ثمن مساهمات الحبتور والنابودة لـ«شرطة دبي» و«دبي لخدمات الإسعاف»

مكتوم بن محمد: شركاتنا الوطنية شريك لحكومة دبي ومساهماتها أساس لتحقيق التنمية

صورة

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، أن الشركات الوطنية شريك لحكومة دبي، وأن مساهماتها أساس لتحقيق واستدامة التنمية، وفق هدف التكامل بين الحكومة والقطاع الخاص.

وثمّن سموه في تغريدات عبر حسابه على موقع التدوين «تويتر»، جهود رجلي الأعمال خليفة النابودة، وخلف الحبتور لمساهماتهما لكل من شرطة دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، متمنياً سموه لمجموعتي «الحبتور» و«النابودة» التوفيق والنجاح.

وقال سمو الشيخ مكتوم بن محمد في تغريدته: «نشكر السيد خليفة النابودة والسيد خلف الحبتور، لمساهماتهم لكل من شرطة دبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف.. شركاتنا الوطنية هي شريك لحكومة دبي ومساهماتها أساس لتحقيق واستدامة التنمية وفق هدف التكامل بين الحكومة والقطاع الخاص.. نشكر مجموعة النابودة ومجموعة الحبتور، ونتمنى لهم التوفيق والنجاح».


مجموعة الحبتور

وكان رجل الأعمال خلف الحبتور، أعلن في مارس 2020 عن تبرعه بـ50 سيارة إسعاف متطورة ومزودة بأفضل التجهيزات، مع توفير مبنى مجهز ومؤسس بجميع المستلزمات للحجر الصحي، فضلاً عن تكفله بإنشاء مختبر متكامل لعلم الفيروسات والأبحاث ذات الصلة، امتداداً للإسهامات الخيرية والإنسانية والمجتمعية التي حرص على تقديمها.

وجاءت خطوة الحبتور، لتقدم دعماً كبيراً للجهود الضخمة المبذولة على مستوى دولة الإمارات، في ضوء الإرشادات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وانطلاقاً من الحس الوطني الذي يتمتع به أبناء الإمارات.

وأكد رجل الأعمال خلف الحبتور أن المعدن الأصيل لشعب الإمارات يتضح بجلاء في الأوقات الاستثنائية، وأن الجميع يتبع توجيهات القيادة لجعل دولة الإمارات النموذج والقدوة في توفير أعلى مستويات الأمن والصحة والسلامة لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.

ويعد خلف الحبتور من أبرز الشخصيات الإماراتية المعروفة بمبادئها وتوجهاتها الخيرية وإسهاماتها اللافتة في العديد من المجالات، وفي مقدمتها المجال الصحي، الذي حظي باهتمامه كثيراً.

وكانت «مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف» تسلمت 10 سيارات إسعاف مطورة، وأربع مستجيبات حديثة ومزودة بكافة الأجهزة والمعدات الإسعافية نهاية سبتمبر الماضي من رجل الأعمال خلف الحبتور، وهي الدفعة الثانية التي تتسلمها المؤسسة من «مجموعة الحبتور» بعد الأولى التي قدمها للمؤسسة، للمساهمة في جهود التصدي لجائحة «كوفيد ــ19» في أكتوبر من العام الماضي، وذلك ضمن الـ50 سيارة التي أعلن تقديمها على ثلاث دفعات متتالية، ومن المتوقع تسليم آخرها مطلع العام المقبل 2022.

 

مجموعة النابودة


بدورها، وفي إطار التعاون بين القيادة العامة لشرطة دبي، وشركة النابودة للسيارات، عززت «شرطة دبي» أسطول دورياتها بـ 100 سيارة من نوع «أودي» طراز «A6 45 TFSI»، والتي تتميز بأحدث التقنيات الحديثة.

ووصف مساعد القائد العام لشؤون العمليات في شرطة دبي، اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، شركة النابودة للسيارات «أودي»، بأنها واحدة من أعرق الشركات الوطنية، وأكثرها التزاماً في دعم المبادرات التي تترك أثراً إيجابياً واسعاً في دعم صورة دبي، وتعزيز مكانتها بين أفضل المدن للعيش والعمل والسياحة والاستثمار.


أما الرئيس التنفيذي لشركة النابودة للسيارات، كيه راجارام، فأكد أن السيارات الجديدة تدعم برامج وأنشطة شرطة دبي، مؤكداً حرص الشركة على دعم عمليات «شرطة دبي» في ترسيخ الأمن والأمان للمواطنين والمقيمين والزوار في دبي.
 

طباعة