وراء الاقتصاد.. مؤسّس «تيك توك» يتنحّى عن منصبه

استقال مؤسس شركة «بايت دانس» المالكة لتطبيق «تيك توك» للوسائط الاجتماعية، تشانغ يي مينغ، من منصبه كرئيس لشركة التكنولوجيا الصينية العملاقة، واستكمل تسليم القيادة الذي بدأ في مايو الماضي، لأحد مؤسسي الشركة، وهو ليانغ روبو.

جاء رحيل مينغ، في الوقت الذي زادت فيه بكين من التدقيق التنظيمي على شركات التكنولوجيا المحلية، في أعقاب سلسلة من الاستقالات المماثلة من قبل كبار المسؤولين التنفيذيين الآخرين في مجال التكنولوجيا.

ويلازم ليانغ زميله مينغ منذ أعوام، وهو أغنى ملياردير تكنولوجي في الصين وفقاً لأحد الاستطلاعات.

ويرث ليانغ، البالغ من العمر 38 عاماً، شركة تخضع لتدقيق تنظيمي شديد في داخل الصين وخارجها، حيث تحقق السلطات في الصين والولايات المتحدة وأوروبا في تطبيقات «بايت دانس»، وتأثيرها على المستخدمين المراهقين وأمن البيانات والخصوصية.

وتقول الشركة إن تطبيق «تيك توك» يملك مليار مستخدم ينشرون أو يشاهدون مقاطع فيديو قصيرة جذابة كل شهر، كما تقوم بتشغيل منصات مشاركة الفيديو والألعاب والرسائل الأخرى.

وتواجه «بايت دانس» في الصين، ضغوطاً تنظيمية لا تعد ولا تحصى، فقد تعرضت شركات الإنترنت الصينية لانتقادات خلال العام الجاري من السلطات، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد ضاعف مينغ (38 عاماً) ثروته ثلاث مرات العام الماضي إلى 340 مليار يوان (نحو 53.1 مليار دولار)، وفقاً لمسح للثروة أجراه معهد «هورون» للأبحاث في بكين أكتوبر الماضي.

وبذلك تفوق مينغ على مؤسس شركة «علي بابا»، جاك ما، ليصبح أغنى قائد تقني في الصين.

طباعة