العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اعتماد التوقيع الإلكتروني مسؤولية تتحمّلها البنوك

    مصرفيان: تحصيل الشيكات يتم في اليوم نفسه ودون رسوم

    صورة

    أكّد مصرفيان أن الشيكات التي تودع في حسابات المتعاملين، يتم تحصيلها وتسويتها في اليوم نفسه خلال أيام العمل، في حال تمت عملية الإيداع قبل الساعة الـ11 صباحاً، وفي صباح يوم العمل التالي إذا تمت عملية الإيداع متأخرة عن ذلك الوقت.

    وأوضحا لـ«الإمارات اليوم» أن التأخير يحدث نظراً إلى أمر يستوجب مراجعة مصدر الشيك، أو إرجاعه لتعديل خطأ فيه، لكن تسوية الشيك تحسّنت بشكل كبير حالياً مقارنة بخمس سنوات مضت.

    ولفتا إلى أن تحصيل الشيكات يتم مجاناً ومن دون أي رسوم عبر نظام مقاصة الشيكات، مشيرين إلى أن بعض البنوك تعتمد التوقيع الإلكتروني لتحصيل الشيكات، عندما تكون صادرة من مسؤولين كبار في الشركات، أما بالنسبة لبقية المتعاملين العاديين، فإن البنك يتحمّل كامل المخاطرة في اعتماد التوقيع الإلكتروني.

    وكان متعاملون أبدوا ملاحظات لـ«الإمارات اليوم» تتعلق بتأخر تسوية شيكاتهم، لاسيما في حال تمت عملية الإيداع بعد الساعة 12 ظهراً، متسائلين عن عدم توظيف التقنية المتطورة في عملية التحصيل واعتماد التوقيع الإلكتروني.

    تحصيل الشيكات

    قالت الخبيرة المصرفية عواطف الهرمودي، إن «عملية تحصيل الشيكات تتم بوتيرة أسرع كثيراً مما كانت عليه قبل خمس سنوات، بفضل الإجراءات والبنية المتطورة التي يضعها المصرف المركزي عبر نظامه لمقاصة الشيكات».

    وأوضحت أن «تحصيل الشيك يتم خلال يوم عمل واحد، وفي حال تم ايداعه مبكراً قبل الساعة الـ11 صباحاً، تتم تسويته في اليوم نفسه، أما إيداع الشيك بعد ذلك، فيتم تحصيله في صباح اليوم التالي».

    ولفتت إلى أن «بعض الشيكات تتأخر، نظراً إلى أمر يستوجب مراجعة مصدر الشيك، أو إرجاعه لتعديل خطأ فيه، مثل وجود كشط في الشيك نفسه أثناء كتابته، أو صحة التوقيع». وذكرت الهرمودي أن «بنوكاً تعتمد التوقيع الإلكتروني لتحصيل الشيكات، عندما تكون صادرة من مسؤولين كبار في الشركات، يصدرون عدداً كبيراً من الشيكات التي لا ينتظر توقيعها يدوياً، أما بالنسبة لبقية المتعاملين العاديين، فإن البنك يتحمّل كامل المخاطرة في اعتماد التوقيع الإلكتروني». ولفتت إلى أنه «يتم تحصيل الشيكات عبر نظام مقاصة الشيكات للمصرف المركزي من دون أي رسوم، طالما لم يتم إرجاع الشيك».

    استيفاء الشروط

    من جانبه، قال الخبير المصرفي مصطفى الركابي، إنه «يجب على المتعامل أن يتأكد من أن الشيك الذي يتم إيداعه في الحساب مستوفي لكل الشروط، تحاشياً لإمكانية رجوعه».

    وأضاف: «تستغرق البنوك عادة، يوماً واحداً فقط خلال أيام العمل، لتحصيل الشيك، وتتم التسوية في دولة الإمارات أخيراً، أسرع كثيراً مما كان في السابق، خصوصاً إذا نظرنا إلى العدد الكبير الذي يتم تسويته يومياً عبر نظام مقاصة الشيكات للمصرف المركزي».

    نظام مقاصة الشيكات

    ذكر المصرف المركزي في إفصاح سابق نشرته «الإمارات اليوم» حصرياً، إن نظام مقاصة الشيكات باستخدام صورها الضوئية، والذي تم تشغيله في يوليو 2008، يوفر حالياً إمكانية تحصيل الشيك في اليوم نفسه.

    وأوضح أن عدد الشيكات المحصلة يومياً من خلال النظام التابع له، يبلغ 97 ألف شيك بقيمة تبلغ 3.8 مليارات درهم.

    طباعة