قدّمه مصرف الإمارات للتنمية بالتعاون مع «أبوظبي الأول»

تسهيل ائتماني متجدّد بقيمة 165 مليون درهم لشركة «لامبريل»

خلال الإعلان عن تقديم التسهيل الائتماني الجديد. وام

أعلن مصرف الإمارات للتنمية، أمس، تقديم تسهيل ائتماني متجدد بقيمة 165 مليون درهم، بالتعاون مع بنك أبوظبي الأول، إلى شركة «لامبريل»، مزود الخدمات لقطاع الطاقة الدولي، مصمم خصيصاً لتلبية احتياجات الشركة التمويلية، ويحظى بدعم حلول حماية الائتمان من «الاتحاد لائتمان الصادرات».

ويأتي توفير التسهيل تماشياً مع استراتيجية المصرف الرامية إلى دعم الشركات الكبيرة التي تعمل في القطاعات ذات الأولوية، وتعزيز مساهمتها في النمو الصناعي للدولة.

وسيتم استخدام التسهيل لدعم جهود «لامبريل» الهادفة إلى تسليم منصتين بحريتين لإنتاج النفط تبنيهما شركة «العالمية للصناعات البحرية» (IMI) في أحواض البناء التابعة لها بمنطقة الحمرية في الشارقة.

وقال الرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات للتنمية، أحمد محمد النقبي، إن «هذه الخطوة مع بنك أبوظبي الأول وشركة (لامبريل)، تعكس التزامنا بتقديم التسهيلات التمويلية التجارية المتجددة للشركات الكبيرة ومتعددة الجنسيات في الإمارات».

وأضاف: «تماشياً مع خريطة الطريق الاستراتيجية التي أعلنّا عنها، فإننا نوفر للشركات الكبيرة إمكانية الوصول إلى خيارات تمويلية عديدة ومتنوعة، حيث من شأن هذا التسهيل أن يعزز دورنا في تحفيز التدفقات الاستثمارية، والمساهمة في نمو الاقتصاد الإماراتي ضمن قطاعات عدة».

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «لامبريل»، كريستوفر ماكدونالد: «فخورون بالدعم الذي نتلقاه من مصارفنا ومن شركة الاتحاد لائتمان الصادرات رغم بيئة الأعمال العالمية الحالية الحافلة بالتقلبات»، مشيراً إلى أن «هذه الخطوة تعكس مستوى الدعم الرفيع وعلاقاتنا مع المؤسسات المالية الإقليمية».

وأضاف أن «التمويل الجديد سيعزز ميزانيتنا العمومية وسيساعدنا على النمو في أسواق الطاقة المتجددة والنفط والغاز».

بدوره، قال رئيس الخدمات المصرفية للشركات والتجارة والأعمال الدولية لمجموعة «أبوظبي الأول»، شيريش بهيد،

إن «أهمية الصفقة تبرز خلال هذه المرحلة التي وضعت فيها دولة الإمارات استراتيجية متكاملة تهدف إلى تعزيز مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي خلال السنوات الـ10 المقبلة».

• الشركة ستستخدم التسهيل لدعم جهودها في تسليم منصتين بحريتين لإنتاج النفط.

طباعة