أكدت أن الشراكة مع «الإمارات العالمية للألمنيوم» تولّد 700 مليون دولار سنوياً للاقتصاد الغيني

غينيا تستعرض فرصها الاستثمارية خلال «إكسبو 2020 دبي»

صورة

قال وزير الاستثمارات والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في غينيا، والمفوض العام لجناح غينيا في معرض «إكسبو 2020 دبي»، غابرييل كيرتس، إن بلاده ستحرص على عرض ومشاركة فرصها الاستثمارية العديدة مع كل الشركات التي تتخذ من الإمارات مقراً لها، وكذلك القطاع الخاص في أكثر من 191 دولة مشاركة في المعرض.

وأوضح كيرتس، لـ«الإمارات اليوم»، أن «غينيا ألومينا كوربوريشن»، التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تقوم بإنتاج وتصدير البوكسيت من شمال غرب غينيا، تولّد وحدها ما يقدر بـ700 مليون دولار سنوياً للاقتصاد الغيني.

مشاركون

وتفصيلاً، قال وزير الاستثمارات والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في غينيا، والمفوض العام لجناح غينيا في معرض «إكسبو 2020 دبي»، غابرييل كيرتس، إن 30 شركة وطنية ستشارك في فعاليات المعرض الدولي، مشيراً إلى أن شركات كثيرة أسهمت في تصميم وتجهيز الجناح.

وأضاف كيرتس لـ«الإمارات اليوم»، أنّ 20 من النحاتين والمصممين والفنانين والمصورين وخبراء رواية القصص، أسهموا بشكل فاعل في جعل الجناح الغيني فريداً من نوعه من خلال توظيف المعارف والخبرات التقليدية الأصيلة.

رواد أعمال

وأفاد كيرتس، بأن 30 رائد أعمال غينياً، سيقدمون منتجاتهم في متجر الجناح الغيني لاستعراض تنوع وجودة علامة «صُنع في غينيا»، كما سيقدمون للزوار مجموعة واسعة من المنتجات التي تشمل المواد الغذائية والأنسجة ومستحضرات التجميل والأعمال الفنية والمنحوتات.

اهتمام لافت

وأكد كيرتس أن مشاركة غينيا في «إكسبو 2020 دبي»، ستسهم في جلب مجموعة متنوعة من أصحاب المصلحة، بما في ذلك القطاع الخاص الذي يحرص أيضاً كل الحرص على دعم هذا المسعى الوطني.

ولفت إلى أنه من خلال الرعاية، فقد أبدت الشركات المحلية الغينية الكبيرة العاملة في مجالات الأغذية والتعدين واللوجستيات والخدمات المصرفية اهتماماً لافتاً في الجناح الغيني.

موقع استراتيجي

وأوضح كيرتس أن جناح غينيا، الذي يحمل شعار «اكتشف مصدر غرب إفريقيا»، يقع في منطقة الاستدامة ويحظى بموقع استراتيجي بالقرب من جناح الإمارات و«الوصل بلازا»، قلب موقع «إكسبو 2020»، معرباً عن أمله في أن يسهم هذا الأمر، إلى جانب محتوى الجناح التشاركي، في استقطاب 100 ألف زائر حداً أدنى.

العلاقة مع الإمارات

وذكر كيرتس أن الحكومة الغينية عملت خلال الأعوام القليلة الماضية على تنويع شركائها التجاريين، مشيراً إلى أن منطقة الخليج، ودولة الإمارات تحديداً، تعد من المناطق المستهدفة.

وقال: «في نوفمبر 2013، اخترنا أبوظبي لعقد مؤتمر للترويج الاستثماري، حيث أدى إلى تعزيز العلاقات التجارية بين غينيا والإمارات».

وبين أنه من الأمثلة الرئيسة على ذلك، تأسيس شركة «غينيا ألومينا كوربوريشن»، التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تقوم بإنتاج وتصدير البوكسيت من شمال غرب غينيا، لافتاً إلى أن هذه الشراكة وحدها تولّد ما يقدر بـ700 مليون دولار سنوياً للاقتصاد الغيني.

وأكد كيرتس أن غينيا تحرص حالياً على توسيع علاقاتها التجارية مع دولة الإمارات، واستقطاب شركاء خارج نطاق قطاعات التعدين والسلع التجارية.

مشاركة الفرص

وأشار كيرتس إلى أنه في «إكسبو 2020 دبي»، ستحرص غينيا على مشاركة فرصها الاستثمارية العديدة مع كل الشركات التي تتخذ من الإمارات مقراً لها، وكذلك القطاع الخاص في أكثر من 191 دولة مشاركة في المعرض.

موارد معدنية هائلة

أفاد وزير الاستثمارات والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في غينيا، والمفوض العام لجناح غينيا في «إكسبو 2020 دبي»، غابرييل كيرتس، بأن بلاده تضم موارد معدنية هائلة، بما في ذلك احتياطيات ضخمة من خام الحديد (20 مليار طن)، والذهب (700 طن)، والألماس (30 مليون قيراط)، والبوكسيت (40 مليار طن، بما يعادل ثلثي الاحتياطي العالمي، ونعتبر حالياً ثاني أكبر مصدّر في العالم)، ما يفسر سبب تركّز الكثير من الاستثمارات الأجنبية المباشرة حتى الآن في هذا القطاع.

وقال: «مع ذلك، فإننا نطمح من خلال (إكسبو 2020 دبي) أن نتشارك مع العالم الفرص الأخرى العديدة للاستثمار، التي توفرها البلاد، لاسيما في مجال الزراعة (أكثر من 13 مليون هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة)، والطاقة (إمكانات لتوليد 600 ميغاواط من الطاقة الكهرمائية)، والبنية التحتية، والسياحة، وغيرها من القطاعات الأخرى».

• غينيا تحرص على توسيع علاقاتها التجارية مع الإمارات، واستقطاب شركاء خارج نطاق التعدين.

30 رائد أعمال غينياً، سيقدّمون منتجاتهم في متجر الجناح الغيني لاستعراض تنوع وجودة علامة «صُنع في غينيا».

طباعة