العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    سفير الدولة لدى السعودية: «إكسبو 2020 دبي» يلعب دوراً محورياً في صياغة أجندة التعافي العالمي

    صورة

    أكد الشيخ نهيان بن سيف بن محمد آل نهيان، سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية، أن معرض «إكسبو 2020 دبي» يُعدّ منصّة عالمية متفرّدة للعقول المبدعة، ويسهم في رسم خارطة طريق تمكن البشرية من مواجهة التحديات العالمية المشتركة وتحويلها إلى فرص مبتكرة واستثنائية لعالم أفضل.

    وقال في حوار لوكالة أنباء الإمارات (وام)، بمناسبة معرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي تنطلق أعماله في الأول من أكتوبر المقبل، إن «(إكسبو دبي) حدث عالمي طموح، يجمع أكثر من 190 دولة للمشاركة في صنع عالم جديد، من خلال المشاركات المبتكرة حول موضوعات الاستدامة والتنقل والفرص، التي من شأنها أن تغيّر واقعنا وتحدث تأثيراً إيجابياً هادفاً وملموساً نحو تحقيق التنمية المستدامة».

    وعن دور الحدث في صياغة أجندة عمل عالمية للتعاون المثمر بين الدول، أوضح الشيخ نهيان بن سيف بن محمد آل نهيان، أن «المشاركة الفاعلة لهذا العدد الكبير من الدول، تؤكد أهمية هذه التظاهرة العالمية، في ظل الأوضاع التي يعيشها العالم جرّاء (كوفيد-19)، التي تتطلب مزيداً من التعاون والتكاتف بين الدول والشعوب، وتفعيل التواصل الإيجابي والمباشر بين الحكومات والشركات والأفراد، لتبادل الخبرات واكتشاف الفرص الواعدة، وتعزيز الجهود المشتركة لتطوير حلول ناجحة للتحديات التي تواجه العالم وصياغة ملامح مستقبل أفضل للجميع».

    وأكد أن «إكسبو 2020 دبي» يجسد رغبة الدول والشركات والشعوب في عودة الحياة إلى طبيعتها في كل المجالات الاقتصادية والثقافية والسياحية والترفيهية، ويلعب دوراً محورياً مهماً في صياغة الأجندة العالمية لرحلة التعافي العالمي من الجائحة خلال الفترة المقبلة. وأشار إلى دور معرض «إكسبو» كمنصّة جامعة للبشرية على أسس من المحبة والسلام والتعايش. وقال الشيخ نهيان بن سيف بن محمد آل نهيان: «إن دولة الإمارات منذ تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حاضنة لقيم التسامح والاعتدال والتعايش، وهو نهج راسخ ومسيرة ممتدة بقيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السموّ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات».

    وأضاف: «آمنت الدولة بأن استقرار وازدهار المجتمعات على كل المستويات يكمن في التسامح والتعايش ونشر الخير، وتعزيز الحوار والعمل المشترك بين الدول والشعوب والثقافات، بهدف خدمة الإنسانية وبناء مستقبل أفضل للجميع، ويحمل شعار (إكسبو 2020 دبي) (تواصل العقول وصنع المستقبل) رسالة إلى جميع الثقافات والشعوب للتواصل والتكاتف لتحقيق إنجازات ملهمة لغد أكثر اشراقاً».

    وعن الدور المهم لهذه الفعالية الدولية في إعداد قادة المستقبل من الشباب وتحفيزهم على التميز والإبداع وترسيخ إرث مستدام للأجيال المقبلة، قال الشيخ نهيان: «إن الشباب يؤدي دوراً محورياً ومهماً في (إكسبو 2020 دبي)، لرسم ملامح مستقبل أفضل للبشرية، حيث شارك الشباب في رحلة التحضير لاستضافة أول إكسبو في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا».

    وأضاف أن «(إكسبو2020) منصّة لإلهام وتمكين الأجيال المقبلة في المنطقة والعالم، وعلى الشباب اقتناص الفرص الملهمة من هذه المنصة الضخمة واستثمار طاقاتهم الكامنة، وإيصال صوتهم في سبيل دفع عجلة النمو والتطور الاجتماعي والعلمي والثقافي».

    وعن قضية التغيّر المناخي التي تشكل محوراً مهماً في أعمال «إكسبو 2020 دبي»، قال: «إن العمل من أجل البيئة وضمان استدامة مواردها الطبيعية وتنوعها البيولوجي نهج راسخ في مسيرة الدولة التنموية، منذ أن أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتمتلك دولة الإمارات جميع الإمكانات والمقومات لاستضافة الدورة الـ28 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ COP28 في عام 2023، خصوصاً أن تبني الممارسات المستدامة لدعم أهداف التنمية المستدامة والأجندة الألفية 2030 هو من أولويات دولة الإمارات على المستويين الوطني والدولي».

    وأشار إلى أن جناح الاستدامة في «إكسبو 2020 دبي» يعدّ المنصّة المثالية لتحفيز الابتكارات البيئية، والحفاظ على التنوع الحيوي، والاستفادة من أحدث التقنيات وتوظيفها، بما يحقق الاستدامة ويضمن مستقبل أفضل للعالم.

    وأكد الشيخ نهيان بن سيف بن محمد آل نهيان، أن استضافة «إكسبو 2020 دبي» ستتزامن مع احتفالات الدولة بيوبيلها الذهبي، لتحتفي بإنجازات 50 عاماً مضت بجهود القادة المؤسسين، وتتواصل مسيرة البناء والازدهار في ظل دعم ورعاية قيادة الدولة الرشيدة لاستكمال المسيرة بسواعد أبنائها المخلصين والمقيمين على أرضها وكل من شارك في تحقيق نهضتها.

    «جناح المملكة»

    بشعار «طموح بلا حدود» يأتي جناح المملكة العربية السعودية الشقيقة في «إكسبو 2020 دبي» على شكل نافذة عملاقة تفتح من الأرض وترتفع إلى السماء، وستوفر للزوار رحلة غامرة وإطلالة على المستقبل المشرق للمملكة، فيما ستظهر الشخصية السعودية المضيافة وثقافتها الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ.

    ويتميز جناح السعودية الممتد على مساحة 13 ألف متر مربع بالتصميم المعماري الفريد، الذي يجعله منارة ومعلماً بارزاً وسط منطقة المعرض وبشكل هندسي مبتكر يرتفع عن الأرض باتجاه السماء، ليجسد طموحات المملكة وتطلعها نحو مستقبل مزدهر تستند فيه إلى هويتها الراسخة وتراثها العريق.

    والتزم تصميم المبنى بأعلى معايير الاستدامة البيئية، وحصل على الشهادة البلاتينية في نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED) من مجلس المباني الخضراء الأميركي (USGBC)، ما يجعله واحداً من أكثر التصاميم استدامة في العالم.

    وتستند المملكة العربية السعودية الشقيقة في تصميم محتوى جناحها في «إكسبو 2020 دبي» إلى أربع ركائز رئيسة هي: المجتمع الحيوي المرتبط بجذوره، والتراث الوطني العريق، والطبيعة الخلابة، والفرص المستقبلية.


    نهيان بن سيف:

    • «الشباب يؤدي دوراً محورياً ومهماً في (إكسبو 2020 دبي)، لرسم ملامح مستقبل أفضل للبشرية».

    يحمل شعار «إكسبو 2020 دبي» (تواصل العقول وصنع المستقبل) رسالة إلى جميع الثقافات والشعوب، للتواصل والتكاتف لتحقيق إنجازات ملهمة لغد أكثر إشراقاً».

    طباعة