منافذ بيع ترجعها إلى انخفاض الإصابات والمنافسة وتنامي الثقة بالإجراءات الحكومية

تخفيضات تصل إلى 65% على أسعار مستلزمات الوقاية من «كورونا»

العروض على المعقمات والكمامات والقفازات أصبحت تسري فترات طويلة. الإمارات اليوم

أكد مستهلكون أن مستلزمات أساسية للوقاية من جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19»، وهي: الكمامات، والمعقمات، والقفازات، شهدت انخفاضات في أسعارها خلال الفترة الأخيرة، بنسب تصل إلى 65%.

وقالوا إن التراجعات السعرية والعروض على تلك المستلزمات، منحتهم قدرة أكبر على شراء الكميات التي يحتاجونها، لافتين إلى أن العروض أصبحت تسري فترات طويلة تمتد أكثر من شهر.

بدورهما، أرجع مسؤولان في منفذي بيع، تراجعات أسعار مستلزمات الوقاية من الفيروس، والعروض عليها، إلى انخفاض عدد الإصابات، وتنامي الثقة بالإجراءات الحكومية لمواجهة الجائحة، فضلاً عن المنافسة الشديدة بين منافذ البيع.

آراء مستهلكين

وقال المستهلك أنور يحيى، إنه لاحظ انخفاضاً في أسعار بعض المستلزمات الأساسية للوقاية من جائحة فيروس كورونا، خصوصاً الكمامات، والقفازات، مع عروض خفضت أسعارها بشكل كبير.

وأضاف أن منافذ بيع خفضت منذ أكثر من شهر، سعر عبوة نوع من الكمامات (50 كمامة) إلى 9.90 دراهم بدلاً من 28.90 درهماً، سابقاً، بانخفاض جاوزت نسبته 65%.

ولفت إلى أن منافذ بيع أخرى طرحت منذ شهر، عرضاً سعرياً على نوع من القفازات بـ10 دراهم بدلاً من 21.50 درهماً سابقاً، بانخفاض نسبته 53.5%.

وقال إن عروض التخفيضات أصبحت تمتد فترات طويلة، لأكثر من شهر، وليست أسبوعاً كما كان يحدث سابقاً.

كميات كبيرة

من جهتها، قالت المستهلكة إيمان السعدي، إنها اشترت كميات كبيرة من الكمامات والمعقمات، بعد أن لاحظت انخفاض أسعارها ووجود عروض عليها.

وأوضحت أن منافذ بيع طرحت منذ فترة طويلة، عرضاً على نوع من الكمامات، ليباع بسعر خمسة دراهم بدلاً من 9.50 دراهم للعبوة، بانخفاض جاوزت نسبته 47%، في وقت خفضت فيه محال تجارية سعر البيع الأساسي لنوع آخر عند أربعة دراهم بدلاً من ثمانية دراهم بانخفاض نسبته 50%.

ولفتت السعدي إلى طرح عرض يتضمن عبوتي معقمات بـ10 دراهم، بعد أن كانت العبوة الواحدة منه تباع بـ12.20 درهماً، كما خفضت منافذ بيع سعر بيع نوع آخر من 15 درهماً إلى 12 درهماً.

معقمات وقفازات

في السياق نفسه، اتفق المستهلك طارق الحوسني، في أن انخفاض أسعار مستلزمات الوقاية من فيروس كورونا أخيراً، وتوافر عروض سعرية عدة، جعله أكثر قدرة على شراء الكميات التي يحتاجها.

وأضاف: «طرحت منافذ بيع عبوات جديدة من معقم شهير، سعة 500 مل، بدلاً من 250 مل، بسعر يبلغ 15 درهماً، بعد أن كانت العبوة القديمة تباع بـ12.50 درهماً».

وأشار إلى أن منافذ بيع طرحت عبوة قفازات جديدة بـ21 درهماً، بعد أن كان السعر السائد في السوق يجاوز 30 درهماً، كما طرحت منافذ بيع تخفيضات على نوع من القفازات من 34 درهماً إلى 20 درهماً، بانخفاض جاوز 41%.

وأكد أنه لاحظ أن عروض التخفيضات أصبحت تمتد فترات طويلة تجاوز شهراً، وليست أسبوعاً واحداً كما كان يحدث سابقاً.

المنصات الإلكترونية

أما المستهلك حسن عبيد، فقال إن أسعار مستلزمات الوقاية من الجائحة تشهد انخفاضات كبيرة على المنصات الإلكترونية، إذ انخفض سعر نوع من الكمامات من 20 درهماً إلى ثمانية دراهم، بانخفاض نسبته 60%، كما طرحت منصة تسوق إلكتروني خلال تخفيضات نوفمبر، عرضاً مؤقتاً على عبوة كمامات (50 كمامة) بسعر مؤقت يبلغ درهماً واحداً، فضلاً عن طرح نوع من القفازات بأسعار تراوح بين ثمانية دراهم و12 درهماً، وبتخفيضات تجاوز 50%.

ثقة بالإجراءات

إلى ذلك، قال مسؤول في منفذ بيع كبير، حسن رزق، إن ما يحدث في السوق يُعد استجابة لمتغيرات إيجابية عدة شهدتها الإمارات خلال الفترة الأخيرة، أبرزها تراجع حجم الإصابات بالفيروس بشكل كبير ومتواصل، فضلاً عن تنامي الثقة بالإجراءات التي تتخذها الحكومة في مواجهة الجائحة، مشيراً إلى أن الإجراءات تتميز بالمرونة والسرعة.

منافسة شديدة

بدوره، اعتبر مسؤول في منفذ بيع بأبوظبي، راجيف تمارا، أن المنافسة الشديدة بين العلامات التجارية الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا، في إطار وفرة المعروض بين المحلي والمستورد، دعمت المستهلكين في الحصول على السلع بأسعار مناسبة.

وأرجع امتداد التخفيضات، فترات طويلة، إلى توافر هذه المستلزمات بكثرة، فضلاً عن المنافسة بين منافذ البيع.

السوق تصحح نفسها

قال خبير شؤون التجزئة، ديفي ناجبال، إن السوق تصحح نفسها بنفسها، وفقاً للعرض والطلب، والمنافسة الشديدة بين منافذ البيع، وكفاءة الإجراءات الحكومية في مواجهة الجائحة. وطالب ناجبال، الجهات المعنية، بالرقابة الصارمة والمستمرة، للتصدي لأي محاولات للزيادة في أسعار مستلزمات الوقاية من الجائحة، والتي أصبحت لا غنى عنها، في حال حدوث أي متغيرات في أسعارها عالمياً أو محلياً، أو حدوث مستجدات في شروط التوريد.

• أسعار مستلزمات الوقاية من الجائحة تشهد انخفاضات كبيرة على المنصات الإلكترونية.

طباعة