الإمارات تستثمر 10 مليارات جنيه إسترليني في قطاعات حيوية بالمملكة المتحدة

تم اليوم بمقر الحكومة البريطانية في "داوننغ استريت"، التوقيع على اتفاقية بين مكتب الاستثمار في المملكة المتحدة وشركة مبادلة للاستثمار، بهدف توسيع شراكة الاستثمار السيادي القائمة بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة، والتي أعلن عنها في مارس من العام الجاري.

وأوضحت "مبادلة" في بيان، أن شراكة الاستثمار السيادي بين البلدين، ستركز خلال السنوات الخمس المقبلة، على ضخ استثمارات كبيرة في ثلاثة قطاعات جديدة، هي التكنولوجيا، والبنية التحتية، والطاقة المتجددة، إلى جانب تعزيز برنامج الاستثمار الحالي في مجال علوم الحياة.  

وبموجب الاتفاقية الموقعة اليوم، التزمت دولة الإمارات باستثمار 10 مليارات جنيه استرليني في "شراكة الاستثمار السيادي" بين البلدين، والتي يشرف عليها مكتب الاستثمار في المملكة المتحدة وشركة مبادلة للاستثمار؛ شركة الاستثمار السيادي في أبوظبي وأحد أبرز المستثمرين السياديين في العالم.

ويأتي هذا بمثابة إضافة إلى التزام "مبادلة" السابق بتخصيص مبلغ 800 مليون جنيه إسترليني والتزام مكتب الاستثمار في المملكة المتحدة بتوفير مبلغ 200 مليون جنيه إسترليني، والتي أعلن عنها عند إطلاق برنامج الشراكة في مارس 2021 لتمويل استثمارات في قطاع علوم الحياة.

واعتباراً من اليوم، ستصبح شراكة الاستثمار السيادي بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة بمثابة منصة الاستثمار الرئيسية لبرنامج "الشراكة من أجل المستقبل" الذي تم اعتماده اليوم.
 
وقال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمجموعة في "مبادلة"، خلدون خليفة المبارك: "ستسهم توسعة شراكة الاستثمار السيادي بين البلدين في دفع عمليات التمويل والابتكار في عدد من القطاعات الحيوية التي تعتبر من أهم ركائز النمو الاقتصادي بالنسبة لكلا البلدين".

وأضاف أن "التقدم الكبير الذي حققناه في برنامج علوم الحياة الذي أطلقناه في مارس الماضي هو شاهد على مدى الابتكاري في اقتصاد المملكة المتحدة، وقد بدأنا بالفعل في تطوير مشروعات استثمارية طموحة في مجالات التحول نحو الطاقة المتجددة والتكنولوجيا والبنية التحتية، والتي من شأنها توفير المزيد من فرص العمل وتعزيز الروابط التجارية بين البلدين".


 

 

طباعة