مستهلكون يطالبون بالتوسع في عدد مرات طرحها

«التخفيضات الكبرى».. 3 أيام تنعش مبيعات التجزئة في دبي

صورة

شهدت مراكز التسوق في دبي، أمس، معدلات إقبال لافتة للمستهلكين مع اختتام فعالية «3 أيام من التخفيضات الكبرى»، التي شملت عروضاً وتخفيضات بنِسَب وصلت إلى 90% في أكثر من 500 متجر وعلامة تجارية، واستمرت من 25 إلى 27 نوفمبر الجاري، بتنظيم من مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة.

وأكد مسؤولو منافذ بيع لـ«الإمارات اليوم» أن عروض التخفيضات الكبرى أسهمت في إنعاش مبيعات تجارة التجزئة بنسب كبيرة، فيما تصدرت الملابس والأحذية بأنواعها تلك المبيعات.

آراء مستهلكين

وقال المستهلك مصطفى إبراهيم، إنه وأسرته استفادوا من فترة التخفيضات لشراء مستلزمات الموسم الشتوي، مؤكداً أهمية التوسع في تلك العروض لتنظم كل شهر أو شهرين، ما يتيح المجال أمام المستهلكين للشراء بأسعار مناسبة.

بدورها، قالت المستهلكة، سارة عاطف، إنها اشترت ملابس لأفراد أسرتها، لكنها لاحظت أن بعض تخفيضات منافذ البيع تشتمل على موديلات الموسم الشتوي بشكل كبير، والبعض الآخر يركز على الموسم الصيفي.

وأضافت: «سيكون من المفيد التوسع في عدد مرات طرح التخفيضات الكبرى، باعتبارها تقدم قيمة مضافة للمستهلكين والتجار على حد سواء».

من جهته، أكد المستهلك، أشرف عادل، أن التخفيضات كانت مفيدة جداً في التوقيت الحالي، كونها جاءت في وقت يتجه معظم المستهلكين لشراء مستلزمات الموسم الشتوي لأسرهم، فضلاً عن مواكبتها عطلة نهاية الأسبوع، ما أتاح المجال أمام العديد من الأسر لزيارة مراكز التسوق للشراء وانتقاء المنتجات التي يبحثون عنها.

أما المستهلك، محمد مالك، فقال إنه على الرغم من كون عروض التخفيضات مفيدة جداً للتسوق مع مواكبتها لعطلة نهاية الأسبوع، وقبل موسم الشتاء، فإنه يفضّل أن يواكب توقيتها فترة تسلم الرواتب نهاية الشهر، مشيراً إلى أنه استخدام البطاقة الائتمانية في عمليات الشراء. واتفق مالك مع نظرائه على ضرورة التوسع في عدد مرات طرح التخفيضات الكبرى خلال العام المقبل.

إنعاش المبيعات

إلى ذلك، قالت مديرة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي في مركزَي «ميركاتو» و«تاون سنتر جميرا»، نسرين بستاني، إن لعروض التخفيضات الكبرى التي أطلقتها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أخيراً، تأثيرات إيجابية كبيرة في إنعاش مبيعات متاجر التجزئة، ورفع الإقبال على مراكز التسوق، لافتة إلى أن ذلك أسهم بدوره في زيادة الطلب على المطاعم ومناطق الترفيه في تلك المراكز.

وأضافت أن الطلب الاستهلاكي خلال فترة التخفيضات كان كبيراً على متاجر الملابس، تليها الأحذية والأجهزة الإلكترونية، مشيرة إلى أن مواكبة «التخفيضات الكبرى» لعطلة نهاية الأسبوع، واستعدادات مراكز التسوق لعيد الاتحاد الخمسين، رفع من زخم الإقبال على المولات التجارية.

وكشفت بستاني أن مركز «ميركاتو» يحتفي بعيد الاتحاد الخمسين عبر فعاليات، تبدأ من الأول وحتى الثالث من ديسمبر المقبل، وتشتمل عرض التماثيل الحية التي تجسد مفاهيم النقلة النوعية للثقافة الإماراتية من العصور القديمة إلى العصر الحديث، إضافة إلى عروض موسيقية.

«شتوي» و«صيفي»

من جهته، اتفق مسؤول المبيعات في سلسلة متاجر ملابس في دبي، أنس إبراهيم، في أن عروض التخفيضات الكبرى أسهمت في إنعاش المبيعات بشكل كبير، خصوصاً مع تزايد الطلب بشكل لافت على الملابس والأحذية في متاجر السلسلة.

في السياق نفسه، قال مسؤول المبيعات في منفذ بيع بتجارة التجزئة في دبي، باتريك جو، إن التخفيضات الكبرى لم تتركز على منتجات الموسم الشتوي فقط، بل شملت منتجات الموسم الصيفي، كونه يمتاز بفترات طويلة، مقارنة بالموسم الشتوي القصير نسبياً.

طباعة