غرفة دبي تحدد فرص الاستثمار والتجارة بين الإمارات وإندونيسيا

أصدرت غرفة دبي، أمس، تحليلاً مفصلاً حول فرص الأعمال والتجارة والاستثمار بين دولة الإمارات وإندونيسيا، في إطار استعداداتها لتنظيم الدورة الأولى من المنتدى العالمي للأعمال لدول «الآسيان» في الثامن والتاسع من ديسمبر المقبل.

وسلط التحليل، الضوء على المؤشرات الاقتصادية لدولة الإمارات في عام 2020، حيث كانت الدولة ضمن قائمة أكبر 20 شريكاً للاستيراد بالنسبة لإندونيسيا، كما صنفت الإمارات في المرتبة 24 كوجهة لصادرات إندونيسيا.

وأشار التحليل إلى أنه في العام نفسه، احتلت إندونيسيا المرتبة 52 و33 في قائمة الصادرات والواردات الإماراتية على التوالي، حيث يشير ذلك إلى أن هناك مجموعة هائلة من الفرص غير المستغلة لزيادة التعاون المشترك والتجارة الثنائية بين الجانبين.

وكشف تحليل غرفة دبي عن 10 منتجات محتملة يمكن للتجار الإندونيسيين من خلالها زيادة الصادرات إلى دولة الإمارات؛ على رأسها الفحم ولفائف الصلب المسطح والأحذية، موضحاً أن واردات الإمارات من المنتجات الـ10، بلغت العام الماضي، أكثر من 125 مليون دولار، لكن حصة إندونيسيا من واردات الإمارات لتلك المنتجات كانت أقل من 15%، وهو ما يؤكد وجود فرص تصدير كبيرة للتجار الإندونيسيين، كما يمكن للشركات الإماراتية استيراد الملابس ومنتجات الأخشاب والقريدس والقهوة وجوز الهند من إندونيسيا وإعادة تصديرها إلى أسواق إفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط.

طباعة