العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    دبي تواصل ترسيخ مكانتها السياحية المتميزة اقليمياً ودولياً

    واصلت دبي ترسيخ مكانتها المتميزة على خارطة السياحة الإقليمية والدولية مع ريادتها لجهود تسريع وتيرة تعافي القطاع على مستوى العالم، حيث كشفت الإحصاءات الصادرة عن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) عن استقبال الإمارة لأكثر من 2.85 مليون زائر دولي خلال الأشهر السبعة الماضية من العام الجاري (منذ يناير وحتى يوليو 2021)، لتعزز بذلك الزخم المتسارع في هذا العام الاستثنائي الذي سيشهد انطلاق "إكسبو 2020 دبي" الشهر المقبل، واحتفالات دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي.

    ويتزامن إصدار "دبي للسياحة" لأحدث تقارير القطاع مع إطلاقها لثالث المقاطع السينمائية ضمن حملتها التسويقية العالمية الجديدة #دبي_تقدم، والتي تم تصميمها لترسيخ مكانة دبي العالمية كوجهة غنية بمراكز الجذب السياحي.

     

    وتهدف جهود الترويج السياحي لدبي في كافة أنحاء العالم إلى تعزيز وتيرة استقبال الزوار الدوليين إلى الإمارة منذ أن أعادت فتح أبوابها أمام حركة الطيران العالمية في يوليو 2020، وذلك بدعمٍ من الجهات المعنية والشركاء، مما يؤكد نهج دبي الثابت والتزامها بأعلى المعايير لضمان توفير تجارب آمنة ومرنة أمام المسافرين من كافة أنحاء العالم منذ بداية الجائحة.

    أولى الجهات

    وتعتبر دبي من أولى الوجهات التي أعادت فتح أسواقها واستأنفت نشاطها الاقتصادي ومزاولة الأعمال في مختلف وجهاتها حتى الآن وفق معايير صارمة تلتزم ببروتوكولات الصحة والسلامة العالمية. وتعتبر دولة الإمارات من بين أعلى دول العالم من حيث معدلات التطعيم للفرد، حيث يقارب عدد السكان الحاصلين على جرعة واحدة من اللقاح أكثر من 89 بالمئة، فيما تلقى حوالي 78 بالمئة جرعتين من اللقاح.

    وساهم ارتفاع الطلب على تجارب الإقامة في فنادق المدينة، بالإضافة إلى فتح الحدود أمام الزوار القادمين من الأسواق العالمية في زيادة معدلات الإشغال في فنادق دبي، حيث بلغت حوالي 61 بالمئة وذلك للفترة منذ يناير حتى يوليو 2021، مما يعزز الثقة بالقطاع، ويؤكد قدرته على استقطاب الضيوف وتوفير تجارب مميزة لهم.

    كما بلغت السعة الفندقية لقطاع الضيافة في دبي خلال الأشهر السبعة الماضية من العام الجاري 129,318 غرفة موزعة على 718 منشأة فندقية، مع تحقيق إيرادات الغرف المتاحة ارتفاعا لتبلغ 225 درهما مقارنةً مع 194 درهما للفترة ذاتها من عام 2020. فيما بلغ عدد الليالي الفندقية المحجوزة من يناير حتى يوليو 2021 إلى 16.34 مليون ليلة بزيادة كبيرة عن الفترة ذاتها من العام الماضي، والتي سجلت 10.74 مليون ليلة فندقية.

    وبحسب بيانات شركة أس تي آر (STR)، المتخصصة في تقديم تحليلات لقطاع الضيافة عالمياً، صُنّفت دبي الثانية عالمياً من حيث نسبة الإشغال بعد سنغافورة، لتتفوق بذلك على باريس ولندن، وذلك عن الأشهر السبعة الأولى من عام 2021. وقد كانت الإيرادات لكل غرفة متاحة حتى تاريخه في دبي الأعلى بين الوجهات الأربع تليها سنغافورة، ثم باريس، وبعدها لندن.

