بموجب شراكات وقّعتها مع «تطوير العقبة»

«موانئ أبوظبي» تطوّر «مرسى زايد» ومحطة السفن السياحية في العقبة

خلال توقيع الشراكات الاستراتيجية بين مجموعة موانئ أبوظبي وشركة تطوير العقبة. وام

وقّعت مجموعة موانئ أبوظبي، خمس شراكات استراتيجية مع شركة تطوير العقبة، للمساهمة في تطوير قطاعات السياحة والنقل والبنى التحتية للخدمات اللوجستية والرقمية في مدينة العقبة الأردنية.

وتتعلق الشراكات الاستراتيجية الجديدة، بتطوير منطقة مرسى زايد، ومحطة السفن السياحية، فضلاً عن نظام رقمي متقدم لمنظومة الموانئ، إضافة إلى تطوير وتحديث ميناء متعدد الأغراض، بجانب تحديث وتطوير مطار الملك حسين الدولي في العقبة.

تحالف استراتيجي

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي، الكابتن محمد جمعة الشامسي، إن هذا التحالف الاستراتيجي يدعم رؤية القيادة الرشيدة لإمارة أبوظبي الرامية إلى تعزيز علاقات التعاون مع الدول العربية الشقيقة ودعمها في تشييد بنى تحتية متطورة تسهم في دفع عجلة تنمية قطاعات السياحة والتجارة، وتعزز من قدرتها على الوصول إلى الأسواق العالمية الرئيسة.

وأضاف الشامسي: «واثقون بأن المشروعات الضخمة التي سيتم تنفيذها بموجب تلك الاتفاقات تشكل إضافة قيّمة مضافة إلى برامج تنمية وتطوير قطاعات التجارة والخدمات اللوجستية والسياحة التي تم الإعلان عنها خلال الأعوام القليلة الماضية في الأردن، حيث تسهم تلك المشروعات التي تنفذ بالتعاون الوثيق مع شركائنا بشركة تطوير العقبة، في توسعة المرافق البحرية والجوية والبرية المتاحة للمسافرين والشركات وتحديثها بما يرسخ مكانة العقبة كمركز إقليمي رئيس ويدعم خطط التنمية الاقتصادية في الأردن».

رؤية مستقبلية

من جهته، أكد رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة رئيس مجلس إدارة شركة تطوير العقبة، المهندس نايف أحمد البخيت، أهمية الشراكة مع مجموعة موانئ أبوظبي التي تتمتع برؤية مستقبلية وخبرات واسعة وبسجل ناصع من الإنجازات في تطوير بنى تحتية عالمية المستوى للموانئ ومحطات السفن السياحية والحلول الرقمية.

وقال إن «الاتفاقات الموقعة لتطوير منطقة مرسى زايد وإنشاء محطة للسفن السياحية ودراسة تحديث ميناء متعدد الأغراض وتطوير مطار الملك حسين الدولي في مدينة العقبة، وتأسيس شركة مقطع آيلة للأنظمة الرقمية، تشكل جميعها إضافة مهمة إلى جهودنا الرامية إلى تطوير منطقة العقبة».

«مرسى زايد»

وتهدف اتفاقية تطوير مرسى زايد، إلى قيام مجموعة موانئ أبوظبي بتطوير مساحة 1.2 مليون متر مربع، ضمن المرحلة الأولى من تطوير منطقة مرسى زايد البالغة مساحتها الإجمالية 3.2 ملايين متر مربع، والتي تشمل محطة للسفن السياحية والمرافق السياحية والترفيهية والسكنية وغيرها من المشروعات التي ستسهم في تعزيز جاذبية مدينة العقبة وجهة رئيسة على البحر الأحمر.

محطة السفن

أمّا بالنسبة لتطوير وإدارة محطة السفن السياحية، فتعمل مجموعة موانئ أبوظبي بموجب الاتفاقية الجديدة التي تستند إلى الاتفاقية المبدئية، التي تم الإعلان عنها في وقت سابق من العام الجاري، على تطوير وإدارة وتشغيل محطة جديدة للرحلات البحرية في مدينة العقبة، والتي ستكون بمثابة بوابة للمسافرين الذين يزورون البحر الأحمر.

«مقطع آيلة»

وتهدف اتفاقية «مقطع آيلة»، إلى تأسيس مشروع مشترك متمثل في «مقطع آيلة» لتطوير وتشغيل نظام رقمي لمنظومة الموانئ يعمل على تسهيل التواصل بين كل مشغلي الميناء ومحطة الحاويات وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة «ASEZA» وشركة تطوير العقبة والهيئة البحرية الأردنية وجميع أصحاب العلاقة ضمن منظومة ميناء العقبة. ومن المتوقع أن ينفذ النظام أكثر من مليوني معاملة رقمية سنوياً تحقق وفورات مالية وتقلص وقت الإنجاز لأصحاب العلاقة والمتعاملين، إضافة إلى تخفيض الانبعاثات الكربونية وتسهيل الخدمات.

ميناء

وفي ما يتعلق بتحديث وتطوير ميناء متعدد الأغراض، فتهدف المذكرة المبدئية الموقعة إلى تعاون مجموعة موانئ أبوظبي مع شركة تطوير العقبة لدراسة تطوير وتحديث ميناء متعدد الأغراض من خلال بنى تحتية عالمية المستوى تشمل البضائع المدحرجة والعامة، بالإضافة إلى مناولة شحنات الحبوب الغذائية والمواشي.

مطار

وبخصوص اتفاقية تطوير مطار الملك حسين الدولي، فإن الهدف منها تمكين المطار من تعزيز طاقته الاستيعابية واستقبال عدد أكبر من الرحلات الجوية السياحية الدولية والمحلية، ما يضمن رحلات ميسرة للمسافرين الراغبين في التنقل بين محطة السفن السياحية والمطار مع توفير خدمات لوجستية جوية متطورة وتعزيز شبكة الربط الجوي لمدينة العقبة.

5 شراكات

- تطوير منطقة مرسى زايد.

- إنشاء محطة للسفن السياحية.

- دراسة تحديث ميناء متعدد الأغراض.

- تطوير مطار الملك حسين الدولي.

- تأسيس شركة مقطع آيلة للأنظمة الرقمية.

طباعة