البديل بطاقة مغطاة

مصرفيان: غير مسموح للبنوك منح الطلبة بطاقات ائتمان

أكد مصرفيان، أنه من غير المسموح للبنوك، تقديم تمويلات سواء كانت قروضاً شخصية أو بطاقات ائتمان أو تمويل سيارات إلا للأفراد الذين لديهم دخل شهري ثابت يمكّنهم من السداد، موضحين أن البنوك لا تعطي الطلبة الذين لديهم حسابات بنكية بطاقات ائتمان، بل توفر لهم بطاقات مغطاة بقيمة ما يتم وضعه في الحساب من قبلهم أو من جانب ذويهم.

وقال المصرفيان لـ«الإمارات اليوم»، إن معظم موظفي التسويق في البنوك عادة ما يتصلون بجميع أصحاب الحسابات المسجلة لعرض منتجات البنك المتنوعة، ومن ثم التأكد من جدارتهم بأخذ أي تمويلات من عدمه، مشيرين إلى أن أقل راتب يمكّن المتعامل من أن يأخذ تمويلاً هو 5000 درهم فما فوق.

وتفصيلاً، قال أولياء أمور لـ«الإمارات اليوم»، إن أبناءهم تلقوا اتصالات بنكية لتسويق بطاقات ائتمان، رغم أنهم طلبة ولا يوجد دخل ثابت لديهم.

وتعقيباً، أفاد المصرفي، تامر أبوبكر، بأن الطلبة غير مسموح لهم أخذ أي تمويلات بنكية سواء كانت بطاقات أو قروضاً أو تمويل سيارة، إذ يشترط أن يكون المتعامل المقترض لديه دخل لا يقل عن 5000 درهم ضماناً لقدرته على السداد.

وبين أن «جميع الحسابات الخاصة بالطلبة تسمى (حساب طالب)، ويتم التعامل معها على هذا الأساس، لذا ربما تم الاتصال بأصحابها بالخطأ».

من جانبه، قال المصرفي محمد غازي، إن «معظم موظفي التسويق في البنوك يتصلون عادة بكل المتعاملين المسجلين في البنك لعرض المنتجات المختلفة، لكن عند التنفيذ يتبين الأمر ويتم استبعاد جميع الحسابات الخاصة بالطلبة».

وأوضح أن «هناك أيضاً نوعاً آخر من البطاقات المغطاة، وهي تختلف عن البطاقات الائتمانية المعتادة، حيث يتم وضع مبالغ مسبقة فيها من قبل الطلبة أو ذويهم»، مؤكداً أن «شروط الإقراض الموضوعة من قبل المصرف المركزي لم تتغير، وتلتزم البنوك بها سواء من حيث السن أو الدخل المطلوب».

طباعة