بمشاركة 1250 جهة من 55 دولة

«غلفود للتصنيع» ينطلق في دبي اليوم

تتجه أنظار قطاع إنتاج الأغذية العالمي نحو دبي خلال الأسبوع الجاري، بالتزامن مع انطلاق النسخة السابعة من «غلفود للتصنيع»، المعرض الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا لصناعة الأغذية والمشروبات ومعالجتها وتغليفها وخدماتها اللوجستية.

وأفاد بيان صدر أمس، بأن نسخة المعرض لعام 2021، التي تنطلق بمشاركة 1250 جهة عارضة من 55 دولة، على مدى ثلاثة أيام، اعتباراً من اليوم، السابع من نوفمبر في مركز دبي التجاري العالمي، تعد نُسخة مصغّرة عن القطاع العالمي الذي يزخر برصيد وافر من الفرص تفوق التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيدــ19».

وسيتناول «غلفود للتصنيع» قائمة من فرص الأعمال عبر ست ركائز تخصصية رئيسة، تشمل: المكونات، المعالجة، التغليف، الأتمتة والتحكم، الطباعة والعلامات الخاصة، فضلاً عن حلول سلسلة التوريد.

بدوره، يطرح «برنامج تبادل المعارف»، خلال فعاليات المعرض باقة من التحليلات الدقيقة لمستقبل القطاع، من خلال «قمة تكنولوجيا الأغذية»، التي تستمر لثلاثة أيام.

في السياق نفسه، تعود «جوائز غلفود للتميز» من جديد، لتكريم أبرز المبتكرين المختصين في القطاع، وتقدير جهود «الأفضل بين النخبة» عبر سبع فئات مختلفة، تشمل: المكون الغذائي الأكثر ابتكاراً، والمكون الصحي الأكثر ابتكاراً، والجائزة البيئية للعام، وحل المعالجة الأكثر ابتكاراً، والتكنولوجيا المستقبلية الأكثر ابتكاراً، وأفضل تكنولوجيا مبتكرة لسلامة الأغذية، وحل التغليف الأكثر ابتكاراً.

وسعياً لضمان تعزيز فرص التعاون بين القطاعات، وتلبية احتياجات مختلف الجهات الفاعلة في سلسلة توريد الأغذية العالمية، يُقام «معرض يامكس الشرق الأوسط»، المنصة التجارية الأكبر لقطاع الحلويات والوجبات الخفيفة في العالم في الموقع ذاته، إضافة إلى «معرض العلامات التجارية الخاصة والتراخيص في الشرق الأوسط»، والذي يُعتبر المعرض الوحيد من نوعه في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومهرجان المأكولات المتخصصة.

إلى ذلك، وقعت «مجموعة مصنعي الأغذية والمشروبات في الإمارات»، شراكة مع «غلفود للتصنيع» لاستعراض «برنامج تنمية المواهب الوطنية الإماراتية» الذي يهدف إلى تدريب ودعم الجيل المقبل من اليد العاملة من أجل زيادة نسبة اليد العاملة المحلية بواقع 5% خلال خمسة أعوام.

طباعة