    ترويج مستمر

    وواصلت دبي الاستثمار في حملات التسويق المتكاملة، مؤكدةً استعدادها لاستقبال المسافرين الراغبين بقضاء إجازات استثنائية. فيما تتألف الحملة التسويقية العالمية الجديدة #دبي_تقدم من سلسلة من المقاطع السينمائية الترويجية بمشاركة نجمي هوليوود جيسيكا ألبا وزاك إيفرون، وتهدف الحملة إلى توجيه الأنظار نحو العديد من العروض، ومناطق الجذب السياحي، والفعاليات المتنوعة في دبي التي تنتظر الضيوف هذا العام لاسيما مع تنظيم معرض "إكسبو 2020 دبي"، الذي ينطلق في الأول من أكتوبر المقبل، فضلا عن الاحتفالات بالذكرى الـ 50 لتأسيس دولة الإمارات في الثاني من ديسمبر. وتستمد حملة (#دبي_تُقدِّم) الإلهام من النجاح الذي حققته الحملات التسويقية السابقة مثل: (قصة تعانق عنان السماء) من بطولة نجوم هوليود غوينيث بالترو وكايت هادسون وزوي سالدانا، وكذلك  (#كن_ضيفي) الحائز على جوائز من بطولة نجم بوليوود شاروخان، إلى جانب الحملات التي تشارك  بها نخبة بارزة من المشاهير  والمؤثرين، بالإضافة إلى الأنشطة الرقمية المتنوعة.

    نجاح وثقة

    وتعليقاً على ذلك، قال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: "تأتي الإنجازات التي يحققها قطاع السياحة في دبي منسجمة مع الرؤية الطموحة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تهدف إلى تعزيز مكانة الإمارة كوجهة سياحية عالمية مميزة، وكذلك لجعلها أفضل مدينة في العالم للحياة والعمل".

    وأضاف كاظم : "تميزت دبي بقدرتها على التطور والتكيّف لتتمكن من لعب دور محوري يضمن لها الاحتفاظ بمكانة ريادية في قائمة وجهات السفر الأفضل والأكثر أماناً في العالم. وفي الوقت الذي نواصل فيه جهودنا الرامية إلى الارتقاء بالسياحة العالمية بدعم من الشركاء، فإن النمو الإيجابي الذي حققناه خلال الأشهر السبعة الأولى من هذا العام ما هو إلّا دليل على نجاح دبي في إدارة جائحة ‘كوفيد-19’، وثقة المسافرين بالإجراءات الوقائية المتبعة طوال مراحل رحلتهم من لحظة دخولهم الإمارة حتى المغادرة".

    وأوضح كاظم: "أطلقنا حملة شاملة ومبتكرة للتركيز على جمال دبي كمدينة سياحية جذابة بمختلف وجهاتها المتنوعة، في خطوة تشكّل جزءاً أساسياً من استراتيجيتنا. وبهدف الترويج للعروض الاستثنائية التي تقدمها دبي، حرصنا على وضع منهج متكامل يقوم على التعاون مع مشاهير وشخصيات مؤثرة ممن نعتبرهم سفراء وأصدقاء لدبي لإنشاء محتوى جذاب وعصري يسرد حكاية دبي ونجاحاتها المتواصلة".

    وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري أن هذا التكامل انعكس على الحملة التسويقية العالمية الجديدة لـ “دبي للسياحة" بعنوان "دبي تقدم"، والتي تسلّط الضوء على مجموعة من عوامل الجذب والتجارب الرائعة التي يمكن للضيوف الاستمتاع بها، مع تحويل تلك التجارب إلى قصص ملفتة لا تُنسى حول دبي.

    وتم الكشف عن ثالث المقاطع السينمائية للحملة التسويقية العالمية الجديدة #دبي_تقدم في احتفالية خاصة في فوكس سينما في مول الإمارات اطلع خلالها الحضور أيضاً على أحدث مستجدات الحدث العالمي اكسبو 2020 دبي.

    نسخة استثنائية

    من جهته، قال شولتو دوغلاس هوم، الرئيس التنفيذي للمبيعات والتسويق والاتصال في إكسبو 2020 دبي: "بعد أقل من ثلاثة أسابيع، سوف يستضيف إكسبو 2020 دبي العالم في احتفال لا مثيل له يمتد على مدار ستة أشهر، ليقدم تجربة فريدة لملايين الزوار من مختلف الأعمار والجنسيات والاهتمامات. لن يكون هناك يومان متماثلان في إكسبو، ومع وجود كمٍ هائل من الفعاليات والعروض، سيرغب ضيوفنا بالزيارة مرات عديدة ليروا بأنفسهم ما سيقدم إكسبو 2020 بفضل قدرته على جمع العالم بهدف التعاون والابتكار".

