أوستن: إصدار 50 طرازاً محدوداً في الذكرى الـ 50 للدولة

محركات.. مدير عام أودي أبوظبي يتوقع استمرار نمو الطلب على السيارات الكهربائية

صورة

توقع مدير عام أودي أبوظبي، المتحدث الرسمي باسم شركة علي وأولاده، مارك أوستن، أن يستمر نمو الطلب على السيارات الكهربائية في السوق الإماراتية والعالمية في السنوات المقبلة، مع بقاء تركيز مختلف العلامات على هذه النوعية من السيارات.

وقال أوستن في مقابلة خاصة لـ«الإمارات اليوم»، إنه اعتباراً من عام 2026، ستكون جميع سيارات أودي التي سيتم إطلاقها في الأسواق العالمية كهربائية بالكامل، وتهدف الشركة بحلول عام 2025 إلى وجود أكثر من 20 طرازاً كهربائياً ضمن مجموعة طرزها.

وأكد أوستن أن السيارتين الجديدتين الكهربائيتين من أودي اللتين أطلقتا هذا العام، e-tron و RS e-tron تمكنتا من رفع الاهتمام بمجموعة e-tron وزادت من الطلب عبر كامل التشكيلة. وقال: يعتبر الطراز RS e-tron GT أول سيارة كهربائية رياضية عالية الأداء من أودي، يمكنها الانطلاق من 0-100 كم/ساعة في غضون 3.3 ثوان، بفضل محرك 646 حصاناً، في وضعية التعزيز. وقد بدأت هذه النماذج المتقدمة في تغيير مشهد السيارات الكهربائية بالفعل، وهو أمر مثير جداً لنا.

وكشف مدير عام أودي أبوظبي، عن أبرز السيارات التي تنوي أودي إطلاقها في أبوظبي في المستقبل القريب، وقال: ستصل سيارة Audi Q5 الرياضية الهجينة الجديدة كلياً في المستقبل قريب جداً، بمزايا تقنية متطورة ولأول مرة بتصميم كوبيه رياضي. كما سنحتفل أيضاً بالذكرى الـ50 لدولة الإمارات العربية المتحدة مع 50 إصداراً محدوداً من طرز RS 6 وRS 7 وRS Q8. وستصل 25 نسخة من هذه الإصدارات المحدودة هذا الشهر.

وتابع: في أوائل عام 2022، نتطلع لإطلاق طراز RS 3 سيدان وسبورت باك الجديدة كلياً، فيما يتعلق بالمركبات الكهربائية، أطلقنا للتو e-tron GT وRS e-tron GT ونتوقع الحصول على طرز e-tron S sportback و SUV الجديدة عالية الأداء.

كما أكد أن شركته خصصت عناية مميزة بسياراتها الكهربائية من خلال تقديم باقة خدمة لمدة 5 سنوات، وضمان غير محدود الأميال لمدة تصل إلى 5 سنوات، إضافة إلى خدمة المساعدة على الطريق على مدار الساعة لمدة 5 سنوات، وضمان 8 سنوات على البطارية. كما نقدم للعملاء شاحناً منزلياً وتركيباً مجانياً، مشيراً إلى أن السيارات الكهربائية تكون تكاليف الخدمة الإجمالية لها أرخص من سيارة محرك البنزين.

طباعة