برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يجسّد رؤيتها في أن تصبح مدينة وسط الطبيعة

    جناح سنغافورة في «إكسبو 2020».. تلاقي الطبيعة بالعمارة والتكنولوجيا والفن

    يضع جناح سنغافورة في «إكسبو 2020 دبي»، العمارة الخضراء على رأس سلم أولوياته، وذلك لمساعدة الزوّار على تقدير مزايا وإمكانات دمج الطبيعة في بيئاتنا الحضرية.

    فمن خلال عرضه للمساحات الخضراء والحلول الرقمية والفن كوحدة كاملة، يجسّد الجناح رؤية سنغافورة في أن تصبح مدينة وسط الطبيعة، كما يعكس روح التنمية المستدامة، من خلال حلول حضرية مبتكرة ومؤثرة.

    وقالت نائب المفوّض العام لجناح سنغافورة ومديرة مجموعة الهندسة المعمارية والتصميم الحضري في هيئة إعادة التطوير الحضري، ياب لاي بي، إن «جناح سنغافورة يُظهر إمكانية تطوير أجندات ملائمة لدمج الطبيعة والهندسة المعمارية والتكنولوجيا، من خلال تصميمات واستراتيجيات رقمية مختلفة». وأضافت: «نود دعوة الزوّار إلى التفكير مليّاً في علاقتهم بالطبيعة، من خلال رحلة استكشافهم للمنظومة الرقمية الخضراء للجناح، وعرضه لنظام متكامل لإدارة المساحات الخضراء وأنظمة المياه والطاقة. ومن خلال القيام بهذا، سيتمكّن الزوّار من تقدير أهمية التخطيط وحجم التحديات لبناء جناح سنغافورة، والطرق التي تمكننا من التعايش مع بيئتنا الطبيعية المبنية دون إلحاق الضرر بكليهما، حيث يتم الاعتناء بكل من الناس والبيئة على حد سواء». ويشهد الجناح إنشاء مناخات محلية ملائمة داخل منطقتي «الغابات المخروطية المطرية Rainforest Cone» و«مخروط الزهرة Flower Cone»، للحفاظ على نباتات الغابات المطيرة، في ظل نمو العديد من الأصناف النباتية، على الرغم من طبيعة الأرض القاسية والظروف المناخية الصعبة نوعاً ما، الذي يسمح بإمكانية ازدهار هذه التوليفة من المناظر الطبيعية الخصبة في بيئات مختلفة حول العالم في حال استخدام الموارد المتجدّدة. ويعزز الجناح الاستفادة من التكنولوجيا، لتعزيز عملية تصميم وتطوير المناظر الطبيعية النادرة، حيث إن الاهتمام بأنواع النباتات داخل الجناح ليس بالأمر السهل، خصوصاً تلك الموجودة على الجدران الخضراء المقوّسة للأجسام المخروطية والأقماع داخل الجناح. ولمواجهة هذا التحدي، ستعاين ثلاثة نماذج من روبوتات التسلّق الجدران الخضراء حول مخروط الزهرة لفحص صحة النباتات، إضافة إلى جمع البيانات البيئية لمراقبة أداء أنظمة الجناح.

    ويتيح الجناح الفرصة للزوار للتعرف إلى خفايا العلم وراء بناء الجناح، من خلال «المنظومة الرقمية» للفنون والألعاب الإلكترونية، إذ تعدّ لوحة الزراعة المُعدّة بشكل خاص والتطبيقات التكنولوجية المبتكرة المستخدمة في إدارة المياه والطاقة، استراتيجيات تصميم، تمكّن جناح سنغافورة من تحقيق هدف الوصول إلى استخدام طاقة خضراء خالية من الانبعاثات الضارة بنسبة 100%.

    تنسيق الحدائق

    دخلت الاستعدادات لجناح سنغافورة في مرحلتها النهائية، حيث تمّ الانتهاء من أعمال تنسيق الحدائق ويتم حالياً وضع اللمسات الأخيرة على المعارض الرقمية قبل افتتاحها في الأول من أكتوبر 2021. كما سيتم أيضاً تقديم محطات مختلفة من التجربة الفريدة لجناح سنغافورة على الإنترنت والمنصات الإلكترونية.

    ياب لاي بي: «جناح سنغافورة يُظهر إمكانية تطوير أجندات لدمج الطبيعة والهندسة المعمارية، من خلال تصميمات واستراتيجيات رقمية».

    • دعوة الزوّار إلى التفكير مليّاً في علاقتهم بالطبيعة، من خلال رحلة استكشافهم للمنظومة الرقمية الخضراء للجناح.

    • الجناح يشهد إنشاء مناخات محلية ملائمة داخل «الغابات المخروطية المطرية»، و«مخروط الزهرة».

    طباعة