     

    وأضاف: "نتيجة الدعم الرائع الذي يقدمه شركاؤنا في مجال السياحة والضيافة والسفر، سيتمكن الزوار الدوليون من الاستمتاع بالنسخة الأكثر تنوعا في تاريخ إكسبو الدولي. نحن متشوقون للترحيب بالجميع في حدث عالمي استثنائي بحق، سيكون علامة فارقة لدولة الإمارات والمنطقة والعالم، حيث ندعو الجميع للانضمام إلينا لنصنع معا عالما جديدا."

    مفهوم جديد

    وتشكل حملة "دبي تقدم" التي يخرج مقاطعها السينمائية المخرج العالمي كريغ غيليزبي الحائز على جائزة Guild ، والشهير بإبداع فيلم كرويلا الذي تم طرحه مؤخراً، مفهوماً جديداً حول الترويج للوجهات السياحية العالمية، إذ تهدف إلى توفير محتوى تفاعلي يسلط الضوء على أبرز معالم دبي وما تتضمنه من مواقع استثنائية. ويتم تقديم هذه الحملة في 27 دولةً ضمن مواضيع مترجمة إلى 16 لغة، من خلال السينما، والمطبوعات، والمنصات الرقمية، وقنوات البث، ووسائل التواصل الاجتماعي، حيث نجحت منذ إطلاقها قبل شهر فقط في تحقيق أكثر من 200 مليون مشاهدة، من خلال مقطعين سينمائيين، الأول هو "الجاسوس"، في حين ركز الثاني على الكوميديا. وتميزت هذه المقاطع السينمائية بالتشويق والمغامرة، خاصةً مع الظهور الرائع للنجمة جيسيكا ألبا والممثل الشهير زاك إيفرون خلال زيارتهما لبعض المعالم السياحية الرائعة في دبي.

    ويصوّر المقطع السينمائي الأحدث من السلسلة، بعنوان  ‘Buddy Comedy’ النجم إيفرون في رحلة البحث عن الذات خلال استكشافه مدينة دبي، ضمن جولة مشوقة من تصميمه وتوجيهه. ويعرض المقطع بعضاً من أشهر الوجهات السياحية في المدينة، من مشهد المسبح الرائع في فندق جميرا النسيم، وجولات دراجات الدفع الرباعي وسط الصحراء، إلى أنشطة القفز الحر فوق نخلة جميرا، وذلك في عرض يكشف مجموعة من التجارب المذهلة التي تلبي شغف عشاق المغامرة أو الباحثين عن عطلة مفعمة بالمرح بصحبة الأصدقاء.

    ثقافات متنوعة

    وتعكس حملة "دبي تقدم" الروح الإبداعية في مدينة سياحية عالمية تشتهر بالثقافات المتنوعة التي تحتضنها ، واستغرق تصوير الفيلم خمسة أيام مع التقيد بالإجراءات الوقائية الصارمة الخاصة بكوفيد-19، وجمع طاقماً متنوعاً يضم أكثر من 180 شخصاً من أكثر من 27 جنسية، من نجوم السينما والمخرج المميز إلى طاقم الإنتاج الحائز على عدة جوائز والفرق الإبداعية وطاقم التصوير الخبير الذي يضم مواهب من جميع أنحاء العالم.

    والتزم كافة أفراد فريق العمل أثناء التصوير بإجراءات السلامة والوقاية من "كوفيد-19"، وذلك بما يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية. وتضمنت الإجراءات وضع خطة للإنتاج مقررة مسبقاً وأخرى للسلامة العامة للتصوير، مع طاقم طوارئ وفريق مختص بـ "كوفيد-19" للإشراف على التزام المشاركين بإجراءات الوقاية. إضافة إلى استخدام معدات الحماية الخاصة مثل كمامات الوجه، ومعقمات اليدين والأسطح في كافة مواقع التصوير، بالإضافة إلى إجراء فحص PCR لكافة أفراد الطاقم كل 48 إلى 72 ساعة طوال فترة التصوير.

    طباعة