بمشروع لتأمين مستقبل الأمن الغذائي

فريق إماراتي يتأهل لنهائيات تحدي ناسا لتطبيقات الفضاء

صورة

أعلنت جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات العالمية اليوم عن تأهل فريق إماراتي للمنافسة على المركز الأول على مستوى العالم ضمن فعاليات تحدي ناسا لتطبيقات الفضاء، وذلك بمشروع لتأمين مستقبل الأمن الغذائي، ضمن 4500 مشارك في فعاليات التحدي ممثلين عن 160 دولة حول العالم.

وأشارت الجمعية خلال لقاء صحافي عقدته في دبي مساء اليوم، على هامش فعاليات المؤتمر العالمي للذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء IEEE GCAIot 2021 في دورته الخامسة تحت شعار "الآثار المجتمعية للتحول الرقمي"، إلى أن تأهل الفريق الإماراتي يأتي الأول لدول عربية ضمن دورات تحدي ناسا الدولي لتطبيقات الفضاء والتي أقيمت في الإمارات بالتعاون مع وكالة ناسا الدولية، وبمشاركة فرق من 6 إمارات شملت عدد من الجامعات منها جامعة دبي وجامعة الشارقة.

وقال رئيس جامعة دبي، الدكتور عيسى البستكي، إن "تأهل الفريق الإماراتي في تحدي ناسا الدولي لتطبيقات الفضاء، يأتي في إطار تميز السوق المحلية بكونها بمثابة حاضنة للأفكار المبتكرة في قطاع ريادة الأعمال، وفي مجالات التقنية المختلفة"، لافتا إلى أن "تأهل الفريق الإماراتي لتلك المرحلة يأتي كأول تأهل لفريق من دولة عربية ضمن دورات التحدي لتطبيقات الفضاء في جميع نسخها، وذلك على الرغم من كون الإمارات تشارك للمرة الثانية فقط في فعاليات التحدي.

وقال رئيس اللجنة المنظمة لهاكاثون ناسا لتطبيقات الفضاء بالإمارات، المهندس محمد عبود، إن "فريق Locust Locator الإماراتي الذي وصل لمرحلة التأهل للمركز الأول من المسابقة يتكون من 4 متسابقين، وتتمثل فكرتهم الأساسية حول ابتكار أداة لخفض تأثير الجراد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا باستخدام بيانات الأقمار الصناعية وأنظمة التعلم الآلي من خلال التنبؤ بتطور مسار أسراب الجراد وحركتها وسبل إدارة الاستجابة بالشكل المثالي.

وأضاف أن "فكرة مشروع الفريق الإماراتي جاءت بعد دراسة متأنية رصدت انتشار أعداد كبيرة من أسراب الجراد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ومناطق غرب آسيا بسبب التقلبات المناخية والمتغيرات الطارئة على انتظام الأحوال الجوية، ما نتج عنه تكاثر الجراد بعد تقلبات نسب حالات الجفاف والرطوبة، وبالتالي التأثير السلبي على المحاصيل الزراعية ومستقبل الأمن الغذائي.

وأشار إلى أن "تأهل فريق من الإمارات يأتي عبر المشاركة في النسخة الثانية من تحدي ناسا لتطبيقات الفضاء التي تتماشى مع رؤية الإمارات لدعم اقتصاد المعرفة وتعزيز مشاركة الكوادر الشابة في مختلف مجالات التطور التكنولوجي".

وتجدر الإشارة إلى أن التحدي يستهدف المساهمة في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للفضاء بدولة الإمارات من خلال برامج متنوعة لنشر الوعي حول أهمية علوم الفضاء وإيجاد حلول جذرية للتحديات التي تواجه عملية استكشاف الأرض والفضاء، وابتكار منظومة برامج تنموية لبناء القدرات البشرية في مجال تقنيات الفضاء والاستكشاف والمشاركة في إيجاد حلول إبداعية للتحديات الراهنة.

طباعة