وراء الاقتصاد.. جاك ما يغادر الصين

جاك ما. من المصدر

غادر مؤسس مجموعة «علي بابا»، الملياردير جاك ما، الصين للمرة الأولى منذ أن خضعت مؤسساته التجارية للرقابة الحكومية قبل نحو عام.

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن ما، الذي أمضى أخيراً بعض الوقت في هونغ كونغ، موجود الآن في أوروبا لرؤية الأصدقاء وعقد اجتماعات العمل، مشيرة إلى أنه وصل إلى إسبانيا الأسبوع الماضي، فيما من المتوقع أن يسافر إلى دول أوروبية أخرى، على أن يعود إلى الصين الشهر المقبل.

وهذه هي المرة الأولى لجاك ما في الخارج بعد أن علقت الحكومة في نوفمبر الماضي الطرح العام الضخم لمجموعة «آنت»، عملاق التكنولوجيا المالية، إذ تشير الرحلة إلى أن جاك ما في أمان وأنه ليس ممنوعاً من مغادرة البلاد من قبل السلطات الصينية.

ظل ما بعيداً عن الأضواء منذ أن ألغت «آنت» عروضها العامة الأولية في هونغ كونغ وشنغهاي التي كانت في طريقها لجمع أكثر من 34 مليار دولار.

وجاء الإلغاء بعد خطاب لجاك ما في منتدى مالي أثار غضب جهات حكومية، ما أدى إلى فتح تحقيق في مجموعة «علي بابا»، وفرض غرامة قياسية قدرها 2.8 مليار دولار.

وفي يناير الماضي، قال ما عبر رابط فيديو، إن «رواد الأعمال يجب أن يعملوا بجد لإنعاش المناطق الريفية»، في إشارة إلى شعار خطة الرئيس الصيني، شي جين بينغ، لتعزيز المساواة الاجتماعية.

كما أعلنت «علي بابا»، في وقت لاحق، أنها ستنفق 100 مليار يوان (15.7 مليار دولار)، بحلول عام 2025 لدعم حملة الرخاء المشترك.

وكانت أسهم «علي بابا» المدرجة في بورصة هونغ كونغ، قفزت بنسبة 6.7%، أول من أمس، إلى أعلى مستوى إغلاق لها في شهرين.

Àإعداد:سامح عوض الله

طباعة