالبة آمنة سالم بالفئة البرونزية. أما في المسار العام، فكرمت الهيئة الطلاب أصحاب المشاريع الأكثر تميزاً، وهم شهد حسين الياسي، وعلياء السيد الشحات عبدالحليم، والوليد خالد محي الدين حسن عدار. كما كرمت الهيئة الطلاب الذين تميزوا في المهام اليومية المسندة لهم وهم سالم حمد الكعبي، وصفي الدين عوض، وحمدان إبراهيم العلوي، ومريم محمد، وسلامة مطر النعيمي، وروضة حسن الشامسي، ولؤي أحمد راضي، والظبي المهيري، وحميد سيف الكعبي، ومحمد طارق، ومحمد نزيه، ولمار محمد عادل، وعدنان إبراهيم، ومريم نزيه محمد، ومسعود حمد.

طباعة