أحمد بن سعيد: «الأكاديمية» أثبتت التزامها بالإسهام في تعافي القطاع رغم الجائحة

«الإمارات لتدريب الطيارين» تحتفل بتخريج 25 طياراً مبتدئاً

أحمد بن سعيد أكد أن نجاح الخريجين هو نجاح للدولة. من المصدر

احتفلت أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين، أمس، بتخريج الدفعة الثانية من طياريها، حيث أكمل 25 طالباً برنامج التدريب العالمي للأكاديمية، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي لخريجي الأكاديمية منذ حفل التخرج الأول العام الماضي إلى 50 طياراً مبتدئاً.

وأفاد بيان بأن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، قام بتوزيع الشهادات على الخريجين، الذين أكمل كل منهم 1100 ساعة من التدريب الأرضي، و215 ساعة من تعليم الطيران (بما في ذلك التدرب على أجهزة الطيران التشبيهي) للحصول على «رخصة طيار نقل جوي».

وقال سموه: «نحتفل بخريجي أكاديمية الإمارات لتدريب الطيران، ونفخر بإنجازاتهم، ونجاحهم هو نجاح لدولتنا».

وأضاف سموه: «على الرغم من التحديات غير المسبوقة التي فرضتها الجائحة، فقد أثبتت الأكاديمية عزمها القوي، والتزامها بالإسهام في تعافي ونمو قطاع الطيران في دولة الإمارات والعالم، وذلك من خلال المساعدة في إعداد الجيل الجديد من طياري المستقبل».

من جهته، قال نائب رئيس أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين، القبطان عبدالله الحمادي، إن «الخريجين الـ25 الجدد، هم شهادة على المثابرة والتصميم، ذلك أن الأمر لم يقتصر على إكمالهم واحداً من أصعب برامج تدريب الطيارين في العالم، بل أنجزوا ذلك بأقصى قدر من المرونة والاحتراف».

يشار إلى أن خريجي أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين يحصلون على رخصة طيار تجاري «CPL» على طائرة تعمل بمحركات عدة، بعد تدريب يستغرق ما بين 21 و24 شهراً.

طباعة