بالتعاون مع «غرفة دبي» للتعريف بفرص الاستثمار المشتركة بين الإمارة و«جنوب شرق آسيا»

«إكسبو 2020» يستضيف المنتدى العالمي للأعمال لدول «الآسيان»

صورة

كشفت «غرفة دبي» ومعرض «إكسبو 2020 دبي» عن تنظيمهما الدورة الأولى من المنتدى العالمي للأعمال لدول «الآسيان» في الثامن والتاسع من ديسمبر المقبل بمركز دبي للمعارض في «إكسبو 2020»، تحت شعار «شراكات اقتصادية عابرة للحدود»، ليكون المنتدى الأول الذي يستهدف أسواق دول الآسيان الواعدة والمليئة بالفرص الاستثمارية المتنوعة. وأفادت «الغرفة» في بيان، أمس، بأن المنتدى، الذي يعتبر جزءاً من سلسلة منتديات الأعمال العالمية، ينعقد بالتزامن مع «إكسبو 2020 دبي»، ويهدف إلى التعريف بالفرص التجارية والاقتصادية والاستثمارية الهائلة لرابطة دول جنوب شرق آسيا «الآسيان»، التي تضم 10 دول، كما يهدف إلى تسليط الضوء على الإمكانات والفرص الغنية التي توفرها لقطاع الأعمال في دبي ودولة الإمارات.

فرصة مثالية

ويشكل «إكسبو 2020 دبي» فرصة مثالية لانطلاق أعمال المنتدى المختص بمنطقة «الآسيان»، الذي سيركز على صياغة رؤى اقتصادية تسهم في بناء شراكات استراتيجية عالمية، تعزز من الفرص الاستثمارية بين الدول، وتدفع العجلة التجارية إلى مستويات قياسية جديدة من شأنها معالجة التأثيرات الاقتصادية التي خلفتها جائحة «كوفيد-19».

تحديات

وقال مدير عام «غرفة دبي»، حمد مبارك بوعميم، إن «الجائحة تسببت في تحديات اقتصادية متنوّعة، لكن الظروف التي فرضتها، أدت إلى بروز فرص استثمارية جديدة، حيث أسهمت في تسريع وتيرة الرقمنة، وفي زيادة الاستثمار في البنية التحتية المستدامة، وشكلت حافزاً لنمو الشركات الناشئة». وأضاف أن «المنتدى العالمي للأعمال لدول (الآسيان) يوفر فرصة نادرة لرسم تصورات لفكر اقتصادي جديد يسهم بشكل فاعل في إعادة إحياء اقتصادات دول (آسيان)، عبر إقامة شراكات استراتيجية مع الشركات والمؤسسات التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها». وذكر بوعميم أن المنتدى سيضم جلسات حوارية بحضور كبار الشخصيات وصنّاع القرار في المحفل الاقتصادي، إذ ستمهد هذه النقاشات إلى مد جسور تجارية جديدة، وفتح آفاق من التعاون الاقتصادي بين دبي ودول «الآسيان».

نشاطات

وأكد بوعميم أن «غرفة دبي» حريصة على أن يكون المنتدى منصة مثالية للشراكات الاقتصادية العابرة للحدود، موضحاً أن «برنامج المنتدى يتألف من مجموعة من النشاطات والفعاليات، التي تشمل الجلسات الحوارية، واللقاءات الثنائية بين المستثمرين وروّاد الأعمال، إضافة إلى منطقة عرض للمشروعات والفرص الاستثمارية».

برنامج متكامل

ويقدم المنتدى العالمي للأعمال لدول «الآسيان» برنامجاً متكاملاً، يشمل جلسات حوارية وورش عمل ولقاءات وفرص تواصل واجتماعات ثنائية. كما سيحتفي المنتدى بحضور كبار المسؤولين الحكوميين وصنّاع القرار على مستوى قطاع الأعمال.

وسيركز المنتدى خلال يومين على موضوعات رئيسة تتعلق بالوضع الاقتصادي الرقمي، وتأثيرات جائحة «كوفيد-19»، التي أدت إلى حدوث تغيّرات هيكلية في بنية بيئة الأعمال في دول «الآسيان»، حيث تجاوز الاقتصاد الرقمي عتبة الـ100 مليار دولار للمرة الأولى، في حين يقدر حجم التمويل للبنية التحتية المستدامة، خلال العقد المقبل بنحو 2.8 تريليون دولار.

خطط اقتصادية

وستتم خلال المنتدى مناقشة الخطط الاقتصادية الخمسية المقبلة لدول «الآسيان»، وتبادل الرؤى حول بناء أكبر منطقة للتجارة الحرة في العالم، معتمدين بذلك على الشراكات الاقتصادية الإقليمية التي ستسهم في زيادة الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنحو 186 مليار دولار بحلول عام 2030.

كما يهدف المنتدى إلى إيجاد السبل اللازمة للتحوّل إلى اقتصاد منخفض الكربون، وفتح آفاق العمل المشترك في مجال البيئة والمناخ، بما يوفر فرصاً لنمو اقتصادي مستدام للمنطقة، بما يدعم جهود وخطط دول «الآسيان» في التعامل مع واقع وظروف التغيّر المناخي وإيجاد الحلول اللازمة.

وسيمثل المنتدى فرصة ثمينة لمقاربات اقتصادية بين دبي وسنغافورة كمراكز عالمية للأعمال، وإيجاد الصيغ المناسبة للعمل المشترك الذي يعود بالنفع على المدينتين.

منصّة أعمال

ويعتبر المنتدى العالمي للأعمال لدول «الآسيان» الأول ضمن سلسلة المنتديات العالمية للأعمال التي تستهدف هذه الأسواق، حيث تعتبر هذه السلسلة التي أطلقتها «غرفة دبي» كمنصّة الأعمال لدفع العجلة الاقتصادية، واستكشاف فرص استثمارية بين دولة الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص، والأسواق الأسرع نمواً في العالم.

التغيير الهادف

يستفيد «إكسبو 2020 دبي» من قدرة «إكسبو» الدولي على جمع الناس، ومن مكانة دولة الإمارات الفريدة، بوصفها مركزاً عالمياً جاذباً سيجمع 192 دولة وملايين الزوّار في الحدث الدولي، لإلهام التغيير الهادف وصنع مستقبل أكثر إشراقاً.

«المنتدى» يعدّ فرصة ثمينة لمقاربات اقتصادية بين دبي وسنغافورة كمراكز عالمية للأعمال.

«إكسبو 2020 دبي» فرصة مثالية لانطلاق أعمال المنتدى المختص بمنطقة «الآسيان»، الذي سيركز على صياغة رؤى اقتصادية تسهم في بناء شراكات استراتيجية.

طباعة