برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أحد المشروعات التي تأهلت لـ «منح الابتكار المؤثر» من «إكسبو لايف»

    طائرات مسيّرة لإنقاذ الأطفال والأمهات من سُمية الكيماويات

    صورة

    تستخدم شركة «إيه إم إنتيغريتيد آيريال إندستريز» الطائرات المُسيّرة، لتزويد المزارعين بمعلومات تستشرف إنتاجية المحاصيل، بينما تقوم بدقة بعملها في رش الكيماويات الزراعية، وفقاً لـ«إكسبو لايف»، برنامج الابتكار والشراكة الذي أطلقه معرض «إكسبو 2020 دبي». ولا تقتصر الفائدة على رفع كفاءة عمل الكيماويات الزراعية فحسب، بل تتجاوز ذلك، لتلعب دوراً مهماً في الحد من تعرّض الأطفال والأمهات العاملات للكيماويات الزراعية بتركيز عالٍ أثناء الرش، وهذا بدوره يقلل من السُمية، وأمراضها الناجمة عن التعرّض للمواد الكيماوية الزراعية في المجتمعات الريفية.

    تقليل الإصابات

    وأفادت «إيه إم إنتيغريتيد آيريال إندستريز»، التي تأهل مشروعها لـ«منح الابتكار المؤثر» من «إكسبو لايف»، بأن تلك التقنيات تقلل من خطر إصابة جيل من الأطفال العاملين في الحقول بأمراض طويلة الأجل، ويمكن أن يؤثر نوع التكنولوجيا المتقدمة القائمة في الطائرات بدون طيار في القطاع الزراعي في إفريقيا على إنتاج الغذاء وتحسين حياة الناس معاً.

    وأوضحت الشركة أن الطائرات بدون طيار لها قدرة مزدوجة، فهي تقوم بنفض الغبار عن المحاصيل، وتوفير معلومات عن المزرعة، من خلال الكاميرات وأجهزة الاستشعار متعددة الأطياف، كما تقدم خدمات كاملة للمزارعين في المزارع تساعدهم على إدارة محاصيلهم بالشكل الأمثل. وأضافت أن تلك التقنية تسهم أيضاً في الحدّ من الاستخدام المفرط المواد الكيميائية الزراعية التي تؤدي إلى تدهور البيئة إلى جانب إهدار كميات كبيرة منها مع غياب معايير الكفاءة والفاعلية.

    الحصول على البيانات

    وبيّنت الشركة أنه بهذه الطريقة يمكن الحصول بسرعة على البيانات التي تسمح للمهندسين الزراعيين بتقييم صحة المحاصيل وقيم مغذيات التربة، كما يمكن أيضاً استخدام البيانات لاحقاً بواسطة شركات التأمين والبنوك والدائنين والهيئات الدولية، مثل برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة ومنظمة الأغذية والزراعة، وغيرها من الجهات. وأضافت أن إمكانات تقنيات الزراعة الذكية في نيجيريا هائلة، لافتة إلى أن إفريقيا تشتهر بزراعتها المكثفة في ما يزداد تدهور الأراضي سوءاً كل عام.

    وذكرت الشركة أنه باستخدام هذه التقنيات لم تتمكن فقط من تحسين المحاصيل ووفرتها، لكن أيضاً من صحة المزارعين، فغالباً ما يرتبط التعرّض المفرط للكيماويات الزراعية وقضايا السُمية أثناء العمل الزراعي في العديد من مناطق الريف الإفريقي بزيادة الأمراض الجلدية ومشكلات الجهاز التنفسي.

    مزيد من الخيارات

    قال أرينز ندوبيسي إيز، من شركة «إيه إم إنتيغريتيد آيريال إندستريز»: «نصنع في الشركة طائرات بدون طيار، ونسهم في توفير خدمات واستخدام مكثف للآلات في المزارع في إفريقيا، وتقليص النتائج العكسية للمواد الكيماوية الزراعية على صحة المزارعين والبيئة»، مضيفاً: «نسعى اليوم إلى تطوير نموذج أولي، وتحقيق الاتساق بين الأجهزة والبرامج». وتابع إيز: «إن المنصّة التي نطوّرها تتيح إمكانية جذب مزيد من المزارعين لاستخدام الإنترنت، وإتاحة مزيد من الخيارات للمستثمرين والتعاون معهم في أي وقت».

    «إكسبو لايف»

    يسهم برنامج «إكسبو لايف» بمخصصاته البالغة 100 ألف دولار (367 ألف درهم)، للطلب الواحد لكل مشروع مبتكر، بحسب مدى اكتمال وحجم الابتكار، في تسريع الحلول الإبداعية التي تعمل على تحسين جودة الحياة، مع الحفاظ على كوكب الأرض وحمايته. ويدعم «إكسبو لايف» تلك الحلول ويروّج لها، عبر كل من برنامج منح الابتكار المؤثر وبرنامج الابتكار للجامعات. ووفقاً لـ«إكسبو 2020 دبي»، فإن الأمر لا يقتصر على توفير التمويل للمبتكرين، وإنما سيحصل متلقو التمويل الفائزون على فرص إقامة شراكات، والتواصل عبر شبكات مع أطراف تشاركها الاهتمامات، حيث يتم ربط المبتكرين بشبكات دولية من الدول المشاركة والشركاء التجاريين، والأعمال الإقليمية والعالمية، وملايين الزوار المتوقع حضورهم في «إكسبو 2020 دبي»، الذي ينطلق أول أكتوبر المقبل.

    وإضافة إلى ذلك، سيحصل الفائزون أيضاً على فرصة الظهور الإعلامي والتسويق.

    • متلقو التمويل الفائزون بمنح «إكسبو لايف» سيحصلون على فرص إقامة شراكات.

    طباعة