«الطاقة والبنية التحتية» تطلق «التجمع البحري الإماراتي»

أعلنت وزارة الطاقة والبنية التحتية أمس، عن إطلاق «التجمع البحري الإماراتي»، ليجمع مختلف الجهات الحكومية والخاصة العاملة في القطاع البحري داخل الدولة، على المستوى الاتحادي والمحلي، تحت مظلة واحدة، تسهم في تجميع جهود المؤسسات والأفراد العاملين في القطاع، وتركّز زخم القدرات البحرية في الدولة من أجل بناء قوة متوحدة تعزز من مكانة الإمارات البحرية دولياً، لاسيما أنها من بين أفضل خمسة مراكز بحرية عالمية.

وذكرت الوزارة في بيان، أنه سيكون من ضمن الخطوات التي تقوم الوزارة بتحقيقها من أجل إطلاق هذا التجمع، بناء شبكة للتواصل بين مختلف الجهات العاملة في القطاع البحري، وستشكل هذه الشبكة منصة لانطلاق مختلف الأنشطة والفعاليات التي سيقوم التجمع البحري بتنفيذها، كما ستكون عنواناً للجهات البحرية الخارجية من دول العالم المختلفة، التي ترغب في معرفة الفرص المتاحة في الصناعة البحرية والاستثمار في الاقتصاد الإماراتي الأزرق.

وقال وزير الطاقة والبنية التحتية، سهيل المزروعي، إن «إطلاق هذا التجمع يشكل إحدى أهم مبادراتنا التي نسهم بها ضمن الاستعداد للخمسين، لاسيما أن القطاع البحري يعد من القطاعات التي يمكن أن تحقق قفزات كبيرة في الإسهام بالناتج المحلي لدولة الإمارات، والذي يقدر حالياً بنحو 91 مليار درهم سنوياً».

طباعة