يقدم للفائزين جوائز مالية وخدمات استشارية من فريق «شراع»

«تحدي بوابة الشارقة» يدعم الشركات الناشئة في قطاع الصناعات الإبداعية

بدور القاسمي خلال تكريم الشركات الفائزة. من المصدر

يُعدّ «تحدي بوابة الشارقة»، الذي ينظمه مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع»، بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب، وبشراكة استراتيجية مع هيئة الشارقة للمتاحف، وشركة «العربية للطيران»، ومجموعة «ألف»، منصة متكاملة، تهدف إلى دعم الشركات الناشئة العاملة في قطاع الصناعات الإبداعية، وتسهيل تواصلها مع المؤسسات المعنية من القطاعين العام والخاص في الشارقة ومختلف إمارات الدولة، بما يسهم في بناء وتعزيز نمو اقتصاد إبداعي مزدهر.

وبحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة مركز «شراع»، ووزيرة الثقافة والشباب، نورة بنت محمد الكعبي، كرّم المركز كلاً من سهيل دحدال، الأستاذ المساعد في قسم الإعلام في الجامعة الأميركية بالشارقة، ورائدتي الأعمال الإماراتيتين: نورة كلبان وعليا لوتاه، بجائزة الدورة الجديدة من التحدي، الذي ينظم بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب.

وقالت المديرة التنفيذية لمركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، نجلاء المدفع: «صممنا برنامج تحدي بوابة الشارقة بطريقة تجعله منصةً تنطلق منها الشركات الناشئة إلى أسواق دولة الإمارات والوطن العربي، لدعم نمو هذه الشركات في القطاعات الإبداعية، وأسهاماً في تحقيق رؤية الإمارة لتعزيز مكانتها وجهة عالمية للاستثمارات والشركات المؤثرة على المستوى الدولي».

وأضافت: «تجسد الطلبات التي استقبلناها من شركات ناشئة من جميع أنحاء العالم المنظومة المتنامية للأفكار المؤثرة في القطاع الإبداعي، وتشير إلى امتلاك مؤسسي الشركات وروّاد الأعمال لإمكانات تؤهلهم لتحقيق التغيير الإيجابي المنشود في اقتصاد دولة الإمارات وتحفيز الابتكار في المنطقة، ونتطلع إلى مساعدة الفائزين على تحويل أفكارهم إلى شركات ناشئة متكاملة على أرض الواقع تسهم في تعزيز اقتصاد إمارة الشارقة ودولة الإمارات».

وجاء فوز سهيل دحدال، ضمن فئة «تحدي المكان» عن تطبيق (Museum AR ) المقدم من شركة (5th Wall)، الذي يهدف إلى تحرير الفنون والمقتنيات واللوحات من المتاحف وإدراجها في الحياة اليومية للمجتمع.

ويقدم المشروع الذي جاء بدعم من هيئة الشارقة للمتاحف و«العربية للطيران»، تجربة فريدة ومبتكرة في عالم السرد القصصي من حيث الشكل والمضمون، حيث يسعى إلى تحفيز الشباب على سرد أحداث الماضي باستخدام أدوات المستقبل، ويعتمد المشروع على فكرة الدمج المبتكر بين رواية القصة والتكنولوجيا، والتعاون مع الفنانين المختصين بالرسم الثلاثي الأبعاد والمطورين وكتّاب السيناريو وصانعي الأفلام للاستفادة منها على أرض الواقع.

في حين جاء فوز الإماراتيتين: نورة كلبان وعليا لوتاه بـ«تحدي الملتقى» بدعم من مجموعة «ألف»، عن مشروع «غرفة التعبير»، التي تقع في «استوديو ميداف الإبداعي» الذي أسستاه، حيث يمنح المشروع الفنانين الناشئين مساحة واسعة للتعبير عن أفكارهم بحرية تامة دون أي قيود، ويعتبر منصة مثالية لتحفيز فضول مبتكري الغد وتنمية إبداعهم، من خلال أنشطة وورش عمل فنية متعددة الوسائط تهدف إلى بناء وتطوير مهارات الأطفال واليافعين.

وحصل أصحاب المشروعين الفائزين على جائزة قيمتها 50 ألف دولار لكل منهما، خصص منها 25 ألف دولار لتنفيذ المشروعات بمساعدة المؤسسات الداعمة، و15 ألف دولار نقداً، و10 آلاف دولار لتسجيل الشركة، كما شملت الجائزة منح الفائزين مساحة مكتبية بسعر مخفض وخدمات مصرفية، إلى جانب خدمات استشارية من فريق شراع والموجهين المختصين لمساعدتهم على الوصول إلى الأسواق المستهدفة.

فرصة مثالية

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران، عادل علي: «سررنا بالمشاركة في دعم تحدي بوابة الشارقة، الذي يعتبر فرصة مثالية لتعزيز نمو الشركات الناشئة ومساعدتها على المشاركة بأفكارها مبتكرة في بناء مستقبل الإمارة، ودفع عجلة النمو الاقتصادي الشامل».

ورش عمل دورية

قالت المدير العام لهيئة الشارقة للمتاحف، منال عطايا: «تنظم الهيئة بصورة دورية ورش عمل وأنشطة متنوعة لتنمية مواهب المبدعين الشباب وتوسيع آفاقهم المعرفية لبناء جيل من المفكرين والمبدعين». وأكدت عطايا حرص الهيئة على بناء شراكات محلية ودولية لتحقيق رسالتها، بما يتماشى مع استراتيجية الإمارة الرامية إلى رعاية جيل المستقبل من المفكرين المبدعين.

طباعة