برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حافظت على تميزها العالمي للعام الرابع على التوالي

    دبي الأولى عربياً والخامسة عالمياً في الشحن البحري

    دبي ضمن أقوى 20 مركزاً دولياً للشحن التجاري البحري. من المصدر

    حافظت دبي على ريادتها الدولية ضمن قائمة الدول الخمس الأفضل عالمياً في «مؤشر تطوير مراكز الشحن الدولية» (ISCD) لعام 2021، الذي اختار دبي وسط المراكز العالمية المتصدرة لقطاع الشحن البحري والخدمات اللوجستية، وفقاً للتقرير المنشور أخيراً عن منظمة «بالتيك إكسجينج» (Baltic Exchange) للتجارة والشحن البحري، ووكالة «شينخوا» التابعة لخدمة المعلومات الاقتصادية الصينية.

    ومنحت المنظمة دبي الترتيب الخامس ضمن أقوى 20 مركزاً دولياً للشحن التجاري البحري، للعام الرابع على التوالي، متفردة بكونها المدينة العربية الملاحية الوحيدة ضمن القائمة، ومتفوقةً على مراكز عالمية مهمة مثل: روتردام، هامبورغ، أثينا/‏‏‏بيريوس، نيويورك/‏‏‏نيوجيرسي، ثم نينغبو/‏‏‏تشوشان، فيما جاءت كل من سنغافورة، لندن، شنغهاي، هونغ كونغ في المراكز الأربعة الأولى ضمن المؤشر.

    شهادة دولية

    وأعرب رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، سلطان بن سليّم، عن تفاؤله بنتائج التقرير، واصفاً حفاظ دبي على المركز الخامس عالمياً للسنة الرابعة على التوالي، بأنه شهادة دولية جديدة على المكانة الريادية لمدينة دبي وبيئة الأعمال التجارية البحرية المتميزة في دولة الإمارات عموماً، والتي تتجه نحو مزيد من التعزيز والتمكين مع تطبيق أفضل الممارسات العالمية للقطاع الملاحي.

    وعبّر عن فخره بالإنجاز الذي يؤكد مكانة دبي كمنافس ملاحي قوي على الخارطة البحرية العالمية، قائلاً إن الحفاظ على هذه المكانة المتميزة ضمن القائمة يعود إلى اتباعها نهجاً علمياً مدروساً وتطبيقها سياسات رشيدة تعزز تنافسية وكفاءة وفاعلية القطاع البحري من خلال «استراتيجية القطاع البحري»، التي أطلقتها وتنفذها «سلطة مدينة دبي الملاحية».

    القدرة التنافسية

    إلى ذلك، أفاد الشيخ سعيد بن أحمد بن خليفة آل مكتوم، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الملاحية، بأن تقرير «مؤشر تطوير مراكز الشحن الدولية» يستند إلى منهجية قائمة على تقييم القدرة التنافسية على استقطاب الأعمال التجارية البحرية، وتحديد مدى التطور الحاصل على صعيد المراكز البحرية حول العالم، فضلاً عن التأثير العام والدور المحوري في دفع عجلة نمو قطاع الشحن البحري العالمي.

    وأوضح أن المؤشر يعتمد أيضاً على مدى شفافية حكومات الدول المسجلة على القائمة، مع الأخذ في الاعتبار مؤشر مدى سهولة ممارسة الأعمال وأداء الخدمات اللوجستية وقدرة الإدارات والحكومات الإلكترونية للدول التي شملها التقرير.

    وأضاف أن مؤشر تطوير مراكز الشحن الدولية يعتمد على تقييم وقياس ثلاثة مؤشرات أساسية، و16 مؤشراً فرعياً لتقييم الأداء الشامل لـ43 مدينة في جميع أنحاء العالم تقدم أعمال الموانئ والشحن، وذلك من منظور البنية التحتية للموانئ وخدمات الشحن والبيئة العامة.

    طباعة