«التعاون الاقتصادي»: ظهور متحوّر جديد لـ «كورونا» يزيد غموض التوقعات الاقتصادية

توقعات بنمو الاقتصاد العالمي خلال 2021 بنسبة 5.6%. أرشيفية

قال كبير الاقتصاديين في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لورانس بون، إن ظهور متحور جديد لفيروس «كورونا» يزيد الغموض المحيط بالفعل بالتوقعات الاقتصادية، ويوضح نقص معدلات التطعيم.

وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، أنه على الرغم من أن المنظمة لم تذكر بصورة مباشرة متحور «أوميكرون» في توقعاتها الجديدة التي نُشرت أمس، فإنها أكدت على استمرار مخاطر الجائحة، وحثت الحكومات على مواجهة انخفاض معدلات التطعيم في بعض المناطق، لكي لا يوفر ذلك «أرضاً خصبة لسلالات مميتة».

وأضاف بون أثناء تقديم تقرير المنظمة في باريس: «نحن قلقون من أن يؤدي المتحور لزيادة المستويات المرتفعة للغموض والمخاطر، وهذا قد يمثل تهديداً للتعافي الاقتصادي».

وأشار إلى أن «تطعيم مزيد من الأشخاص، لايزال يمثل أكثر الأولويات أهمية لإنهاء الجائحة، وأيضاً مواجهة الاختلالات التي تعرقل التعافي».

وأوضح بون أن «تطعيم كل شعوب العالم يتكلف 50 مليار دولار، وهو رقم ضئيل بالمقارنة بمبلغ 10 تريليونات دولار الذي أنفقته مجموعة الدول العشرين للحد من التأثير الاقتصادي لجائحة (كورونا)».

ولفت إلى أن معظم الدول الصناعية، تقترب من مسار النمو المتوقع قبل جائحة «كورونا»، لكن الدول ذات الدخل المنخفض، خصوصاً التي تسجل معدلات تطعيم منخفضة، تواجه خطر التخلف عن المسار. وتتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، نمو الاقتصاد العالمي خلال العام الجاري بنسبة 5.6%، والعام المقبل بنسبة 4.5%.

كما تتوقع المنظمة تباطؤ الاقتصاد العالمي بصورة طفيفة في عام 2023، حيث ينمو بنسبة 3.2%.

طباعة