برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أطلقت مشروع «كابزلوفر» للمنتجات المصنوعة من الورق

    مشروعات صغيرة.. منتجات ميرة الطنيجي ترتكز على الفن والاستدامة

    صورة

    تتخصص رائدة الأعمال، ميرة محمد الطنيجي، في صناعة منتج يجمع بين الفن والاستدامة، فقد أطلقت مشروع «كابزلوفر» المتخصص في مجال صناعة وتجارة المنتجات الورقية، بأسلوب إبداعي صديق للبيئة، يحمي المستهلك من التلوث ويقلل استخدام البلاستيك.
    ويضم مشروع «كابزلوفر» تجارة المنتجات المصنوعة من الورق أو الكرتون كأدوات المائدة والأطباق والأكواب والمناديل الورقية بأنواعها كأوراق السفرة، والمناشف، وكذلك حفاضات الأطفال وغيرها من المنتجات المصنوعة من الورق باستثناء ورق الرسم والكتابة.
    وقالت ميرة الطنيجي إن «شغف الطفولة أصبح أمراً واقعاً، فمنذ بضعة أشهر، أسست مشروع (كابزلوفر) الذي يحقق حلمي». وأضافت: «جميع الأشخاص لديهم القدرة الإبداعية في صقل مهارات التجارة وفتح المشروعات الصغيرة التي تصبح كبيرة في وقت ما، فمشروعي (@cupslover.ae) أصبح من المشروعات الناجحة التي يتم الإقبال عليها من قبل جميع شرائح المجتمع خلال شهور».
    وأوضحت أن المشروع عبارة عن أكواب ورقية مميزة صديقة للبيئة وقابلة لإعادة التدوير، كما أنها عازلة للحرارة وبأشكال وعلب مميزة، ما يتيح للمستهلكين فرصة إهدائها للعائلة والأصدقاء، مشيرة إلى أن شباب الإمارات لديهم القدرة على إدارة مشروعاتهم إلكترونياً.
    وبدأ مشروع «كابزلوفر» بسيطاً في عام 2021، حيث يتضمن تجارة مستلزمات مثل الأكواب الورقية عازلة الحرارة، بأسعار مناسبة وبأشكال وعلب مميزة، ما يتيح للزبون فرصة إهدائها ومشاركتها لنفسه وعائلته. وأضافت أن المشروع يساعد في المحافظة على البيئة ومواردها الطبيعية، حيث إن الأكواب صديقة للبيئة وتحمي المستهلك من التلوث وتقلل استخدام البلاستيك.
    وكان الدور الأكبر لنجاح المشروع، هو الحصول على «رخصة تاجر» من خلال الموقع الإلكتروني invest.dubai.ae، حيث يتم إدخال المعلومات والإجراءات بصورة مبسطة، يسهل على التاجر فهمها.
    وتابعت ميرة الطنيجي: «عززت (رخصة تاجر) من ثقة المستهلكين بمشروعي المرخص والمعتمد. وتمكنت أيضاً من خلال الرخصة من زيادة المبيعات وإقبال الجمهور، والتوسع من خلال بيع المنتجات في مواقع إلكترونية عديدة مثل (نون). ومن هنا انتقلت لمرحلة التسويق والترويج عن المشروع لكسب الزبائن».
    وقالت: «للمشروع خطة تطويرية لعرضه في الأسواق بدبي، لما تشهده الإمارة من نمو اقتصادي مستدام ودعم المنتجات المحلية بأيدي إماراتية، فهذا الدعم من قيادتنا الرشيدة يشجع على تنميه المهارات التجارية والشخصية ويدعم المجتمع على فتح المشروعات المستدامة والمبتكرة لا سيما تلك التي تحافظ على البيئة».

    طباعة