لماذا يفضّل المسافرون من الإمارات زيارة الوجهة نفسها في فترة ما بعد الجائحة؟

كشفت دراسة بحثية جديدة أجراها "Marriott Bonvoy"، برنامج الولاء الذي يشمل فنادق ومنتجعات ووجهات مخصصة للإيجار وتجارب متنوعة تقدمها 30 علامة تجارية في 138 دولة، عن توجه المسافرين في دولة الإمارات لاختيار الوجهة نفسها عاماً بعد آخر، لما توفره من راحة وأجواء مألوفة بعد ضعف رغبتهم بالمغامرة عقب أزمة "كوفيد-19".

وأشارت نتائج الدراسة التي كشف عنها اليوم، إلى أن نحو رُبع المسافرين الإماراتيين للخارج (27%) يخططون لزيارة وجهات جديدة بعد نهاية الجائحة، حيث تتصدّر جزر المالديف وتركيا قائمة الوجهات المفضلة لدى المسافرين الإماراتيين الذي يخططون لقضاء عطلاتهم في الخارج بنسبة 19%.

وأفاد 73% من المشاركين بأنهم زاروا تركيا في السابق، بينما أمضى 48% منهم عطلاتهم فيها مرات عدة، فيما أشار 68% من المشاركين المتوجهين إلى المالديف أنهم قضوا عطلاتهم هناك من قبل.

وبحسب الدراسة، جاءت مصر كثالث أكثر وجهات العطلات الخارجية شعبيةً بالنسبة للمسافرين من الإمارات خلال الفترة التالية لأزمة "كوفيد-19" بنسبة 17%، تلتها المملكة المتحدة بنسبة 13% وإيطاليا بنسبة 13%.

ويخطط 88% من المشاركين لقضاء عطلات خلال الأشهر الـ 12 المقبلة، بينما لا يعتزم 7% منهم السفر، لم يتخذ 6% من المشاركين قرارهم بعد.

ويبدو أن فترة الإغلاق، تركت أثراً واضحاً على قرار الإماراتيين في اختيار وجهتهم المفضلة لقضاء العطلة بعد الجائحة، حيث أفاد أكثر من نصف المشاركين في الدراسة 51% بأن أزمة "كوفيد-19" أثرت سلباً على ثقتهم بزيارة وجهات جديدة.

وقال 52% ممن شملهم الاستبيان إنهم لا يعتزمون قضاء إجازاتهم في الخارج بسبب ضعف ثقتهم بإجراءات السفر في فترة ما بعد أزمة "كوفيد-19".

وحول السبب الذي يدفع الكثير من المسافرين لزيارة وجهات مألوفة عوضاً عن اختبار خيارات جديدة، أوضحت الدراسة أن وسائل الراحة تمثّل عاملاً مهماً بالنسبة للكثير من الزوار، إذ بيّن أكثر من ربع المشاركين (27%) أنهم يفضلون الوجهات التي توفر خيارات مأكولات مشابهة للأطعمة الإماراتية، فيما يفضّل 16% منهم الوجهات التي تتيح لهم لقاء مسافرين آخرين من الإمارات.

وعبّر 15% من المشاركين عن أهمية توافر رياضات من الإمارات على التلفاز في الوجهات التي يودون زيارتها.

وأضافت الدراسة أن 25% من المشاركين يشعرون بالاطمئنان لمعرفة ما ستقدمه لهم الإجازة، بينما ذكر 15% منهم أن حب الاستكشاف والمغامرة ليس من طبيعتهم.

 

طباعة