تعرض جهودها في حماية البيئة والمحافظة على التنوّع البيولوجي

4 أفلام وثائقية لـ «بيئة أبوظبي» في «إكسبو 2020 دبي»

صورة

يسهم معرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي ينطلق في الأول من أكتوبر المقبل، في تعزيز العمل الدولي الجماعي من أجل صنع مستقبل في بيئة مستدامة.

وستشارك هيئة البيئة - أبوظبي، في المعرض بجناح الاستدامة، وستعرض أربعة من أفلامها الوثائقية، التي تسلّط الضوء على جهودها الحثيثة لحماية البيئة، والمحافظة على التنوع البيولوجي، بما في ذلك المحافظة على الأنواع (تحديداً المها الإفريقي - أبو حراب - والسلاحف البحرية)، ومكافحة التغير المناخي، ورحلة فريق زايد للقطب الشمالي، وحماية المخزون السمكي في أبوظبي.

وسيتمكن جمهور هيئة البيئة أبوظبي من التعمق في علوم وعجائب البيئة البحرية والبرية في أبوظبي، ومشاهدة لقطات رائعة، ومقاطع يتحدث فيها مجموعة من الخبراء والباحثين العاملين في الهيئة، ضمن سلسلة الحياة الفطرية الملهمة في أبوظبي، فضلاً عن مشاهدة لقطات ممتعة وفريدة للطبيعة والحياة البرية، تعرضها أفلام الهيئة الوثائقية الرائعة.

بالإضافة إلى ذلك ستقوم الهيئة بالمشاركة خلال «إكسبو» في عدد من الفعاليات الجانبية، مع الشركاء خلال المعرض، ومن خلال هذه الشراكات سيتم استعراض التحديات والقضايا البيئية التي يواجهها العالم، وسيتم تسليط الضوء على المشاريع التي تنفذها الهيئة، وتهدف إلى الإسهام في المحافظة على التنوع البيولوجي، وجودة الهواء والمياه الجوفية والمياه البحرية والتربة، بالإضافة إلى أحدث التقنيات المستخدمة في العديد من مبادراتها الرائدة.

كما ستعرض الهيئة من خلال هذا المشاركات في معرض إكسبو 2020، خططها القصيرة والمتوسطة والطويلة المدى، لا سيما رؤيتها للمستقبل، التي تتجسد في أولوياتها الاستراتيجية، وبالنظر إلى المستقبل تحرص الهيئة على مواجهة الآثار المترتبة على التغير المناخي، وتشجيع الإدارة المثلى للنفايات والحفاظ على البيئة البرية والبحرية وجودة الهواء، والحفاظ على التنوع البيولوجي، وإدارة المياه الجوفية، ومصائد الأسماك، وتشجيع الطاقة النظيفة، وتقليل البصمة الكربونية - وهو الأمر الذي يمكن لجمهور «إكسبو 2020» معرفته خلال المشاركة بهذه الفعاليات الجانبية.

رؤية طموحة

وفّر المعرض الأول من نوعه في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، والأكثر أهمية، منصة لنحو 192 دولة، إضافة إلى عدد كبير من المنظمات، لعرض تاريخها وثقافتها، والترويج لابتكاراتها التي حققتها، حيث سيكون لكل دولة مشاركة جناح خاص يعرض عمارتها الجميلة التي تمثل بلدانها، وتعرض من خلاله ثقافتها، لتعريف الجمهور والمشاركين على كل ما تتفرد به كل دولة من إنجازات.

وشكلت معارض إكسبو العالمية، التي يتم تنظيمها كل خمس سنوات في إحدى مدن العالم، لأكثر من 170 عاماً، منصات للدول وللهيئات والمنظمات والمؤسسات المشاركة، لاستعراض أهم الابتكارات، وتعريف الشعوب بثقافاتها.

وقالت الأمين العام للهيئة، الدكتورة شيخة سالم الظاهري، لوكالة أنباء الإمارات (وام)، «لطالما كانت الإمارات دولة تنعم بقيادة طموحة، ورؤية ثاقبة، تسعى دائماً لأن تكون الأفضل، وذلك من خلال المحافظة على إرثها الثقافي الذي ورثته من أجدادها، والنظر دائماً بعيداً للمستقبل، ولتأهيل الأجيال القادمة، وإعدادها لأخذ زمام المبادرة».

ويعتبر معرض إكسبو 2020 مثالاً عن الرؤية الطموحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، فهو حدث لا مثيل له في العالم، حيث ستعرض أكثر من 190 دولة، أحدث ابتكاراتها ومبادراتها ومفاهيمها المستقبلية في مكان واحد داخل دبي، ونحن في هيئة البيئة - أبوظبي، حرصنا على أن نكون جزءاً من هذا الحدث، لأننا ملتزمون بريادتنا البيئية، والرؤية الطموحة لقيادتنا الرشيدة».

وأضافت «لأننا نعلم أن الوسائط المتعددة والمرئيات هي لغة العصر، سنشارك في (إكسبو 2020) بعرض أفلامنا الوثائقية والتعليمية المتميزة، وأنا فخورة جداً بفريق عملنا الذي أنتج هذه الأفلام الوثائقية، وأثق بأن جمهورنا سيقدر هذا الجهد الرائع، ويستمتع بالمشاهدة».

«إكسبو 2020».. عنوان للاستدامة

يسعى برنامج «إكسبو 2020 لأفضل الممارسات العالمية» إلى الترويج لمشاريع تقدم حلولاً ملموسة تتوافق مع أهداف التنمية المستدامة، كما يسعى «إكسبو» من خلال أهداف البرنامج المتمثلة في التعاون والإبداع والتأثير المستدام، والانتقال إلى تعزيز إبراز أفضل الممارسات من أجل 2030 أفضل.

ويعتبر «إكسبو 2020» الذي ستنطلق فعالياته في الأول من أكتوبر المقبل، ويستمر حتى 31 مارس 2022، من أكثر النسخ استدامة على الإطلاق، فقد تم استخدام مواد مستدامة في عمليات الإنشاء، فالخشب الذي تم استخدامه في الموقع يحمل شهادة تفيد بأنه مستورد من غابات تزرع بطرق مستدامة، والذي يهدف إلى حماية كوكب الأرض للأجيال القادمة.

• «بيئة أبوظبي» ستعرض في جناح الاستدامة خططها المستقبلية، ومنها مواجهة الآثار المترتبة على التغير المناخي، وتشجيع الإدارة المثلى للنفايات.

طباعة